ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

“خطة السلام” الأمريكية تنطلق من البحرين وسط “مقاطعة فلسطينية”

المصدر:  | 25 يونيو 2019 | عالم |

تطلق إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، في ورشة عمل بالبحرين، الجانب الاقتصادي من خطّتها للسلام في الشرق الأوسط بعد انتظار دام عامين ونصف العام، وسط مقاطعة فلسطينية.

وتفتتح ورشة المنامة أعمالها مساء الثلاثاء في فندق فخم بعاصمة مملكة البحرين، على أن تستمر حتى الأربعاء. ويترأس أعمال المؤتمر جاريد كوشنر، مستشار ترامب وصهره.

وستكون هذه المرة الأولى التي يعرض فيها جزء من الخطة التي طال انتظارها، علما أن الشق السياسي منها، الذي من المستبعد أن ينصّ على قيام دولة فلسطينية مستقلة، لن يكشف عنه قبل نونبر المقبل.

ومن بوابة الاقتصاد، تجمع الإدارة الأميركية في الفندق الفخم بالبحرين، في قاعة حفل العشاء الافتتاحي مساء الثلاثاء، مسؤولين من دول خليجية وعربية، مع مسؤولين غربيين، وممثلين لإسرائيل التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع البحرين.

وتقترح الخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين، وإيجاد مليون فرصة عمل لهم، ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلّي، على أن يمتد تنفيذها على عشرة أعوام، بحسب البيت الأبيض.

وسيشارك في المؤتمر وزراء ومسؤولون ماليون من دول خليجية، بالإضافة إلى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.

ويقاطع الفلسطينيون الورشة، قائلين إنّه لا يمكن الحديث عن الجانب الاقتصادي قبل التطرق إلى الحلول السياسية الممكنة لجوهر النزاع.

وأكد أمين سرّ منظّمة التحرير الفلسطينيّة صائب عريقات، في بيان، أن إدارة ترامب “تدّعي معرفة ما هو الأفضل لمصلحة الشعب الفلسطيني” دون التطرق إلى الاحتلال الاسرائيلي.

وأكّد عريقات أنه “رغم أن هذه الحملات التحريضية تهدف إلى إذعان وتركيع شعب فلسطين وقيادته للإملاءات والتهديدات الأميركية والإسرائيلية، إلا أن شعبنا ملتزم بالدفاع عن حقوقه غير القابلة للتصرف”.

وشهدت مدن فلسطينية عدة في الضفة الغربية المحتلة احتجاجات شارك فيها مئات المتظاهرين، معبّرين عن رفضهم للمؤتمر الاقتصادي. وأحرق في واحدة من التظاهرات مجسّمان لترامب وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

ترامب يدعم إسرائيل

في المقابل، رأى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، خلال جولة في منطقة غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة، أن مقاطعة الفلسطينيين للمؤتمر “خطأ”.

وبحسب بولتون، فإن “الآفاق أمام الفلسطينيين والإسرائيليين والجميع في المنطقة، في حال تمكنا من الوصول إلى اتفاق مقبول بين إسرائيل والفلسطينيين، مشرقة بشكل لا يصدق”.

كما حذّر إيران، المتّهمة من قبل البحرين بدعم جماعات مسلحة فيها، من تعطيل المؤتمر، قائلا: “في بيئة كهذه، فإن تهديد المؤتمر في البحرين يبقى احتمالا واردا”.

وانتقدت إسرائيل السلطة الفلسطينية، وقال رئيس وزرائها بنيامين نتانياهو: “لا أستطيع أن أفهم كيف يرفض الفلسطينيون المخطط الأميركي قبل أن يسمعوا حتى ما هي تفاصيله”.

وتسود علاقات سيئة بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية منذ قرّر ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها في 2017.

وتنظر القيادة الفلسطينية بارتياب كبير إلى كوشنر الذي تربطه بنتانياهو صداقة عائلية، وإلى ترامب الذي اتّخذ خطوات عديدة لدعم إسرائيل مخالفاً الإجماع الدولي.

وتواجه الدول العربية المشاركة في ورشة البحرين ضغوطا من الفلسطينيين الذين يعتبرون أنّ الخطة ستفتح المجال أمام تصفية قضيّتهم.

وبين الدول العربية الـ22، لا تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية كاملة سوى مع الأردن ومصر. وتأكّدت مشاركة هذين البلدين في ورشة البحرين على مستوى وكلاء وزارة المالية، وكذلك المغرب.

وأكدت السعودية، الثلاثاء، التي ستوفد وزير ماليتها محمد الجدعان على رأس وفد يضم مسؤولين آخرين، في بيان، “دعمها جميع الجهود الدولية التي تهدف إلى ازدهار المنطقة”.

وجدّدت الرياض تأكيد “موقفها الراسخ تجاه القضية الفلسطينية وحلّها وفق مبادرة السلام العربية بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة”، داعية إلى تحقيق السلام “العادل والشامل”.

نجاح عبر “الفشل”؟

وتجد دول الخليج نفسها تتشارك مع إسرائيل القلق من إيران، الأمر الذي يعزّزه التوتر المتصاعد بين طهران وواشنطن.

ويتواجد صحافيون إسرائيليون في البحرين بعدما حصلوا على تصريح خاص من البيت الأبيض لحضور المؤتمر الاقتصادي، في سابقة في المملكة الخليجية.

وتحظر غالبية الدول العربية دخول الإسرائيليين، باستثناء من يملكون جوازا ثانيا.

وبحسب ريتشارد لوبارون، وهو دبلوماسي أميركي سابق في الشرق الأوسط، فإنّ إدارة ترامب كانت تدرك تماما أن الفلسطينيين لن يشاركوا في المؤتمر.

لكن الباحث في مركز “اتلانتيك كاونسيل” أوضح أنّ المؤتمر في البحرين سيتيح فرصة لكوشنر ليدّعي أن القادة الفلسطينيين لا يهتمون بمصالح شعبهم، بينما يقوم هو بتقديم مصالح إسرائيل.

وكتب لوبارون في تحليله أن “(فشل) ورشة المنامة سيمثّل نجاحا لاستراتيجية ترامب”.

وأضاف: “سيسمح ذلك لكوشنر وزملائه بادعاء أنهم حاولوا كل ما بوسعهم لمعالجة الوضع، وسيسمح لهم بإلقاء اللوم على آخرين لعدم تعاونهم”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““خطة السلام” الأمريكية تنطلق من البحرين وسط “مقاطعة فلسطينية””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب