ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مسيرة بالدار البيضاء تستحضر أرواح شهداء “20 يونيو 1981″

المصدر:  | 9 يونيو 2019 | الأولى, مجتمع |

ثلاثة عقود ونيْف، ما زال معها جرح الأحداث الدموية لـ 20 يونيو 1981 يرفض الاندمال، جراء الزيادات المهولة التي شهدتها أثمان المواد الاستهلاكية الأساسية، الأمر الذي نتج عنه غضب شعبي واسع واجهته الدولة بالدبابات العسكرية والعنف الدموي والاعتقالات العشوائية، وهي الأحداث التي ما زالت تثير امتعاض الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التي تُصرّ على تخليد ذكراها كل سنة.

تبعا لذلك، قرّرت المركزية النقابية الأكثر تمثيلية تنظيم مسيرة احتجاجية، تنطلق من الملعب المحاذي لمقبرة الشهداء في الدار البيضاء، الأحد 23 يونيو، في اتجاه مدفن شهداء انتفاضة 20 يونيو 1981، تحت عنوان: “لننحي إجلالا لأرواح الشهيدات والشهداء الذين بذلوا أنفسهم، دفاعا عن كرامة الطبقة العاملة بالمغرب وصوناً لمكتسباتها”.

في هذا الصدد، قال عبد القادر الزاير، الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن “الأمر يتعلق بحدث تاريخي نريد تخليد ذكراه السنوية، انطلاقا من غيرتنا على البلاد كمواطنين، لأنه لا ينبغي تناسي الأحداث التي تشكل جزءا من تاريخنا، ومن ثمة تعتبر فكرة تخليد الذكرى فرصة للتنبيه إلى الاحتقان الاجتماعي الذي نعيشه في هذه الظروف، ما يستدعي ضرورة التدخل قصد العثور على حلول عملية لتفادي النتائج الوخيمة في المستقبل”.

وأضاف الزاير، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “المسيرة عبارة عن تذكير وتحذير للأوضاع في الوقت نفسه، لاسيما في ظل الأحداث المتسارعة التي يشهدها عالم اليوم، بحيث يمرّ المجتمع الدولي بمشاكل وأزمات متعددة، هنالك من يستفيد منها ويتفاوض من أجل تقسيم جديد يروم إعادة النفوذ لقوى أخرى صاعدة، إلى جانب العمل على تقوية النفوذ الأمريكي ومختلف الدول التي تتعامل معها”.

وأوضح الفاعل النقابي أن “المغرب يجب أن يكون حذرا من عدم التورط في أشياء لا تصبّ في مصلحة البلاد، ما يستلزم ضرورة الحفاظ على استقلالية الوطن والدفاع عنه”، معتبرا أن “الدولة حاليا تقوم بتفويت القطاع الاجتماعي؛ وهي قضية خطيرة ينبغي الانتباه إليها، لأن اقتصادنا لا يتحمل إلى حدود الساعة غياب الدولة في تدبير مجريات الاقتصاد”.

وأردف: “ينبغي أن يكون الاقتصاد قوّيا، حتى يتمكن من احتواء المشاكل التي تخلقها الخوصصة والتخلي عن الخدمات الاجتماعية، عبر العمل على تشغيل العمال المُسرّحين وتسوية المشاكل الاجتماعية، لكن الدولة ليس في استطاعتها القيام بذلك”، مؤكدا أن “أي حدث اجتماعي يترك أثره على المواطنين، ما يستدعي ضرورة تدخل الدولة لتدبير الأمر والعثور على الحل”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مسيرة بالدار البيضاء تستحضر أرواح شهداء “20 يونيو 1981″”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب