ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

فزة: “الواقعية الساذَجة” أثّرتْ على السوسيولوجيا

المصدر:  | 11 فبراير 2019 | الأولى, مجتمع |

في خضمّ الإقبال المتزايد على علم الاجتماع، مع بروز ظواهرَ اجتماعية جديدة، قال جمال فزة، أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس بالرباط، إنّ ثمّة حاجة ماسّة إلى إعادة النظر في وظيفة السوسيولوجيا، لتعود إلى لعب الدور الذي حدّده لها مؤسسوها، بعد أن أصبح دورها، في الوقت الراهن، منحصرا في معالجة المشاكل الاجتماعية البسيطة.

ودعا فزة، في محاضرة ضمن ورشة تكوينية نظمتها الجمعية المغربية لعلم الاجتماع، بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، لفائدة طلبة علم الاجتماع حول “خطوات البحث السوسيولوجي”، إلى التمييز بين المشاكل الاجتماعية والمشاكل السوسيولوجية.

وأوضح قائلا: “لا يوجد مشكل سوسيولوجي في الواقع. الواقع يضم مشاكل اجتماعية، وهي مشاكلُ يتناولُها الناس في حياتهم اليومية، وكل فرد منا يعيش وسط ظواهر اجتماعية، ولكننا لا نعيش وسط قضايا سوسيولوجية، لأنّها تُبنى انطلاقا من وجهة نظر أو منظور معيّن، وليست مُجتزأة من المجتمع”.

ووصفَ فزة إسقاط السوسيولوجيا على الوقائع الاجتماعية التي يمورُ بها المجتمع بـ”الواقعية الساذجة”، قائلا إنّ هذا التصوُّر هو الذي أوْصَل الدرس السوسيولوجي في الجامعة إلى ما هو عليه اليوم، حيث يفتقر إلى العُمق المطلوب.

واعتبر المتحدث ذاته أنَّ هذا التصور مرتبط بتزايد الطلب على الاستشارة السوسيولوجية من طرف المنظمات المانحة، التي تحتاج إلى دراسات وأبحاث سوسيولوجية لفهم الظواهر الاجتماعية، وهو ما أدّى إلى “سيادة المقاربة العلاجية، حيث صارَ السوسيولوجي طبيبَ المجتمع الذي يعالج كل حالة على حدة، وهذا خطأ لأن علم الاجتماع يجب أن يكون نقديا أوْ لا يكون أبدا”.

وأوضح فزة أنّ انسلاخ علم الاجتماع عن نقديته “يجعله عملا اجتماعيا أو إصلاحا اجتماعيا في أحسن الأحوال”، مضيفا “لكي يبقى علم الاجتماع فعلا سوسيولوجيا يجب أن يظل مرتبطا بالنقد، ولتصحيح هذا الأمر يجب البحث عن إطار جديد لإعادة النفَس النقدي إلى علم الاجتماع بهدف تصحيح المسار، وإعادة التفكير La réflexion ليحتل مكانته كأداة مركزية في المناهج”.

وسلّط فزة الضوء على عدد من المشاكل، التي يواجهها الطلبة أثناء إنجاز البحوث الجامعية، مبرزا أنَّها تتمحور بالأساس حول مشكل غياب الاتّساق Harmonie، خصوصا بين الشقّ النظري والشق الميداني، حيث ينجز الطلبة أبحاثا تفتقر إلى الربْط بين البحث النظري والبحث الميداني، بسبب عدم استثمار المعارف النظرية في الميدان، “وكأننا نقوم ببحث نظري، وبعد ذلك ننجز بحثا ميدانيا مختلفا، بل إنّ بعض الأطروحات تجعلك تعتقد بأنّ الأمر يتعلق ببحثين مختلفين”، يقول أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس بالرباط.

ومن بين المشاكل الأخرى التي تواجه الطلبة المقبلين على إنجاز البحوث الجامعية، خصوصا في سلْكي الماستر والدكتوراه، عدم صياغة إشكالية واضحة، ويتجلى ذلك، حسب فزة، في عدم معرفة الطالب من أين سيبدأ بحثه، وينجم هذا المشكل عن الافتقار إلى استعمال أدوات وتقنيات البحث، التي علمه إياها الأساتذة، استعمالا جيدا.

وانتقد فزة سحْب مادّة المناهج التي كانت تُدرّس للطلبة في السداسي الرابع، وتعويضها بمادة البحث الكمي والكيفي، رغم أهميتها القصوى في تجويد بحوث الطلبة، حيث بفضلها يتمكّن الطالب من إنجاز بحث متّسق ومترابط، داعيا إلى إعادة تدريسها في المقرر الجامعي وتطويرها.

من جهته، طرحَ محمد مرجان، رئيس الجمعية المغربية لعلم الاجتماع، سؤالَ تراجُع قيمة البحوث الجامعية في مجال السوسيولوجيا، متسائلا “لماذا نجحت السوسيولوجيا سابقا ولم تنجح الآن؟”، قبل أن يضيف أن “السوسيولوجيا الكلاسيكية نجحت لأنها أثارت إشكاليات حقيقية، وأثَّرت بشكل قوي في الأوساط التي نشأت فيها، بينما لا نستطيع أن نعثر فيها، إلا فيما ندَر، على شيء يمكن أن نقول إنه فعلا أثر في واقعنا الحالي، أو أنه استطاع أن ينقل إلينا بكل أمانة ما يجري في الواقع”.

وعبّر مرجان عن أسفه لعدم قراءة الأسباب، التي أدّت إلى تراجُع وانحسار الدور الوظيفي للجامعة، قراءة موضوعية وعميقة بهدف استجلائها، والبحث عن حلول جذرية لها، بدل أن يتمّ تركيز الحديث على تدني مستوى التحصيل لدى الطلبة، وعدم قدرتهم على إتقان الخطوات العلمية الكفيلة بإنجاز بحوث سوسيولوجية جيدة.

واعتبر مرجان أنّ تركيز الحديث على لجوء الطلبة إلى عمليات منحرفة من أجل تحقيق نجاحهم والحصول على دبلومات لا تؤهلهم للكفاءة العلمية، ليس مدخلا لقراءة الأسباب الموضوعية لتراجع الدور الوظيفي للجامعة، مبرزا أنّ “هذا التفسير الأحادي والمبتور عن السياق العامّ والشامل للظاهرة قد لا يكون مقنعا في حدود المساءلة المشروعة عن السببيات المفسرة للأزمة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “فزة: “الواقعية الساذَجة” أثّرتْ على السوسيولوجيا”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب