ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

تجديد الثقة يبقي أحيزون على رأس اتصالات المغرب

المصدر:  | 19 يونيو 2019 | إقتصاد |

قال مسؤول كبير في وزارة المالية إن عبد السلام أحيزون سيواصل تسيير شؤون أكبر شركة للاتصالات في المغرب، مؤكدا أن الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات المغرب سيستمر في ممارسة مهامه رئيسا للمجلس المديري للمجموعة المغربية.

وأوضح عبد الرحمان السمار، الذي يشغل منصب مدير المؤسسات العمومية والخوصصة بوزارة المالية، أنه تم الاتفاق بين الحكومة المغربية وكبار المسؤولين في مجموعة “اتصالات الإماراتية” من أجل الاحتفاظ بالتركيبة نفسها لمجلس الرقابة المشرف على اتصالات المغرب.

وأشار السمار، في مؤتمر صحافي عقده بمقر بورصة الدار البيضاء اليوم الأربعاء، إلى أن هذا الاتفاق جاء قبل الإعلان عن تفويت 8 في المائة من أسهم “ماروك تيليكوم”، وشمل أيضا احتفاظ الدولة المغربية بالعدد نفسه من مقاعدها في هيئات الحكامة للمجموعة ومجلس الرقابة، ما يعني بقاء عبد السلام أحيزون رئيسا تنفيذيا.

وقال عبد الرحمان السمار، في الندوة الصحافية التي عقدها لتقديم تفاصيل عملية تفويت 8 في المائة من رأسمال اتصالات المغرب، إن هذه العملية لن يكون لها أي تأثير على المقاعد التي تتوفر عليها المملكة في الهياكل التنفيذية للمجموعة، حيث ستواصل ترؤس مجلس الرقابة والاحتفاظ بمقاعدها الثلاث ومقعدين في لجنة الإفتحاص.

وشدد مدير المؤسسات العمومية والخوصصة بوزارة المالية على أن عملية التفويت لن يكون لها أي تأثير أيضا على القرارات الاستراتيجية، التي تتم المصادقة عليها باتفاق مع الطرف الإماراتي.

وستقدم الدولة على طرح 2 في المائة من أصل 8 في المائة من نصيبها في رأسمال اتصالات المغرب المراد خوصصتها عن طريق بورصة الدار البيضاء، أما الـ6 في المائة المتبقية فسيتم بيعها وفق صيغة كتل أسهم يصل عددها إلى 52.745.700 سهم، بسعر 127 درهماً للسهم الواحد، وهي مخصصة للمستثمرين المؤسساتيين، وستجرى هذه العملية يوم 17 يونيو الجاري.

وحددت الهيئة المغربية لسوق الرساميل فترة الاكتتاب الخاصة ببيع حصة 2 في المائة ما بين 26 يونيو الجاري و5 يوليوز المقبل على الساعة الثانية والنصف، مع إمكانية إقفال مبكر يوم 2 يوليوز على الساعة نفسها. والمعنيون بحصة 2 في المائة هم الأشخاص الذاتيون والمعنويون، سواء كانوا مغاربة أو أجانب.

وتهدف الحكومة من خلال بيع 8 في مائة من مساهمتها في رأسمال “اتصالات المغرب” إلى تنفيذ مقتضيات القانون المالي لسنة 2019 فيما يخص إيرادات الخوصصة، إضافة إلى تطوير المساهمة الرائجة في البورصة من رأسمال الشركة. كما تسعى في الوقت نفسه إلى تحسين حصتها المتبقية (22 في المائة) في إطار استراتيجية تروم عدم التأثير على حكامة الشركة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تجديد الثقة يبقي أحيزون على رأس اتصالات المغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب