ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

أساتذة جامعيون ينددون بـ “تقييد حرية” منجب

المصدر:  | 14 مايو 2019 | الأولى, مجتمع |

أعرب المئات من الأساتذة الجامعيين من مختلف دول العالم عن قلقهم إزاء تقييد الحرية الأكاديمية للمؤرخ المغربي المعطي منجب، وذلك عبر عريضة توصلت هسبريس بنسخة منها.

وأوضحت الوثيقة أنه بتاريخ 22 أبريل 2019، دخل المؤرخ المعطي منجب في إضراب تحذيري عن الطعام، بعد أن أصبح مهددا بالطرد من الجامعة ومن الوظيفة العمومية عقب قبوله المشاركة كمقرر في مناقشة ملف تأهيل مونية بناني الشرايبي لتأطير الأبحاث يوم 13 فبراير 2019 بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس.

وكان المعطي منجب قد خاض، قبل 4 أعوام، إضرابا عن الطعام امتد 24 يوما دفاعا عن حقه في التنقل الحر، حيث كانت قد تمت متابعته صحبة 6 أشخاص آخرين بــ”المس بالأمن الداخلي للدولة” بعد تدريبه لصحافيين شباب على أدوات الصحافة المواطنة، “وما تزال المحاكمة مستمرة، كما ما يزال المعطي منجب مستهدفا بحملات تشويه وتحرش متواصلة”، تقول الوثيقة.

وترجع أسباب الضغوط التي يخضع لها المعطي منجب حاليا، وفق العريضة ذاتها، “إلى تشبته بالتزاماته نحو زملائه عبر مشاركته في حدث أكاديمي بامتياز، فبعد دعوته في يونيو 2018 إلى الالتحاق بلجنة مناقشة ملف تأهيل مونية بناني الشرايبي، أخطر السلطات الوصية وقدم جميع الوثائق المطلوبة، بما فيها الدعوة الرسمية للمدرسة العليا للأساتذة، دون الحصول مع ذلك على الموافقة الإدارية الرسمية التي لا يطلبها عادة سوى القليل من الأكاديميين. ومع ذلك، قرر المعطي منجب الحضور والمشاركة في المناقشة باعتبار ذلك ضرورة في مسلسل هذا التأهيل الطويل والمعقد”.

وزادت الوثيقة أن منجب توصل فور عودته إلى الرباط بعدة “طلبات توضيح” من طرف السلطات الجامعية حول تغيبه عن مكان عمله، وأجاب عنها وأودع إجاباته لدى إدارة المعهد بما يثبت حضوره، “ورغم ذلك، دشنت الوزارة الوصية مسطرة متابعته بتهمة التخلي عن منصبه (منذ 11 فبراير 2019) وتم إشعاره بها في 18 أبريل، كما تم إشعاره بضرورة توقيع مطبوع استئناف العمل في أجل لا يتعدى سبعة أيام”.

وأورد موقعو الوثيقة أن المعطي منجب أصبح أمام خيارين: “إما أن يعترف بتهم واهية أو يطرد من وظيفته. ولذلك، فقد بادر إلى تقديم ملف رسمي يثبت فيه أنه لم يتخل عن منصبه وقدم 19 من زملائه بالمعهد شهادة مكتوبة تثبت أنه يحضر بانتظام إلى مكان عمله بالمعهد، ويقوم بمهامه بشكل عادي، كما يشهد المحضر الموقع من جميع أعضاء لجنة التأهيل لتأطير الأبحاث بمشاركته الفعالة في نشاط علمي يتضمنه دفتر تحملات كل أستاذ جامعي”.

واختتمت العريضة بالتساؤل حول إخضاع المعطي منجب “لهذه المتابعات السخيفة، بينما “جريمته” الوحيدة هي تمثيله لجامعته في مؤسسة من أعرق المؤسسات البحثية؟”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أساتذة جامعيون ينددون بـ “تقييد حرية” منجب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب