ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

“الباطرونا” تدعو إلى مناظرة حول التجارة الخارجية

المصدر:  | 4 يونيو 2019 | إقتصاد |

اقترح الاتحاد العام لمقاولات المغرب على حكومة سعد الدين العثماني تنظيم مناظرة وطنية حول التجارة الخارجية من أجل بلورة استراتيجية وطنية خاصة بالتجارة الخارجية.

وجاء اقتراح الباطرونا لتنظيم هذه المناظرة بعد تحليلها لتجليات محدودية النموذج التنموي بالمغرب، خصوصاً فيما يتعلق بنسبة الصادرات، حيث تبقى مساهمة المبادلات التجارية في نمو الناتج الداخلي الخام محدودة جداً.

وقال عبد الإله حفظي، رئيس فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب بمجلس المستشارين، الاثنين، خلال مناقشة الحصيلة المرحلية للحكومة، إن ضعف المبادلات التجارية يعكس صعوبة توجيه المقاولات الوطنية لأنشطتها نحو التصدير، خصوصاً المقاولات الصغرى والمتوسطة.

وأشار حفظي، في الجلسة العامة التي خصصت للحصيلة بحضور العثماني وعدد من الوزراء، إلى أنه على الرغم من توقيع المغرب لاتفاقيات تبادل حر يبلغ عددها 56، فإن غالبيتها تسجل عجزاً دائماً، باستثناء الاتفاقية مع الأردن.

كما رصد فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب ضعف فعالية الاستثمار العمومي، كتجلّ آخر لمحدودية النموذج التنموي، فرغم تجاوز المجهود الاستثماري الوطني نسبة 32,5 في المائة من الناتج الداخلي الخام، وهي من أعلى النسب عالمياً، إلا أن البلاد تسجل نسب نمو ضعيفة تتراوح بين 2 و4 في المائة.

ويقابل هذا الوضع، حسب الباطرونا، تسجيل دول، مثل تركيا، نمواً اقتصادياً سنوياً بمعدل 5 في المائة بفضل مجهود استثماري يناهز 19 في المائة، وماليزيا 6 في المائة بمجهود استثماري لا يتعدى 20,7 في المائة من ناتجها الداخلي الخام.

وقال حفظي إن هذا الوضع يستوجب توجيه الاستثمار العمومي نحو قطاعات ذات قيمة مضافة أعلى، ونحو تلك التي لها قدرة أكبر على توليد الآثار التبعية غير المباشرة على مستوى باقي فروع الاقتصاد الوطني.

كما دعا أيضاً إلى تسريع التحول الهيكلي للاقتصاد الوطني في أفق إعادة هندسة مختلف تكوينات الناتج الداخلي الخام عبر التركيز على التصنيع والتصدير.

وبحسب حفظي، فإن ضعف نسب النمو المحققة في السنوات الماضية يرجع أساساً إلى هشاشة الاقتصاد الوطني الذي ما يزال يرزح تحت تأثير نمو أنشطة القطاع الفلاحي المرتبطة بدورها بالتقلبات المناخية.

وذكر حفظي بما وصفه بالتنازلات التي قدمها الاتحاد العام لمقاولات المغرب خلال اتفاق الحوار الاجتماعي الأخير من أجل الحفاظ على السلم الاجتماعي، وأشار في هذا الصدد إلى أن “الاتحاد يترقب أن تجسد الحكومة جميع النقط المتفق عليها، ومنها صيغة توافقية حول مشروع القانون التنظيمي لكيفيات ممارسة حق الإضراب”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““الباطرونا” تدعو إلى مناظرة حول التجارة الخارجية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب