ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

النيابة “تهدم” دفوعات بوعشرين بشأن “اختلالات” الحجز والتفتيش

المصدر:  | 3 يوليو 2019 | إعلام |

واصل محمد المسعودي، ممثل النيابة العامة في ملف الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس جريدة “أخبار اليوم” المتابع بتهم على رأسها الاتجار بالبشر، مرافعته التي حاول من خلالها هدم الدفوعات الشكلية التي تقدم بها دفاع المتهم.

وعاد نائب الوكيل العام، في الجلسة التي عقدت الثلاثاء بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، إلى بداية تفجر القضية المثيرة للجدل، وما رافقها من خطوات طوال مرحلة التحقيق مع بوعشرين قبل إحالته على المحكمة، وهي المرحلة التي لقيت انتقادات واسعة من طرف هيئة الدفاع عن المتهم التي أثارت في مرافعاتها ودفوعاتها الشكلية جملة مما اعتبرته اختلالات شابت مسطرة البحث، حيث شدد ممثل النيابة العامة، وهو يتحدث عن المحجوزات، على كون بوعشرين حاول تضليل ضباط الفرقة الوطنية عند ولوجهم إلى مكتبه ومعاينتهم لجهاز “DVR”.

وأوضح المسعودي في هذا الصدد أن بوعشرين حاول تضليل ضابط الفرقة الوطنية الذي أجرى البحث بتصريحه بأن الجهاز المذكور ليس سوى جهاز التقاط رقمي، الشيء الذي أثار انتباه الضابط بعدما تبين له أن البحث يتم عن فيديوهات جنسية.

وأردف ممثل الحق العام في هذا السياق أن المتهم نادى حينها على أحد الموظفين بالجريدة وسأله حول ما إذا كان “DVR” يعود للمؤسسة أم لا، بيد أن الضابط قام بالحجز على الجهاز.

وبحسب المتحدث نفسه، فإن عملية المداهمة تمت بحضور رئيس الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وعدد من الضباط، ولم يكن الهدف منها استعراض العضلات، وإنما “بغرض الحرص على عدم اطلاع أي شخص أجنبي على التفتيش ونتيجته”، وفق تعبيره.

المسعودي الذي كان يقوم بهدم دفوعات دفاع بوعشرين ملتمسا من المحكمة استبعادها، شدد وهو يتحدث عن الدفع المثار بخرق مصادر الصحافي، على أن عناصر الفرقة الوطنية “لم تلج أي مكتب مخصص للعاملين بالجريدة ولَم تتعدى عملية التفتيش المكتب وبحضور المتهم نفسه، واقتصر البحث على الأشياء المُحتملة التي قد تكون لها علاقة بموضوع الشكاية المقدمة من طرف مشتكيتين”.

وتابع: “بخصوص حجز معدات المتهم التي تتضمن مصادر عمل الصحافي، والتي اعتبرها خرقا، فإنه من خلال محضر الانتقال، يتبين أن الضابطة القضائية اتخذت كافة التدابير اللازمة لاحترام السر المهني بتفتيش مكتب المتهم وحماية مصادره كصحافي”، مضيفا أن “الضابطة حرصت على إثارة انتباه كاتبة الاستقبال بإغلاق مكتب المتهم، وبالتالي هاجس حماية مصادره كان حاضرا من البداية”.

وفيما يتعلق بالدفع المتعلق باختلالات في عملية التفتيش، وعلى رأسها غياب إذن مكتوب لتفتيش مكتب المتهم، سجل المسعودي أن “مكتبه (المتهم) ليس بمنزل حتى نقول بمقتضيات المسطرة الجنائية، ومكتب المتهم ليس مسكونا وإنما يمارس فيه نشاطه المهني”، مضيفا أن “مكتب المتهم معد للاستعمال المهني، ويظهر من خلال المحاضر أن ضابط الشرطة القضائية قام بإشعار النيابة العامة المختصة وقام باتخاذ جميع التدابير”.

واسترسل نائب الوكيل العام للملك قائلا: “بالرجوع لمحاضر الانتقال والمعاينة، يتضح أن المتهم عند استئذانه من طرف الشرطة القضائية أبدى موافقته على ذلك، وكان حاضرا مع الضابطة القضائية طيلة فترة التفتيش”.

من جهة أخرى، أعلن ممثل النيابة العامة عن فتح تحقيق في الادعاءات الصادرة عن دفاع المتهم بتعرض موكله للتعذيب، مشيرا إلى أن نتائج التحقيق سيتم الكشف عنها قريبا للمحكمة، مؤكدا أن الطرف الآخر عليه تحمل المسؤولية في ادعاءاته وما سيترتب عن ذلك من نتائج قانونية في حالة تبين زيفها.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “النيابة “تهدم” دفوعات بوعشرين بشأن “اختلالات” الحجز والتفتيش”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب