ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

المغرب يبحث الآفاق الطاقية في القارة الإفريقية

المصدر:  | 18 أبريل 2019 | الأولى, تكنولوجيا |

نظمت الوكالة الدولية للطاقة، أمس بباريس، ورشة رفيعة المستوى حول الآفاق الطاقية بإفريقيا، بمشاركة المغرب.

واستعرض سفير المملكة المغربية المعتمد لدى الجمهورية الفرنسية، شكيب بنموسى، خلال هذه الورشة، التي تندرج في إطار التحضيرات لأول قمة وزارية حول الطاقة تنظم في 12 يونيو المقبل باديس أبابا (اثيوبيا) بتعاون بين لجنة الاتحاد الإفريقي والوكالة الدولية للطاقة، التحديات التي تواجه القارة الإفريقية في ميدان الولوج إلى الطاقة، مؤكدا أنه ليس بالإمكان تحقيق التصنيع أو النمو دون الولوج إلى الكهرباء.

وقال السفير إن القارة الإفريقية يمكنها رفع تحدي الولوج إلى الطاقة المستدامة بفضل إمكانياتها الهائلة في مجال الطاقات المتجددة.

وفي ما يتعلق بالمغرب، أكد الدبلوماسي المغربي أن المملكة تتوفر منذ 2009، طبقا للتوجيهات الملكية السامية، على استراتيجية طاقية طموحة تأخذ بعين الاعتبار الرهانات الدولية وإمكانياتها التي تقوم أساسا على تثمين الطاقات المتجددة، وتطوير النجاعة الطاقية، وتعزيز الاندماج الإقليمي.

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية مثلت خارطة طريق واضحة بأهداف محددة وبرامج عملية على المدى القصير والمتوسط والبعيد، فضلا عن رؤية واضحة للإصلاحات التشريعية والقانونية والدستورية، ناهيك عن إجراءات ملموسة لتحسين جاذبية النموذج الطاقي المغربي.

وأضاف السفير أن المغرب بصدد تنفيذ برنامج طموح في ميدان إنتاج الغاز الطبيعي باستثمارات تصل إلى 4،6 مليارات دولار، تهدف إلى إنجاز محطة للغاز، ومحطات أخرى ذات دورة مركبة.

من جهته، أشاد المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة، فتيح بيرول، بالسياسة الطاقية التي ينهجها المغرب من أجل تحقيق الانتقال نحو نموذج جديد لاقتصاد مستدام، وباستعداد المملكة لتقاسم تجربتها مع الوكالة من أجل استفادة البلدان الإفريقية منها.

وأعلن بيرول أنه سيقوم قريبا بزيارة إلى المغرب، بدعوة من عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، من أجل تقييم معمق للسياسة الطاقية التي يعتمدها المغرب، والاعداد لإطلاق مركز الامتياز حول التكوين الطاقي لفائدة البلدان الإفريقية.

وتعد الوكالة الدولية للطاقة، التي أنشئت سنة 1974 عقب الصدمة البترولية الأولى، منظمة دولية تتخذ من باريس مقرا لها، وتهدف إلى تسهيل تنسيق السياسات الطاقية للبلدان الأعضاء، وضمان تأمين التزود بالطاقة (خاصة البترول) من أجل دعم النمو الاقتصادي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “المغرب يبحث الآفاق الطاقية في القارة الإفريقية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب