ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

متهم في جريمة “شمهروش” الإرهابية: قتل الرجال أفضل من النساء

المصدر:  | 13 يونيو 2019 | الأولى, حوادث |

أنكر خمسة متهمين جدد استمعت إليهم المحكمة، الخميس، أن تكون لهم أي صلة بقتل سائحتين اسكندينافيتين بالمغرب، وهي الجريمة التي اعترف منفذوها بأدوارهم فيها وبموالاة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين أولاند (28 عاما) ليل 16-17 ديسمبر 2018، في منطقة جبلية خلاء جنوب المغرب، حيث كانتا تمضيان إجازة.

وأنكر المتهمون الخمسة أي علم لهم بالتخطيط للجريمة أو مشاركة في تنفيذها، بينما أقر أربعة منهم وجود صلاة بينهم وبين المنفذين دون أن يشكلوا معهم خلية إرهابية، وأكدوا أن اجتماعاتهم مع عبد الصمد الجود (25 سنة) الذي يعد أمير الخلية كانت تقتصر على أحاديث في “مواضيع دينية”.

وقال عبد الغني الشطبي (30 سنة): “كنا نتحدث مع الجود عن الجهاد، لكننا لم نتكلم أبدا عن الإرهاب”.

وأقر نور الدين بلعابد (30 سنة) من جهته بأنه يؤيد تنظيم الدولة الإسلامية، وفكر في الالتحاق بتنظيم بوكو حرام في نيجيريا قبل أن يتراجع، وسبق أن دين بالسجن ثلاث سنوات من أجل الإشادة بالإرهاب.

ويلاحق هؤلاء ضمن مجموعة من عشرين شخصا تراوح أعمارهم بين 20 و51 سنة، أوقفوا في مراكش ومدن أخرى للاشتباه في صلاتهم بالمتهمين الرئيسيين الأربعة؛ ويواجهون اتهامات بتشكيل خلية إرهابية والتخطيط لهجمات في المغرب والسعي إلى القتال تحت راية تنظيم الدولة الإسلامية في الأراضي التي كان يسيطر عليها بالعراق وسوريا، والإشادة بالإرهاب..وبينهم أجنبي واحد هو إسباني سويسري اعتنق الإسلام يدعى كيفن زولر غويرفوس (25 عاماً) وأقام بالمغرب.

واعترف كل من عبد الصمد الجود (25 سنة) ويونس أوزياد (27 سنة) في الجلسة التي جرت قبل أسبوعين، بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بسلا، بذبح الطالبتين.

كما اعترف رشيد أفاطي (33 عاما) بتصوير الجريمة، ليعمم التسجيل المروع في منتديات مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية بمواقع التواصل الاجتماعي؛ بينما أكد مرافق المعنيين أثناء التحضير للجريمة عبد الرحيم خيالي (33 سنة) بأنه “ندم” وترك المجموعة قبل التنفيذ.

ويواجه المتهمون الرئيسيون عقوبة الإعدام. ولازال القضاء المغربي يصدر أحكاما بالإعدام لكن تطبيقها معلق عمليا منذ سنة 1993.

ويعد الجود “أمير” الخلية التي يتحدر المتهمون بتكوينها من أوساط فقيرة بمستويات دراسية “متدنية”، وكانوا يمارسون “مهنا بسيطة” في أحياء بائسة بمراكش وضاحيتها.

وظهر المتهمون الأربعة الرئيسيون في تسجيل فيديو بث إثر الجريمة، وهم يعلنون مبايعتهم لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي، وفي خلفية المشهد راية هذا التنظيم المتطرف.

ويقول المحققون إن هذه “الخلية الإرهابية” استوحت العملية من عقيدة تنظيم الدولة الإسلامية لكنها لم تتواصل مع كوادر الجماعة المتطرفة في الأراضي التي كانت تسيطر عليها بالعراق وسوريا. ولم يعلن التنظيم من جهته مسؤوليته عن الجريمة.

وكانت المحكمة وافقت في الجلسة الثانية منتصف مايو على طلب تقدم به محامو الطرف المدني باعتبار الدولة طرفا في المحاكمة، على أساس “مسؤوليتها المعنوية”، وحتى تكون “ضامنا لأداء التعويضات المستحقة لذوي الضحايا”.

ويدافع عن معظم المتهمين محامون عينتهم المحكمة في إطار المساعدة القضائية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “متهم في جريمة “شمهروش” الإرهابية: قتل الرجال أفضل من النساء”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب