ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

جدل لغة التدريس

المصدر:  | 9 أبريل 2019 | رأي |

في عزّ ما يعرفه المشهد التعليمي من احتقان متعدد المستويات، لا يزال الجدل يثار حول “مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي”، وتحديدا حول “لغة تدريس” المواد والتخصصات العلمية والتقنية، التي بدت كفرس متمرد كل جهة تحاول تطويعه وإحكام السيطرة عليه واقتياده وفق رؤى ومرجعيات خاصة غارقة في الأنانية المفرطة.. جدل أبان بما لا يدع مجالا للشك أن قضايا الأمة والملفات الإستراتيجية للوطن ما زالت أسيرة منطق الهواجس السياسية ولغة الحسابات وعبث الربح والخسارة..

لغة تدريس بدت كمعركة حامية الوطيس ذات خطط “تكتيكية” صارمة ومتباينة، تجعل مستقبل الوطن والأجيال المقبلة رهين رؤى ضيقة تنتصر للمصلحة الخاصة أكثر من انتصارها للوطن وقضاياه المصيرية..

ودون الوقوع في مستنقع الجدل اللغوي، لا مناص من القول إن لغة التدريس الحقيقية هي لغة الصراحة والوضوح، لغة الابتعاد عن الأنانية المفرطة والخروج من عبث الحسابات السياسوية الضيقة، وترك الخلافات والهواجس جانبا، لما يتعلق الأمر بمناقشة قرارات أو قوانين “إستراتيجية” تهم جميع المغاربة وترهن مستقبلهم ومستقبل أبنائهم لسنوات.. لغة الشفافية والتحلي بروح المسؤولية وعدم العبث بقضايا الأمة، والتعامل مع القوانين والقرارات التي تهم مصير الأمة بمواطنة واعية ومسؤولة وبرؤية متبصرة، لا مصلحة تعلو فيها على مصلحة الوطن..

لغة التدريس التي نريد هي لغة المكاشفة والانكباب العاقل والمسؤول على معالجة المشاكل الحقيقية التي تتخبط فيها منظومة التربية والتكوين، التي تحتاج اليوم إلى ثورة حقيقية قادرة على تغيير وجه المدرسة العمومية وانتشالها من طنجرة الاحتقان..

لغة التدريس الحقيقية هي الجرأة في نفض الغبار عن المناهج المتهالكة والبرامج المتجاوزة وإعادة الاعتبار إلى الشغيلة التعليمية وتمكينها من نظام أساسي عصري ومحفز يعبر عن جميع التطلعات، والتعجيل بإيجاد حلول منصفة للاحتقان المرتبط بما أضحى يعرف بأزمة التعاقد، وإنصاف مدرسة عمومية ضاقت ذرعا من الاحتجاجات والإضرابات..

لغة التدريس الحقيقية هي الجلوس على طاولة الحوار والإنصات إلى بعضنا البعض وبناء جسور الثقة المفقودة بيننا، والقبول ببعضنا بدون تمييز أو تعالٍ أو إقصاء، والتفكير الجماعي في اتخاذ القرارات الشجاعة والجريئة القادرة على تذويب جليد الاحتقان..

إن من يختزل الأزمة الشائكة للتعليم في “لغة التدريس” كمن يحاول إخفاء شمس الحقيقة بالغربال، ومن يحصر “اللغة” بين خندقي “الحكومة” و”المعارضة” أو ينتصر لطرح لغوي “غير بريء” دون طرح لغوي آخر فهو يكرس التشرذم ويعمق هوة الجدل ويسهم في بلورة قرارات وقواعد قانونية حاملة لمفردات الارتباك والرفض والاحتجاج..

ومن ثمَّ، فلا مناص من تجاوز الحسابات السياسوية الضيقة استحضارا للمصلحة العليا للوطن، والجنوح إلى التشاور والتوافق من أجل -ليس فقط- هندسة لغوية متوافق عليها؛ ولكن من أجل التأسيس لعدالة لغوية تضع جميع التلاميذ المغاربة على قدم المساواة..

واللغة في جميع الحالات ما هي إلا وسيلة تواصلية، ولا يمكن مقاربتها ولا معالجتها بمعزل عن “رؤية” إصلاحية واضحة المعالم تستهدف المناهج والبرامج والوسائل الرقمية والفضاءات المدرسية والرأسمال البشري الذي يعد أس الإصلاح وأساسه، وأي رهان على “لغة تدريس” خارج “إصلاح حقيقي” كمن يحاول إخفاء الندوب والجروح بمساحيق التجميل التي سرعان ما تزول مع إشراقة شمس الصباح، وهي فرصة للتأكيد على أن القرارات والقضايا الإستراتيجية للأمة لا بد أن يفتح بشأنها نقاش وطني، من أجل تنزيل تشريعات متينة يتحقق من خلالها “الأمن القانوني”، ولا يمكن تركها رهينة أهواء السياسيين..

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “جدل لغة التدريس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب