ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

مولاي حفيظ العلمي

المصدر:  | 12 أبريل 2019 | غير مصنف |

عاش مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، خلال الأيام الماضية، على وقع نيران لم يتوقع أن يواجهها بسبب أكبر صفقة تمت في المغرب باع بموجبها مجموعته سهام للتأمين لمستثمر من دولة جنوب إفريقيا.

ولم تصدر هذه النيران عن خصوم سياسيين أو اقتصاديين، بل من صديقه عثمان بنجلون، رئيس مجموعة فينانس كوم الذي كان شريكه في أعمال تجارية، حيث انتقد بيع مجموعة سَهام لأجانب معادين لقضية الصحراء.

ورغم قوة هذه التصريحات المنتقدة، لزم الوزير المراكشي الصمت ولم يرد كما هو معهود عن المراكشيين، كما لم يكلف نفسه التوضيح أو الدفاع عن موقفه بخصوص الجدل الذي رافق بيعه لمجموعته للتأمين بـ1.05 مليار يورو لسانلام الجنوب إفريقية.

قد يكون الرهان هو الصمت إلى حين مرور العاصفة، لكن العواصف تأتي تباعاً، هذه المرة عصفت عاصفة أخرى بالعلمي من داخل الحكومة، حيث شكك أنس الدكالي، وزير الصحة، في أرقام زميله العلمي بخصوص مناصب الشغل المحدثة في قطاع الصناعة في الفترة الممتدة بين 2014 و2018.

فالعلمي يقول إن هذه الفترة شهدت إحداث 405 آلاف منصب في الصناعة، لكن وزير الصحة البعيد عن الصناعة يقول إن هناك حوالي 200 ألف منصب شغل مفقود، وبذلك لن تعد أرقام وزارة الصناعة برَّاقة، وباتت موضوع شك مثير للغاية.

انتقاد قوي وتشكيك كبير…

كل هذا كاف ليكون العلمي “سيء الحظ” هذه الأيام، ولذلك سنخصص له مكاناً “بلا تأمين” في الدرك الأسفل من بورصة هسبريس.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مولاي حفيظ العلمي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب