ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

لوحات فنيّة تزاوج بين الماضي والحاضر بسطات

المصدر:  | 14 يوليو 2019 | فن و ثقافة |

شهدت قاعة المركز الثقافي بمدينة سطات، مساء السبت، افتتاح المعرض الفني التشكيلي، الذي نظّمته “الجمعية المغربية للأبحاث والدراسات”، بشراكة مع المديرية الإقليمية للثقافة بسطات، والمركز الثقافي الإقليمي بعاصمة الشاوية، والذي سيستمر إلى حدود 20 من يوليوز الجاري، وسيعرف عرض لوحات تشكيلية، ومحاضرة حول “مستقبل الفن التشكيلي وآفاقه”، وعدد من الورشات المختلفة.

وفي تصريح لهسبريس، قال عثمان الأشعري، الباحث في التاريخ القديم للدار البيضاء والشاوية، ورئيس “الجمعية المغربية للدراسات والأبحاث”، المنظمة للمعرض التشكيلي، إن “المعرض يهدف إلى كل ما هو ثقافي، باعتبار أن الثقافة تجمع بين الفنون والأدب، إضافة إلى التعارف بين الفنانين من مختلف المدارس والفنانين العصاميين”.

فيما قالت أمينة الشناني، وهي فنانة تشكيلية مشاركة في المعرض، إن مشاركتها، إلى جانب باقي العارضات، تدخل في إطار التعريف بالفن التشكيلي عموما وتبادل التعارف وتقاسم التجارب بين الفنانين.

وحول الرسائل التي تحملها اللوحات الفنية، أوضحت الشناني أنها موزعة بين ما هو بيئي وتراثي وواقعي يعبّر عن شعور الفنان نفسه، مشيرة إلى عصامية الفنانين العارضين، وأن “لوحاتهم تضاهي أعمال فنانين كبار، دون التقليل من قيمة أي من الطرفين، رغم الإكراهات التي يعيشها الفنان التشكيلي، كالمصاريف أمام غياب الدعم، وهو ما يحول دون عرض لوحات جميلة يحتفظ بها الفنانون في انتظار توفّر الظروف المناسبة”.

حسن بن موسى، ناقد أدبي وفني، أوضح في محاضرته حول “الفن التشكيلي.. الواقع والآفاق”، أن اللوحات الفنية التشكيلية تبعث رسائل متعددة كحركية الخيل التي تدعو إلى الحرية والسلام، ورقصات صوفية تدعو إلى التواصل الروحي، وأخرى خاصة بالتكنولوجيا تشير إلى الحركية الزمنية، وتدعو إلى مواكبة التطور والحداثة، وبعضها طبيعي يدعو إلى المحافظة على البيئة، وغيرها من الرسائل. وأضاف أن المعرض يعتبر دعما للفن والثقافة بمنطقة الشاوية.

وأشار الناقد الفني إلى أن الفن التشكيلي في المغرب يوجد في منعطف صعب، معلّلا ذلك بالتزايد الكبير للفانين التشكيليين، الذين يعتمد أغلبهم التكوين الذاتي الطبيعي العفوي. وتأسف على النقص العددي على مستوى مدارس الفن التشكيلي، بتواجد مدرستين يتيمتين، الأولى بالدار البيضاء والثانية بتطوان.

وسجّل ابن موسى أن “تطوّر المدارس الفنية والمبدعين المغاربة، زيادة على دور العرض المتوفّر، لا يتناسب مع وجود مؤسستين يتيمتين مختصتين في التكوين الفني بالمغرب، وهو ما يتطلّب الرفع من منهجية التكوين ومستوى الدبلومات، مع إلغاء الأداء للفنانين مقابل العرض في المعارض المختلفة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لوحات فنيّة تزاوج بين الماضي والحاضر بسطات”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب