ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مشروع يروم مساندة مرضى السكري في الراشيدية

المصدر:  | 23 يونيو 2019 | الأولى, جهات |

أشرف وزير الصحة أنس الدكالي، بمدينة الرشيدية، على تدشين وحدتين مبتكرتين للتكفل بمرضى السكري بالمركزين الصحيين أولاد بوناجي، ومصطفى المعاني، وذلك بحضور نيكولاي هاريس، سفير مملكة الدانمارك بالمغرب، ووالي جهة درعة تافيلالت.

وذكر بلاغ لوزارة الصحة أن هاتين الوحدتين المخصصتين لمرضى السكري تندرجان في إطار مشروع “قاعدة الهرم”، وهو برنامج تم تطويره على الصعيد العالمي من طرف المختبر الدانماركي “نوفو نورديسك” ويشمل المغرب في إطار شراكة مع وزارة الصحة.

وأضاف البلاغ، الذي توصلت به هسبريس، أن هذا المشروع يهدف إلى تقديم خدمات صحية من المستوى الأول لفائدة مرضى السكري على مستوى إقليم الرشيدية، تشرف عليها عناصر بشرية مؤهلة، باستخدام معدات تقنية ملائمة، ووسائل علاجية متاحة، إضافة إلى استخدام أحدث تقنيات الإعلام والتواصل من أجل التتبع المنتظم.

وتميز هذا الحدث، يضيف المصدر نفسه، بإعطاء الانطلاقة لبرنامج تشخيص داء السكري لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة به خلال فترة 2019-2020، إضافة إلى إطلاق برنامج تعزيز كفاءات مهنيي الصحة في مجال الرعاية والتوعية الصحية لدى مرضى السكري.

وأشار البلاغ إلى أن مرض السكري يعتبر مشكل صحة عامة في المغرب بسبب عبئه الاقتصادي والوبائي، حيث أظهرت نتائج المسح الوطني لعوامل الاختطار المشتركة للأمراض غير السارية الذي أجرته وزارة الصحة في الفترة 2017-2018، أن 2,5 مليون مواطن مغربي ضمن الفئة العمرية أكثر من 18 سنة مصابون بداء السكري، و2,2 مليون مواطن معرضون للإصابة به.

كما أظهرت النتائج أن 50 بالمائة من المغاربة يجهلون إصابتهم بداء السكري، ويتم تسجيل أزيد من 50 ألف حالة إصابة جديدة بداء السكري سنويا، كما يتم تسجيل أكثر من 15 ألف إصابة جديدة في صفوف الأطفال. وتشكل الأمراض المزمنة 48 بالمائة من النفقات الإجمالية على الصحة، حيث تتحمل الأسر 46 بالمائة من عبئها، ويشكل داء السكري 11 بالمائة من هذه النفقات.

ولفت البلاغ الانتباه إلى أنه لمواجهة هذا الوضع، عملت وزارة الصحة على وضع الوقاية والتحكم في داء السكري ضمن أولويات السياسة الصحية الوطنية، كما تضمن مخطط الصحة 2025 عدة إجراءات لضمان رعاية صحية تستجيب للمشاكل الصحية للمواطنين، بداية من المستوى الأول الذي ينتظر أن يكون أكثر جاذبية وتفاعلية من خلال اعتماد مقاربة خدماتية تضع المواطن في صلب اهتمامه.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مشروع يروم مساندة مرضى السكري في الراشيدية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب