ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

يا وادي ورغة أنت تشبهني

المصدر:  | 12 يوليو 2019 | رأي |

يا وادي ورغة أنت تشبهني حقا وصدقا، أو على الأصح أنا أشبهك، فأنت أقدم مني في الوجود، إلا أنك تبكي جهرا، وأنا أبكي سرا.

من رأى صفاء طلعتك، وترقرق مياهك، ظنك – وإن بعض الظن إثم- مسرورا محبورا، وأنت في حقيقتك ؛ قطرك متفاقم، وموجك متلاطم، وحزنك متراكم، مثلي تماما.

وكلانا يشبه الشمعة، فهي تحترق لتسعد الآخرين، فأنت تحفر ذاتك وتأكل من نفسك، لتنشر السعد والأفراح من حولك، ومن أجل ذلك كثرت فيك الأخاديد، وظهرت عليك التجاعيد، إلا أن تجاعيدك خارجية، وتجاعيدي داخلية كما أسلفت.

وأنا شاعر وأنت شاعر أيضا، تبكي لبكاء السماء، ولبكاء الأرض معا، فما أن تطلق السماء العنان لأولى القطرات، حتى نرى أنك أخذت تستعد للبكاء، فإذا استمر بكاء السماء، وعلا نحيبها بالرعد والبرق، أجهشتَ بالبكاء، ومن غريب الأمر أن بكاءك على قدر بكائها، مما يدل على أنك مرهف الحس، رقيق القلب مثلي تماما أيضا. وإذا بكت الأرض؛ حين يصفر وجهها، ويجف ضرعها، ويرفع الصالحون من أبنائها أكفهم ضارعين :” اللهم ارزقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين”، إذا وقع كل ذلك بكيتَ لتحول صفرتها خضرة، وتجهمها بسمة، وسنتها عاما.

وأنت بعد ذلك قوي العزيمة، حازم الرأي مثلي، تنطلق نحو هدفك كالسهم، تنطح من أجل غايتك الصخر فتزحزحه، فكأنك تأثرت بقول أبي تمام :

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة

فإن فساد الرأي أن تترددا

فما تلبث تحدد مبتغاك وتقتنع به؛ حتى تتجه إليه بكليتك، وتقبل عليه بكافتك، وتسخر من أجله كل قواك، وتلجم له كل خيلك ورجلك، فلا تذخر دونه نفيسا، ولا تقصر لإدراكه جهدا، إلا أن تضن السماء بمائها عليك، فتنبس خائبا : ” العين بصيرة واليد قصيرة”.

ثم بعد ذلك أنت صبور حليم، لا تأبه لأقوال الوشاة، ولا لمكر الماكرين، تواجه الغضب بحزم، والاندفاع بعزم، بعض الناس – سامحهم الله – يخلي فيك عذراته، وبعضهم – غفر الله له- يستغل غفلتك فيريح فيك نفسه، ويفرج عبرك همه، إذا ماتت بهيمة في الريف، ألقيت فيك لتحملها إلى مكان بعيد، وكأن ليس لك نفس تحس كما يحس الآخرون، وتتأثر كما يتأثرون، وإذا قتل شخص شخصا – إما لأنه يحبه، أو لأنه يكرهه- فإنه لا يخجل من أن يجعلك شريكا له في جريمته الشنعاء، فيوليك مهمة الستر، حين يلقي إليك الجثة لتغيبها عن الأنظار، وكأنه – عفا الله عنه- لا يعلم أنك عبد صالح ومواطن ناصح.

وخلاصة كل هذا أن من أراد التخلص من أزمة معنوية، أو جريرة مادية، لم يجد سواك، فكأنك قد خلقت لتمتص الآهات وتستر السوءات.

ولكنك تؤمن مثلي تماما، أن للصبر حدودا، وأن الشيء إذا تجاوز حده انقلب إلى ضده، فإذا نضب صبرك، وغار حلمك، فما أشقى الناس بك، تموج بلا رأفة، وتهيج في غير رحمة، تنتزع الأخضر واليابس، تهدم الدور، وتقتلع الجذور، لا تفرق في غضبتك بين إنسان وحيوان ونبات، فالكل عندك حينئذ ظلمة أو أبناء ظلمة، لا يردك صراخ الأطفال ولا إصرار الأبطال.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “يا وادي ورغة أنت تشبهني”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب