ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

“مصادرة الأراضي” تدفع قبائل بخنيفرة إلى الاحتجاج

المصدر:  | 5 يوليو 2019 | الأولى, جهات |

بعد وقفات متتالية إنذارية بحثا عن حل لمشكلتهم قبل أن تتطور الأحداث إلى ما لا تحمد عقباه؛ نظمت قبائل لهري بوكركور، وتاجموت، وبووزال، بإقليم خنيفرة، أمس الخميس، مسيرة مشيا على الأقدام، احتجاجا على الأراضي التي ترغب مصالح المياه والغابات في مصادرتها منها، وفق قولهم.

وفي هذا السياق، قال كبير قاشا، فاعل حقوقي شارك في الشكل النضالي، إن المسيرة التي شارك فيها المئات من المحتجين، سجلت إنزالا وتطويقا أمنيين رهيبين، سبقهما تدخل عون سلطة (شيخ جماعة لهري) لدى أفراد القبائل، لثنيهم عن المشاركة بأساليب دنيئة، تشكل حلقة من شططه الذي ستخصص له القبائل وقفات مستقبلا.

وأشار كبير في التصريح ذاته الذي خص به هسبريس، أن هذا العرس النضالي التاريخي، عرف تحرشا بالمحتجين وفضاضة في التصرف معهم، يتحمل مسؤوليتها باشا المدينة، المشهود له بالتهور في تدبير الاحتجاجات التي تكون مدينة خنيفرة مسرحا لها، على حد قوله.

واستطرد الحقوقي أن سلطة القرار لدى عامل إقليم خنيفرة، إذ أكد أنهم طلبوا عقد لقاء معه منذ 15 يوما، غير أنهم لم يلتقوا به بعد، لمحاولة الوصول إلى حل ينصف القبائل المتضررة من مصادرة أراضيها.

وأكد المتحدث ذاته، أن قائد الهري رفقة رئيس الدائرة يرغبون في طي صفحة هذا الخلاف الناشب بين القبائل والمياه والغابات، غير أن أياد خفية تروم صب مزيد من الزيت على نار الاحتجاجات وتأجيج الأوضاع، حسب تصريحه.

هذا وأصدرت لجنة تنسيق القبائل بلاغا في الموضوع، أكدت من خلاله أنها بعد وقفة أمام إدارة المحافظة العقارية، “طالبت لجنة من المحتجين إدارة المحافظة بتسليمها وثائق مطالب تحفيظها أو نظائر من رسومها، فأكد لها نائب المحافظ بأنه راسل إدارة المياه والغابات بشأن ما يؤكد ادعاء ملكها الغابوي، وهو الأمر الذي لا يتوفر لهذه الإدارة، وذلك من أجل الإسراع بتأسيس الرسوم العقارية، ليتم نقل الشكل الاحتجاجي إلى أمام إدارة المياه والغابات، والتي أكدت على أنها تتراجع عن أي مطالبة بالأراضي التي تم إرجاعها لذويها في إطار أشغال “اللجنة الملكية لتصفية أراضي إمحزان”"، وفق البلاغ.

وأردف البلاغ ذاته الذي توصلت هسبريس بنسخة منه، أن “السلطة المحلية وعدتها بتزويدها بأسماء القبائل المتاخمة لهذه الأراضي بالشكل الذي يطوي الملف نهائيا، وأن هذا العمل لن يستغرق أكثر من يومين، وبعد ذلك قدمت كلمة ختامية قبل رفع الشكل الاحتجاجي، تم فيها الإشادة بكل المتضامنين وبمضمون كلماتهم ودعمهم، والتأكيد على ضرورة وحدة كل المقهورين، وإمهال كل الإدارات المتدخلة 15 يوما كعربون حسن نية، قبل تنزيل المرحلة الثانية من المخطط النضالي، بفتح معتصم المنكوبين أمام مقر جماعة لهري”، يقول البلاغ.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““مصادرة الأراضي” تدفع قبائل بخنيفرة إلى الاحتجاج”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب