ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

برلمانية بلجيكية تكشف أوراق ضغط المغرب على أوروبا بشأن الهجرة

المصدر:  | 8 يوليو 2019 | غير مصنف |

قالت فوزية الطلحاوي، نائبة فخرية من أصول مغربية بالبرلمان الاتحادي البلجيكي، إن المغرب يملك ورقة ضغط قوية في مفاوضاته مع الاتحاد الأوروبي بخصوص حصوله على الدعم المالي لمواجهة تدفق المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء في اتجاه أوروبا عبر إسبانيا.

وأضافت الطلحاوي في مداخلة ضمن المنتدى العلمي الدولي “بين ضفتين” المنعقد بمدينة العيون: “هناك آلاف المهاجرين في المغرب يتحيّنون الفرصة للعبور إلى أوروبا، وسينجحون في ذلك لولا أن السلطات المغربية تمنعهم، وهذا ما يعطي قوة للمغرب في مفاوضاته مع الاتحاد الأوروبي”.

وتابعت قائلة: “المهاجرون القادمون من إفريقيا جنوب الصحراء يستقرون في المغرب لعدم رغبة أوروبا في استقبالهم، والمغرب ليس غنيا مثل الدول الأوروبية لكي يُدمجهم في مجتمعه، لذلك يمكنه أن يتفاوض مع الاتحاد الأوروبي، لأن له وزنا على الساحة، ويحذره من أنه سيفتح حدوده في وجه المهاجرين الراغبين في العبور إلى أوروبا إذا لم يتم دعمه”.

واعتبرت المتحدثة أن “أوروبا بحاجة إلى المغرب، وعليه أن يستغل الأوراق التي في يده للحصول على المساعدات المالية الكافية لتدبير مسألة تدفق المهاجرين، وإدماجهم عبر تمكينهم من مشاريع تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم، وتكوينهم ليكتسبوا خبرة لتكون إمكانية استقرارهم في بلدانهم أكبر بعد العودة إليها”.

وأشارت البرلمانية الفخرية البلجيكية إلى أن الدعم الذي يمنحه الاتحاد الأوروبي للمغرب يوازيه عمل كبير تقوم به السلطات المغربية من أجل الحيلولة دون عبور المهاجرين إلى الضفة الشمالية للمتوسط، معتبرة أن حلّ إشكال الهجرة السرية بين المغرب والاتحاد الأوروبي ليس معقدا نظرا للعلاقات الجيدة التي تربط الرباط ببروكسل.

وبخصوص وضعية المهاجرين المغاربة في بلجيكا، قالت فوزية الطلحاوي إن عددهم يصل إلى 700 ألف مهاجر، من بينهم آلاف المهاجرين بدون أوراق إقامة، “يعيشون وسط جو من الخوف من أن يتم إلقاء القبض عليهم من طرف الشرطة وترحيلهم إلى بلدهم الأصلي”، على حد تعبيرها.

ودافعت البرلمانية الفخرية البلجيكية من أصول مغربية عن مبدأ حق كل دولة في أن تسمح لمن تشاء بدخول أراضيها وتمنع من تشاء، داعية إلى معالجة إشكالية الهجرة بمقاربة تقوم على سياسة إعادة إدماج المهاجرين في بلدانهم الأصلية، وعدم الاكتفاء فقط بمنحهم تذكرة طائرة للعودة.

وترى المتحدثة ذاتها أن المهاجرين لن يتوقفوا عن إعادة محاولة الهجرة مرة أخرى بعد ترحيلهم من البلدان التي هجروا إليها، طالما لم تقم الحكومات بإعادة إدماجهم عبر تمكينهم من خلق مشاريع صغيرة، لكونهم، تضيف المتحدثة، “حين يعودون إلى بلدانهم التي هجروا منها يكونون قد فقدوا كل شيء، كما أنهم يكونون عرضة لنظرة ناقصة من طرف مجتمعهم، وهو ما يدفعهم إلى الهجرة مرة أخرى”.

من جهة ثانية، وصفت النائبة الفخرية البلجيكية مخيمات تندوف بالسجن، وأجابت على سؤال حول رأيها في وضعية الصحراويين المحتجزين هناك بالقول: “هناك احتجاز وإنكار للحقوق في تندوف، وهي عبارة عن سجن يعيش فيه أشخاص بدون حقوق اقتصادية واجتماعية، فما بالك بالحقوق السياسية”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “برلمانية بلجيكية تكشف أوراق ضغط المغرب على أوروبا بشأن الهجرة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب