ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الرميد ينفي تراجع الحقوق ويرفض التهم في وفاة “أب التنسيقية”

المصدر:  | 5 يونيو 2019 | الأولى, مجتمع |

قال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، إن المغرب لا يشهد أي تراجعات حقوقية، مشيرا إلى أن ما يقع يدخل في خانة التجاوزات الحقوقية.

وأوضح وزير الدولة أن “التقارير الدولية بخصوص واقع حقوق الإنسان تعتمد في غالبها على التقارير الوطنية الصادرة عن المنظمات الحقوقية المغربية، والتي في كثير من الأحيان يكون ما يصدر عنها بمثابة صدى لما هو متداول في الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعي”.

وضمن جواب له عن سؤالين حول “الصورة الحقوقية في المغرب من خلال التقارير الدولية” و”توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة”، أشار الرميد إلى أن وزارة حقوق الإنسان لديها منهجية جديدة تقوم على التواصل مع جمعيات المجتمع المدني بشكل دوري لمناقشة مختلف القضايا الحقوقية معهم.

وأكد المصدر الوزاري أن الجمعيات الحقوقية والمدنية في المغرب أصبحت طرفا في المشاريع الحقوقية التي تقوم الوزارة بإعدادها، وزاد: “اليوم هناك تواصل مفتوح مع الجمعيات، ونرى أنه من الضروري إشراكهم لبلورة تصور دقيق حول الوضع الحقيقي في بلادنا؛ وهو ما سيمكن من الحديث بكل موضوعية عن هذا المجال وينعكس إيجابا على تقارير المنظمات الدولية”.

ورفض المسؤول الحكومي توزيع الاتهامات في واقعة وفاة عبد الله حاجيلي، والد أستاذة متعاقدة أصيب أثناء فض اعتصام يوم 25 أبريل الماضي بالرباط، وقال إن “هذا الملف معروض على التحقيق، ولا يجب أن نستبق الأحداث ونتهم أي جهة”.

وكشف الرميد إلى أن وزارة الدولة لحقوق الإنسان ستصدر الشهر المقبل تقريرا عن توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، كما سيصدر المجلس الوطني لحقوق الإنسان تقرير مفصلا في هذا الموضوع. وأكد أن المغرب قطع أشواطا كبيرة في تنفيذ توصيات الإنصاف والمصالحة وطي صفحة الماضي.

في مقابل ذلك، انتقد مستشارون برلمانيون الواقع الحقوقي في البلاد، وعدم كشف الحكومة عن التحقيقات التي يتم فتحها بعد سقوط ضحايا وشهداء في مسيرات احتجاجية.

وتساءلت مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن مصير “الجثث المتفحمة في مدينة الحسيمة إبان حركة 20 فبراير، وحالة الطفل الذي تم دهسه في أحداث جرادة وملف كمال العماري بآسفي وصولا إلى والد الأستاذة المتعاقدة”.

وأكد فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين أن “المغرب يشهد تراجعات في حريات التعبير والحق في الاحتجاج السلمي وتعنت السلطة في تأسيس الجمعيات ومنع أحزاب سياسية جادة من تنظيم أنشطتها”، في إشارة إلى التضييق الذي طال شبيبة حزب رئيس الحكومة منذ يومين.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الرميد ينفي تراجع الحقوق ويرفض التهم في وفاة “أب التنسيقية””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب