ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

التبعية لـ”الجماعة” تثير جدلا في كلية أصول الدين

المصدر:  | 12 يوليو 2019 | الأولى, مجتمع |

تستمر تداعيات سلسلة “تدوينات” أستاذة بكلية أصول الدين بتطوان انتقدت ما أسمته “سيطرة الجماعة المحظورة” على الكلية.

وأدان أساتذة شعبة الفلسفة والفكر الإسلامي والحضارة بالكلية نفسها ما أسموه “القذف والإساءة على صفحة عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين، الذي يمسّ من خلال الشعبةِ الكليةَ بكل مكوِّناتها”، وأوقفوا، في بيانهم الأوّل، كل أنواع التعاون مع الأستاذة المعنية في ما يخصّ أعمال الشعبة وأنشطتها واختصاصاتها، بعد “السلوكيات المرفوضة التي تسيء إلى الوسط الجامعي والمناخ الأكاديمي السليم والنظيف الذي ينبغي أن يسود في الجامعة”.

وانتقدت الأستاذة نسيبة الغلبزوري في سلسلة “تدوينات” على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، التي تنشر فيها باسم مستعار، ما أسمته “تحوّل كلية أصول الدين إلى قلعة لجماعة العدل والإحسان”، التي وصفتها باستمرار بـ”الجماعة المحظورة”، وكتبت: “الكلية لن تتحوّل إلى قلعة للجماعة المحظورة ولو على جثّتي”، و”لجنة فُصِّلَت على المقاس للتّمكين للخطر الجديد والمدّ القبيح في كلية أصول الدين”، و”تيار الرؤى والأحلام والمنامات والبدع والضلالات يسعى إلى السيطرة على الكلية..بمباركة المسؤول الأوّل”، فضلا عن تأكيدها أن الأوان قد آن “لتنتقم الفلسفة من أصول الدين”.

وأدان مكتب شعبة أصول وتاريخ الأديان بشدّة، بعد اجتماعه مع الأستاذة المعنية، سلوكَها الذي وصفه بـ”المسيء إلى سمعة الكلية وأطرِها التربوية”، مؤكّدا أن “ما نشرته من مزاعم لا أساس له من الصحة”.

وتواصلت جريدة هسبريس الإلكترونية في وقت سابق من هذا الأسبوع مع نسيبة الغلبزوري التي قالت إنها توصّلت إلى تسوية مع الكلية من أجل طي الملف، وهو ما نفاه أساتذة بالمؤسسة الجامعية المعنية.

وعمّم مجلس كلية أصول الدين بتطوان، يوم الأربعاء، “بيانا استنكاريا” حول مضمون “التدوينات” التي نشرتها الأستاذة بالكلية، واعتبره “مسا خطيرا بمؤسّسة من أعرق المؤسّسات العلمية للدّولة المغربية”، وتضامن بشكل مطلق وغير مشروط مع كل أساتذة الكلية ولجانها العلمية “الذين تضرّروا من تلك الشائعات المغرضة”.

واحتفظ مجلس الكلية، الذي انعقد بشكل استثنائي للبت في هذه النازلة، بحقّه في متابعة هذه الأستاذة قانونيا من أجل “جبر الضّرر المعنوي والتشويش الذي لحق الكلّيّةَ وأطرها”، مؤكّدا أن “كلية أصول الدين مؤسّسة علمية خاضعة في عملها للدستور والقانون المغربي، ولا تخضع في عملها التربوي والعلمي لإملاءات أحد”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “التبعية لـ”الجماعة” تثير جدلا في كلية أصول الدين”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب