- ماروك برس - http://www.marocpress.com -

“نقابة الزايير” تضع شروطها على طاولة الداخلية

Posted By هسبريس On 2019/04/24 @ 09 و 27 دقيقة In الأولى,مجتمع | Comments Disabled

تواصل وزارة الداخلية لقاءاتها مع ممثلي المركزيات النقابية، في إطار المفاوضات التي تجريها من أجل الحسم في الصيغة النهائية للاتفاق المرتقب توقيعه قبل فاتح ماي بين الحكومة والنقابات والاتحاد العام لمقاولات المغرب (الباطرونا).

وعقدت الوزارة، الثلاثاء، اجتماعا مع وفد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بقيادة كاتبها العام عبد القادر الزايير، استعرضت فيه النقابة مجموعة من الملاحظات على الصيغة النهائية للاتفاق، وطالبت بضرورة أخذها بعين الاعتبار قبل التوقيع.

وقال نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الإلكترونية، إن “اللقاء جاء بناء على رسالة من النقابة وجهتها إلى الوزارة، اعتبرنا فيه أن الملاحظات التي قدمناها ضرورية من أجل توقيع الاتفاق المذكور”.

وذكر المتحدث من بين هذه النقط “تحسين الدخل الذي يجب صرفه ابتداء من فاتح ماي، وتنفيذ باقي مضامين اتفاق 26 أبريل 2011 الذي كان مغيبا”، مضيفا: “أكدنا في اللقاء أنه لا يمكن توقيع اتفاق بينما الاتفاق السابق لم يتم الالتزام به وتنفيذ ما جاء فيه”.

وأبرز المسؤول النقابي أن الوفد طرح على طاولة وزارة الداخلية “مسألة القوانين الاجتماعية”، موردا: “بالنسبة إلينا في الكونفدرالية، ضرورة الالتزام بإحالة كل القوانين الاجتماعية على طاولة المفاوضات، لأن تجارب سابقة كانت تمر فيها القوانين دون التفاوض عليها في الحوار الاجتماعي، مثل قانون التقاعد”.

كما تطرق اللقاء للنزاعات الشغلية على صعيد المناطق والقطاعات، وطالب الوفد النقابي الوزارة بالتدخل من أجل إيجاد حلول لها، بالإضافة إلى مسألة التضييق على الحريات النقابية ومتابعة المسؤولين النقابيين وضرورة وضع حد لذلك.

وتنتظر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بعد عرض ملاحظاتها، ردا من “أم الوزارات” في غضون الأيام المقبلة، مقابل التوقيع على الاتفاق النهائي، وسط استعدادات للاحتفال بعيد الشغل الأممي الذي يصادف فاتح ماي.

وترتقب المركزيات النقابية حسم وزارة الداخلية في تفاصيل الاتفاق ثلاثي الأطراف المرتقب توقيعه قبل فاتح ماي من طرفها ومن طرف الحكومة والاتحاد العام لمقاولات المغرب، مع تحديد جدولة زمنية لمواصلة الحوار حول الملف المطلبي في شموليته في حالة عدم الاستجابة إلى جميع النقاط الخلافية.

وخرجت الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الذراع النقابي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لتعلن مهاجمتها لمخرجات الاتفاق بين النقابات ووزارة الداخلية، مشددة على أنها لن تحتفل بعيد الشغل في ظل ما تعرفه الشغيلة المغربية من انتهاكات.


Article printed from ماروك برس: http://www.marocpress.com

URL to article: http://www.marocpress.com/hespress/article-930701.html

Copyright © 2011 ماروك برس. All rights reserved.