ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

بنعتيق يفتح الحدود أمام 100 طالب إفريقي لتعزيز العيش المشترك

المصدر:  | 9 يوليو 2019 | غير مصنف |

بمشاركة 70 طالبا يمثلون 25 دولة من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، انطلقت اليوم الثلاثاء، بمدينة وجدة، أشغال الدورة الأولى لجامعة الشباب الإفريقي بالمغرب، تحت شعار “شباب إفريقيا: رافعة للشراكة جنوب-جنوب وتعزيز لقيم العيش المشترك”؛ وهو أكبر تجمع طلابي للشباب الأفارقة ونظرائهم المغاربة تنظّمهُ الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع جامعة محمد الأول.

ويأتي اختيار موضوع هذه الجامعة الأولى من نوعها انسجاما مع توجهات المملكة الهادفة إلى “تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب، الذي تجسده الزيارات الملكية المتكررة إلى بلدان إفريقية لوضع إطار إستراتيجي دائم للتنمية المشتركة وتعزيز التعاون العلمي والتقني مع دول إفريقيا جنوب الصحراء، والذي مكن المغرب من أن يصبح وجهة رئيسية لطلبة غالبية هذه البلدان”.

وخلال هذه الدورة، التي تمتد على مدى أربعة أيام (9-12 يوليوز)، سيستفيد المدعوون من ندوات وورشات يؤطرها عدد من الأساتذة الجامعيين والأكاديميين، تتطرق إلى موضوع العيش المشترك وتتناوله من زوايا وجوانب مختلفة، سواء كانت تاريخية أو ثقافية أو تربوية أو اجتماعية؛ هذا بالإضافة إلى ندوة تتمحور حول “الدبلوماسية الثقافية بالقارة الإفريقية”. وستعرف هذه الجامعة تنظيم زيارات ميدانية هادفة إلى التعريف بالموروث الثقافي المغربي الذي تزخر به الجهة الشرقية.

وفِي هذا الصدد أوضح عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن “المغرب اعتمد سنة 2013، تنفيذا لتوجيهات الملك، سياسة جديدة في مجال الهجرة أساسها الاهتمام بحقوق المهاجرين، بما يتماشى مع دستور 2011، ويستجيب للالتزامات الدولية لحقوق الإنسان”.

وكشف المسؤول الحكومي، في كلمة افتتاحية له بحضور عدد من المسؤولين الترابيين والأساتذة الجامعيين، أن “تنظيم هذه الجامعة يهدف إلى صياغة إجابات مشتركة عن إشكالية الهجرة”، مردفا بأن “الشباب الإفريقي المشارك في هذه الجامعة هم رجال ونساء الغد، الذين سيكونون حاضرين غدا في المؤسسات التمثيلية المنتخبة وفي باقي المؤسسات، وسيمثلون النخبة والقوة في اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي ببلدانهم”.

وعن مغزى تنظيم هذه الجامعة في عاصمة الشرق، قال بنعتيق إن “تنظيم هذه الجامعة بمدينة وجدة، كمدينة حدودية منفتحة على إفريقيا، له مغزى، بحيث لا يمكن أن تكون سياسة الهجرة في غياب تكامل جهوي وتكامل قاري، والمغرب بفضل الإرادة الملكية حاضر بقوة في القارة الإفريقية”، مشيرا إلى أن “الهجرة أصبحت رافعة المستقبل ولا يمكن تجاهلها”.

وزاد الوزير بنعتيق أن “شراكة جنوب جنوب التي قدمها الملك محمد السادس حول الهجرة هي رؤية متميزة ودرس عالمي، على اعتبار أن الهجرة تمثّل رافعة للتنمية؛ ففي وقت تبني الحكومات الأسوار وتشدد الخناق على الحدود وتعتبر المهاجر مصدر أزمة، فإن المملكة اعتبرته رافعة لتعاون جنوب جنوب، ويمثل حلا لمشاكل إفريقيا التي يجب أن تحل برؤية إفريقية”.

وأشار المسؤول ذاته في معرض حديثه إلى أن المغرب “تعاطى مع ظاهرة الهجرة بمنظور إنساني محض”، واصفا الملك محمدا السادس بأنه “من القادة الأوائل الذين تعاملوا بتبصر حكيم مع قضايا الهجرة”، ومنتقدا “اتجاهات محافظة تستعمل الهجرة لأغراض انتخابية وسياسية”.

وأورد المتحدث ذاته أن “المغرب لم يعد بلد عبور بل أصبح بلد استقرار عدد من الأفارقة؛ فهناك الْيَوْمَ 6000 طفل منحدر من عائلات مهاجرة دخلوا وتعلموا في المدارس المغربية، ولهم الحق في والولوج إلى الصحة والتكوين المهني وباقي مستلزمات العيش”، وفق تعبيره، مشيرا إلى أن “المغرب قادر أن يقدم أجوبة لأسئلة معقدة حول الهجرة”.

من جانبه، أكد محمد بنقدور، رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، أن “هذه التظاهرة التي يحضرها مائة طالب إفريقي ومغربي تأتي للتعارف والتدارس والنقاش العميق حول القضايا الإفريقية، تماشيا مع التوجهات الملكية التي تستحضر البعد الإنساني لظاهرة الهجرة”، مشيرا إلى أن “الشباب هم سياسيو الغد، وهم الذين سيبنون إفريقيا غدا”.

وأضاف المسؤول الجامعي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الجامعة ترحب بفكرة هذه التظاهرة الطلابية التي ستعطي دفعة قوية لسياسة جنوب جنوب”، وزاد: “إفريقيا متعددة بثقافتها وبثرواتها المادية. وهذه فرصة لتبادل الآراء حول أهمية القارة التي ستكون وجهة العالم خلال السنوات القادمة”.

أما والي جهة الشرق، معاذ الجامعي، فأكد في كلمة له بالمناسبة أن “المغرب أصبح قبلة ووجهة رئيسة لعدد من الدول الإفريقية للبحث عن آفاق جديدة للتعاون ولتعزيز شراكة جنوب جنوب”، مستحضرا “دور إمارة المؤمنين التي تمثل إشعاعا كبيرا عزز مكانة المملكة في إفريقيا من خلال تكوين الأئمة والمشردين لعدد من الدول الإفريقية في المغرب”.

وفِي السياق ذاته، أورد الدكتور مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة، أن “المغرب يتقاسم نفس مصير دول إفريقيا”، موردا: “ننتمي إلى هذه الرقعة من الأرض، ونتعاطف معها. والمغرب بلد يُؤْمِن بهذه القيم والتحم بها في مراحل متعددة التحاما تجاريا من خلال القوافل التجارية بين شمال إفريقيا وإفريقيا، أو عن طريق البعثات، والتحاما دينيا أيضا”.

وتوقف الباحث في الإسلاميات عند المراحل التاريخية التي شهدت أولى أنوية التواصل بين دول إفريقيا، وقال إن “المغاربة المسلمين كانوا يتواصلون مع الأفارقة الوثنيين بكل الوسائل، ولم يكن يعتدون على التجار”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “بنعتيق يفتح الحدود أمام 100 طالب إفريقي لتعزيز العيش المشترك”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب