ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

“بوجو” تراهن على مصنع القنيطرة لتعزيز الحضور في أسواق “مينا”

المصدر:  | 15 يوليو 2019 | إقتصاد |

قالت مجموعة “بوجو” الفرنسية إنها تراهن على انطلاق الإنتاج في مصنعها الجديد بمدينة القنيطرة، لدعم حضورها في أسواقها في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط “مينا”.

وكان المصنع الجديد قد افتتح قبل أسابيع، وتبلغ طاقته الإنتاجية 100 ألف سيارة سنوياً، وسترتفع هذه الطاقة في أفق السنوات المقبلة لإنتاج سيارات ذات محرك حراري وأخرى بمحرك كهربائي.

وتراهن المجموعة على المصنع بشكل كبير، حيث أكدت إن انطلاق الإنتاج في النصف الثاني من السنة الجارية سيجعلها قادرة على إنتاج نماذج من السيارات تلبي انتظارات زبنائها وبالتالي خدمة طموحاتها التجارية في المنطقة.

وحسب بلاغ صادر عن المجموعة اليوم الاثنين حول حصيلة النصف الأول من السنة الجارية، فقد زادت حصة المجموعة من السوق في المغرب بحوالي 4.7 نقط، و3.5 نقط في مصر، والجزائر بزائد 2.7 نقطة، وتركيا بـ0.5 نقطة.

وقد تأثر تطور مبيعات المجموعة في الشرق الأوسط بسبب إغلاق مصانعها في إيران، وتباطؤ السوق التركية التي تراجعت بـ44.8 في المائة.

وعالمياً، بلغت مبيعات المجموعة ذاتها، خلال النصف الأول من السنة الجارية في العالم، 1.9 مليون وحدة. وأشارت المجموعة إلى أنها عززت موقعها في أوروبا، بنمو حصتها من السوق بـ0.3 نقطة.

ونقل البلاغ عن كارلوس تافاريس، رئيس المجلس التنفيذي لمجموعة PSA: “على الرغم من تراجع أسواق السيارات عالمياً في النصف الأول من السنة، تمكنت فرقنا للمبيعات من توسيع حصصنا في أسواق عدد من البلدان بما في ذلك أوروبا وإفريقيا”.

وتسعى المجموعة إلى أن تصبح فاعلاً رئيسياً في السيارات الكهربائية، بحيث باتت تتوفر اليوم على نسخ من الطرازات الجديدة في إصدارات هجينة أو كهربائية بالكامل.

وجاء في بلاغ المجموعة أيضاً أنها تُعد مجموعة كاملة من المركبات التجارية الكهربائية بحلول سنة 2025، بدءًا من ستروين بيرلينغو وبوجو بارتنر اللتين توجدان حالياً في الأسواق، وستطلق في غضون عامين فقط 14 سيارة كهربائية جديدة.

على مستوى أوروبا، سجل سوق السيارات تراجعا بنسبة 2.4 في المائة، وقد وصلت حصة مجموعة بوجو 17.4 في المائة في مختلف الأسواق الرئيسية بارتفاع شمل أهم الأسواق، خصوصاً إيطاليا بزائد 1.1 في المائة، و0.7 في المائة في فرنسا، و0.2 في المائة في المملكة المتحدة، و0.1 في المائة بالنسبة لألمانيا وإسبانيا.

ويرجع هذا الأداء الجيد إلى النتائج المحققة لسيارات ستروين التي حققت مبيعات قياسية منذ ثماني سنوات، بفضل نجاح مجموعة سيارات الدفع الرباعي C5 Aircross وC3 Aircross.

على مستوى الصين، تظهر مُعطيات المجموعة أن هذه السوق شهدت انخفاضاً حاداً، وأثرت على مبيعات المجموعة بنسبة 62 في المائة.

الوضع نفسه بالنسبة إلى أمريكا اللاتينية، بحيث انخفضت مبيعات المجموعة بـ29.3 في المائة وسجلت تباطؤاً حاداً في السوق الأرجنتينية بناقص 50.3 في المائة. أما في البرازيل فقد استقرت حصتها في السوق بفضل نجاح C4 Cactus، كما حافظت على مكانتها في الشيلي.

وجاءت أوروبا في المرتبة الأولى في مبيعات المجموعة بحوالي 1.6 مليون سيارة، تلتها منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بـ71 ألف سيارة، ثم أمريكا اللاتينية بـ69 ألف سيارة. أما المرتبة الرابعة، فكانت من نصيب سوق الصين وشرق آسيا بـ64 ألف، تلتها الهند – المحيط الهادي بـ13 ألف سيارة، ثم منطقة أوراسيا بـ6570 سيارة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““بوجو” تراهن على مصنع القنيطرة لتعزيز الحضور في أسواق “مينا””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب