ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

منظمة نقابية تنتقد رجوع “الساعة الإضافية” في فترة الامتحانات

المصدر:  | 8 يونيو 2019 | الأولى, مجتمع |

من المنتظر العودة إلى التوقيت الجديد صباح يوم غد الأحد، وهو التوقيت الذي يلقى اعتراضا من قبل شريحة واسعة المواطنين، معتبرين أنه “يضر بصحتهم ويعيق تنقلهم، ويعرضهم لأضرار شتى”.

وفي هذا الإطار يقول علي لطفي، رئيس المنظمة الديمقراطية للشغل، إنه سبق أن تم التعبير عن رفض المنظمة لتعديل المرسوم الخاص بالساعة القانونية، موردا أن العودة إلى الساعة الرسمية هو الإجراء الملائم لحاجيات الوطن والمواطنين.

وقال لطفي إن تعديل هذا المرسوم يعد تجاوزا للدستور، إذ يتعلق الأمر بمرسم ملكي تم تعديله بمرسوم حكومي، مشيرا ضمن تصريح لهسبريس إلى أن “الحكومة تسلك سياسة الهروب للأمام رغم علمها بمعاناة المغاربة مع التوقيت الجديد”.

ويؤكد لطفي أن الساعة المضافة لا تقدم أي نتائج إيجابية للبلاد، في حين أن انعكاساتها السلبية متعددة، قائلا إن “الحكومة اختارت تعذيب المغاربة بالعودة إلى الساعة المضافة رغم معرفتها بالمعاناة اليومية التي يعيشها المواطنون، وخاصة العاملات والعمال”.

وتقول المنظمة إن للساعة المضافة انعكاسات على المستويات الاجتماعية والأسرية والنفسية والصحية، بشهادة مواطنين وخبراء في المجال، مضيفة ضمن بيان لها: “الحكومة تتجه إلى فرض الأمر الواقع والشطط في استعمال السلطة دون الاكتراث بهذه المعاناة والمأساة المترتبة عنها”.

وتنتقد المنظمة ما أسمته “غياب الشجاعة السياسية لدى الحكومة للإفصاح الشفاف والموضوعي عن نتائج الدراسة الأولى وتقييم التجربة الحالية”، قائلة إن “هناك شبه إجماع على أن الأثر على المستوى الاقتصادي ضعيف، إن لم نقل منعدم؛ أما على المستوى الصحي فقد أكد عدد من العلماء والمختصين على جوانب من التأثيرات الصحية والنفسية والاضطرابات الهرمونية”.

وتؤكد المنظمة أن لهذه الساعة “عواقب سلبية على المردودية في العمل، وتفشي بعض الظواهر السلبية، من قبيل الاعتداءات والسرقة وارتفاع حوادث السير… إضافة إلى صعوبة تكييف أوقات الأسر بين مرافقة أبنائها إلى المدرسة مبكرا وفي جنح الظلام، وترتيب حاجياتهم للتمدرس والتغذية، وبين متطلبات العمل واحترام أوقاته ومواعيده”.

وتنتقد المنظمة إضافة الساعة في فترة امتحانات نهاية السنة، وما يمكن أن يترتب عنها من غياب عن الامتحانات أو الحرمان من اجتياز مباريات ولوج المدارس والمعاهد العليا، فضلا عن معاناة الطلبة والتلاميذ الذين يعانون من قلة النوم والتعب، وبالتالي تراجع مستوى النتائج.

وأشارت المنظمة إلى ما أسمته “الانعكاس على النظام الغذائي للأسر، والانعكاسات على المستوى الصحي، نتيجة سوء التغذية، والحرمان من الحصة الكافية من النوم بإجبار المواطنين على النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا”، وترى أن هناك “ارتباكا في صفوف الأسر المغربية، يؤثر على مواقيت الصلاة ومواعيد السفر، مع السهر مع مباريات كرة القدم إلى أوقات متأخرة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “منظمة نقابية تنتقد رجوع “الساعة الإضافية” في فترة الامتحانات”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب