ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

منتدى “بين ضفتين” بالعيون يناقش تحديات الهجرة

المصدر:  | 5 يوليو 2019 | الأولى, جهات |

انطلقت، صباح اليوم الجمعة بمدينة العيون، فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى العلمي الدولي “بين الضفتين”، الذي يناقش موضوع أسباب وآثار الهجرات، بحضور باحثين جامعيين ومهتمين بمجال الهجرة من المغرب وأمريكا اللاتينية وأوروبا.

الكلمات الافتتاحية لمنتدى “بين ضفتين”، طغى عليها قلق استفحال إشكاليات الهجرة المتفاقمة، ودعوات إلى الانكباب على إيجاد حلول لهذه الإشكاليات، وإعادة النظر في المقاربات المعتمدة في التعاطي مع الهجرة في مختلف أبعادها، بُغية صوْن كرامة المهاجرين، وضمان حياة كريمة لهم، سواء في بلدان العبور أو الاستقرار.

في هذا السياق، اعتبر عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط، في كلمة ألقاها نيابة عنه نائبه عبد العزيز العروصي، أن معالجة قضايا الهجرة والمهاجرين تستلزم مقاربة شاملة تحيط بالتحديات التي تطرحها الهجرة من مختلف الجوانب، بهدف الوصول إلى حلول فعالة لتجاوزها.

ونبه عبد السلام بكرات، والي جهة العيون الساقية الحمراء، إلى أن موضوع الهجرة سوف يفرز مزيدا من التعقيد، وذلك ببروز أنواع جديدة من الهجرة، كالهجرة البيئية الناجمة عن التغيرات المناخية التي ما فتئت تتفاقم، ما يقتضي اعتماد مقاربة شمولية، اقتصاديا وسياسيا، لمعالجة مختلف المشاكل والتحديات الناجمة عن الظاهرة.

وعرّج عبد السلام بكرات على التجربة المغربية في مجال معالجة موضوع الهجرة وحل إشكالياتها، مبرزا أن الملك محمدا السادس يسعى إلى ضمان حياة كريمة للمهاجرين، مبرزا أن تجاوز تحديات الهجرة يقتضي معالجتها من منطلق إنساني، بتقوية التعاون والمشاركة ونسج روابط إنسانية مشتركة.

تحقيق هذه الغاية، يردف المتحدث، يستدعي أن تتفهم مجتمعات البلدان التي يفد عليها المهاجرون أن هؤلاء يغادرون بلدانهم مكرهين، هاربين من مشاكل اقتصادية واجتماعية وسياسية صعبة، وأحيانا من نزاعات طاحنة، وتحتضنهم، وتساعدهم على أن يحظوا بحقوقهم الإنسانية التي لم يحظوا فيها ببلدانهم الأصلية، وفي مقدمتها الحق في الحياة.

ونوّه المتدخلون في افتتاح المنتدى بالجهود التي يبذلها المغرب في سبيل تحسين وضعية المهاجرين، ومساعيه المتواصلة من أجل حث بلدان العالم على إيلاء الأهمية اللازمة لقضايا الهجرة والمهاجرين، مذكّرين بعدد من المبادرات التي قام بها في هذا المجال، آخرها مؤتمر مراكش الذي انبثق عنه الميثاق العالمي للهجرة.

علاقة بذلك، دعا عبد العزيز العروسي، نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، إلى توفير أسباب النجاح للميثاق العالمي للهجرة، مبرزا أن رفضه من طرف الولايات المتحدة الأمريكية لعدم تماشيه مع مصالحها، يعكس انسحاب الدول الكبرى من المبادرات الرامية إلى تحسين وضعية المهاجرين، وإيجاد حلول للتحديات التي تطرحها الهجرة، وهو ما يحتّم، حسب المتحدث، الدفع باتجاه أن تتحمل جميع الدول مسؤوليتها إزاء هذه القضية.

ودعا العروسي إلى إشراك الجامعات في المبادرات الرامية إلى إيجاد حلول للمشاكل التي تطرحها الهجرة، مشيرا إلى أن السياسات المتبعة في هذا المجال لا يمكن أن تكون ناجعة بدون اقترانها بالبحث العلمي الموضوعي، وإخضاعها لقواعد علمية معترف بها دوليا.

وتدور محاور المنتدى العلمي الدولي “بين ضفتين” حول أربعة مواضيع رئيسة، هي الهجرة والنزاعات، والهجرة وحقوق الإنسان، والهجرة في علاقتها بالتنمية والبيئة والمجتمع المدني، والهجرة والتنمية.

جدير بالذكر أن المنتدى ينظم من طرف جمعية منتدى البدائل الدولية وجامعة محمد الخامس بالرباط، بدعم من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والوزارة المنتدبة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، ووزارة الثقافة والاتصال، ومراكز بحث من أمريكا اللاتينية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “منتدى “بين ضفتين” بالعيون يناقش تحديات الهجرة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب