ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

أغنية الأركان

المصدر:  | 24 أبريل 2019 | رأي |

شجرة الأركان أو الشجرة الذهبية نادرة ومتميزة في كل تفاصيلها، ورغم ذلك لم تحظ بأي اهتمام مميز يليق بها وبقيمتها؛ ربما مرد ذلك إلى أنها لا تتعب الإنسان، لا يتكبد عناء ريها أو تشذيب أغصانها كمعظم الأشجار المثمرة الأخرى..هي ألفت الحرية ولا تريد أن تصير تابعة لمن يهدد وجودها، لا تطلب شيئا، لكن تعطي بالمقابل كل شيء بسخاء قل نظيره.. حينما نقول إنها لم تحظ باهتمام كبير فالقصد من هذا الكلام أن هذه الشجرة لم تشكل تيمة فكرية أو رمزية…على المستوى الفني أو الأدبي إلا نادرا.

نحن لسنا أمام شجرة عادية منتشرة في جميع بقاع الأرض، وإنما نعني رمزا وموروثا طبيعيا أندر من الذهب نفسه الذي توصف به..هبة طبيعية يسوق منتوجها ويستهلك بشكل فولكلوري في الكثير من الأحيان دون تقدير كاف.

من القصائد النادرة التي تغنت بهذه الشجرة المائزة، تلك التي نجدها عند المجموعة الأمازيغية “أرشاش”. صحيح أن هذه المجموعة التي كان يقودها الفنان الكبير “علي شهاد” خفت نجمها بشكل كبير خلال العقد الأخير، لأسباب ليس المجال هنا لذكرها، ولكن تبقى مقطوعتها الموسيقية حول شجرة الأركان تحفة فنية هامة تستحق التوقف عندها كل مرة.

بعد كل الفواجع والتعب الذي لحق بهذه الشجرة، وتمزيقها المتكرر من قبل الإنسان، أخيرا قررت أن تتحدث عن آلامها، أن تبوح بمكنونها، أن تصدح بملء صوتها.. أبت إذن إلا أن تكسر جدار الصمت.. هكذا تبدأ هذه القصيدة، تبدأ بإعطاء الكلمة للشجرة لكي تحدثنا بنفسها عن جروحها ومعاناتها. من الوهلة الأولى نلمس أصالة الشعر عندما تتوارى ذاتية الشاعر، وطبعا هذا لا نعثر عليه دائما. الشاعر يتكلم باسم الأركان، ليس هو الذي ينظم، وإنما الشجرة هي التي تقرض الشعر بواسطته.

الشاعر أداة، وسيلة تبلغ بها الشجرة رسالتها صارخة من أعماقها: “إني تعبت من الإنسان وفظاعاته. أنا الزاهدة في الماء، النابتة في الغاب، والمعتادة على قساوة الحال…كل هذا لا أشكو منه، فهو من صميم طبعي وجزء مني. نبتت بالقرب من هذا الساحل تزورني نسائمه كل وقت وحين، ظانة أنني وجدت خير مستقر، رغم أني كنت مترددة في الخروج الأول، وتكفيرا عن هذا الخطأ الجسيم ــ هذا إذا كان ممكنا أن أكفر عن مثل هذا الخطأ ــ انتهيت إلى ألا أحيا مجددا على وجه هذه الأرض التي لا تستحق الحياة..جروحي الغائرة، جوهري الممزق وحياتي المهددة…كلها أشياء تجعلني أحتقر هذا الوجود المزيف”.

لا نكاد نعثر كثيرا على تيمة شعرية كهذه التي تعود إلى حضن الطبيعة لتنصت إلى ما تبوح به، حتى مفهوم الالتزام في الشعر والموسيقى والفن بشكل عام كثيرا ما فهم بكونه انشغالا واهتماما بقضايا المقهورين فقط، وتم بذلك نسيان الطبيعة وما تكابده، وكأن الأمر هنا يذكرنا بانتقاد الفيلسوف الألماني الكبير “مارتن هايدغر” للميتافيزيقا الغربية التي انشغلت منذ أفلاطون بالموجود متناسية الوجود.

الأركان إذن شجرة لم تنصف، لا على المستوى المادي ولا على المستوى الرمزي الفكري…الأساسي أنها هبة أدخلت في السياق الذي أراده الرأسمال، أن تكون منتوجا استهلاكيا وفقط، نأخذ منه أكبر قدر من الربح، ونجذب به أكبر قدر من السياح بجميع الطرق الممكنة.

ربما لو كان “محمود درويش” مغربيا لأضاف إلى قائمة النسيان في قصيدته المشهورة “تنسى كأنك لم تكن” كشجرة أركان تنسى… لكان الأركان كمثل الحب العابر، والكنائس المهجورة رمزا هو الآخر للنسيان.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أغنية الأركان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب