ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

وزارة الأوقاف تراهن على التأطير والتواصل لمواكبة الحجاج المغاربة

المصدر:  | 14 يوليو 2019 | الأولى, مجتمع |

بعد الجدل الذي رافق ظروف إقامة بعض الحجاج المغاربة في الأراضي المقدسة خلال موسم الحج للسنة الفارطة، استبقت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية انطلاق موسم الحج الحالي (1440 هجرية) بوضع تصور لعملية تأطير ومواكبة الحجاج، وتوضيح دور المؤطرين والمرافقين.

التصور الذي أعلن عنه قسم الحج بمديرية الشؤون الإسلامية في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قُسم إلى شقين؛ الأول يتعلق بتأطير الحجاج في المغرب أثناء استعدادهم للسفر إلى السعودية، والثاني يتعلق بعملية التأطير أثناء أداء الحجاج لمناسك الحج.

التصور الذي وضعته الوزارة حول عملية تأطير الحجاج هذه السنة عرف عددا من المستجدات؛ أولها الرفع من مستوى تأطير ومواكبة الحجاج، بناء على تعليمات وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، حيث سيُخصص لكل مجموعة من الحجاج مؤطر واحد، وتتكون كل مجموعة من حوالي 50 حاجا.

وتبنّت وزارة الأوقاف في تقسيم مجموعات الحجاج تقسيما “جهويا”، حيث سيتم تقسيم جميع الحجاج التابعين لكل مندوبية على المؤطرين حسب مناطق تواجدهم، وسيكون المؤطّر مسؤولا عن كل ما يتعلق بتأطير المجموعة المكلف بها.

ولضمان نجاح عملية تأطير الحجاج، أوصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المؤطرين بربط الاتصال والتواصل مع الحجاج، وشدّدت على أن يكون التواصل معهم “جيدا”، مانحة لكل مؤطر الحق في الاستعانة بحاجّين أو ثلاثة من أعضاء مجموعته، ممّن لهم الرغبة للعمل بشكل تطوعي، لمساعدته على تسهيل عملية تواصله مع باقي الحجاج.

وتبدأ عملية التواصل مع الحجاج قبل السفر إلى السعودية، بحسب مضمون التصور الذي وضعته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، حيث يتعين على كل مؤطر أن يُعدّ لائحة بأسماء الحجاج الموكول إليه الإشراف عليهم، وأرقام هواتفهم وعناوينهم ومعلومات عن حالتهم الصحية ونوع الأمراض المزمنة التي قد تكون لدى بعضهم، وأرقام هواتف أقربائهم الذين يمكن الاتصال بهم عند الاقتضاء.

وترتكز عملية التأطير الذي يخضع له الحجاج، من خلال دورات تدريبية يلزم جميع المؤطِّرين حضورها، على الرفع من مستوى تأطيرهم إداريا وسلوكيا، وتأهيلهم لمعرفة الظروف العامة التي يمر فيها موسم الحج. وبالنسبة للحجاج الذين لا يحضرون الدورات التدريبية، فإنّ الوزارة تحث المؤطرين على بذل مجهود للتواصل معهم “بكل الوسائل والسبل الممكنة”.

وتجري عملية تأطير ومواكبة الحجاج تحت إشراف مندوبي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتُرفع تقارير إلى الوزارة حول سير هذه العملية، إلى غاية سفر الحجاج إلى السعودية على متن الرحلات الجوية التي دعت الوزارة مندوبياتها إلى التنسيق مع مصالح العمالات خلال عملية توزيع الحجاج على الرحلات، والحرص على ضرورة تواجد الحجاج ومؤطريهم في الرحلة نفسها.

وبخصوص عملية تأطير الحجاج المغاربة أثناء أداء مناسك الحج، ستجري الاستعدادات تحت إشراف المؤطرين قبل الصعود إلى المشاعر المقدسة، ويتعين على المؤطرين التنسيق مع شركة النقل البري للحصول على كشف الحافلات حسب مكاتب الخدمة وأرقام هواتف السائقين، مع العمل على تنظيم لقاءات بين السائقين ومرافقي الحجاج.

كما حثت الوزارة على ترقيم الحافلات حتى يتعرف كل مرافق على حافلته، وتخصيص مُرافق قار لكل حافلة خلال فترة تنقلاتها بين مكة المكرمة والمشاعر، ويكون بذلك هو المسؤول الوحيد عنها، كما سيتم التنسيق مع المطوفين للحصول على أرقام هواتف مرشدي الحافلات التابعين له مع العمل على تنظيم لقاء بين مرشدي الحافلات ومرافقي الحجاج.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وزارة الأوقاف تراهن على التأطير والتواصل لمواكبة الحجاج المغاربة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب