ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

السلطات تتجه إلى الترخيص لمؤتمر “رفاق الهايج”

المصدر:  | 23 أبريل 2019 | الأولى, مجتمع |

بعد التماطل الذي قُوبل به طلب الترخيص الذي تقدمت به الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى السلطات لتنظيم مؤتمرها القادم المرتقب انعقاده ما بين 26 و28 أبريل الجاري في مدينة بوزنيقة، يسير الخلاف الجديد بين الطرفين نحو الحل، بعد تدخل وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد.

الرميد نشر توضيحا في صفحته على موقع “فيسبوك”، قال فيه إنّ الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية أفاده بأنه ليس هناك أي قرار بمنع مؤتمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أنه اتصل برئيس الجمعية، أحمد الهايج، وأطلعه على الموضوع.

وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان أكد، بعد تحدثه في الموضوع مع الوزير المنتدب في الداخلية، أنّ الجمعية المغربية لحقوق الإنسان “غير ممنوعة مطلقا من تنظيم مؤتمرها، وأنّ هذا حقها غير القابل للمصادرة”.

تدخّل الرميد دفع سلطات بوزنيقة إلى تسلّم المراسلة المتعلقة بتنظيم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لمؤتمرها بالمركب الدولي للشباب بالمدينة ذاتها، بعدما واجه قياديو الجمعية صعوبات كبيرة في هذا الصدد؛ إذ أفاد أحمد الهايج، رئيس الجمعية، بأن السلطات ظلت ترفض، بطريقة غير مباشرة، تسلم الإخبار بعقد مؤتمرها، وكذا تسلّم طلب الترخيص وتعليق لافتات المؤتمر.

وأوضح الهايج، في اتصال مع هسبريس، أنّ مسؤولي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كانوا يقصدون مقر باشوية بوزنيقة، ويظلون هناك لساعات، دون أن يتمكنوا من مقابلة الباشا لتسليمه طلب الترخيص بعقد المؤتمر.

وأردف أنّ مسؤولي الجمعية ارتأوا ترك بطائقهم الوطنية وأرقام هواتفهم للخليفة، وطلبوا منه الاتصال بهم إذا حضر الباشا من أجل تسليمه الإخبار بعقد المؤتمر، “لكنْ لم يتّصل بنا أحد”، يقول المتحدث.

شكوك مسؤولي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول سعي السلطات إلى منع عقد مؤتمرها تزايدت بعد أن اتفقوا مع إدارة المركب الدولي للشباب ببوزنيقة، مبدئيا، على عقد المؤتمر هناك، لكن طُلب منهم تقديم ترخيص مكتوب مُسلّم من السلطات.

وإلى حدود يوم أمس الإثنين، لم تأذن سلطات بوزنيقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بعقد مؤتمرها، رغم إرسالها طلبا في هذا الشأن عبر البريد المضمون، بعد تعذر تسلّم الطلب مباشرة إلى الباشا، لكنّ تدخّل وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مكّن من تجاوز المطبّ الجديد بين السلطات ورفاق الهايج.

الهايج اعتبر أنّ “الأمور تقريبا حُلّت بعد تدخل وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان”، موضحا أنّ الخليفة تسلّم، اليوم الثلاثاء، طلب الترخيص بعقد مؤتمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في انتظار أن يتمّ توقيعه من طرف الباشا.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “السلطات تتجه إلى الترخيص لمؤتمر “رفاق الهايج””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب