ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

جمعويون ينادون بصيانة فضاءات الألعاب بطنجة

المصدر:  | 29 نوفمبر 2018 | الأولى, جهات |

أصبحت مجموعة من الحدائق العامة بطنجة تتوفر على فضاءات مجانية لألعاب الأطفال، وأضحتْ متنفسا حقيقيا لأهالي المدينة وأبنائهم، لكن بعضاً منها تعرضت للكثير من التلف في مجموعة من أجزائها ومحيطها.

ويعود سبب هذا التلف إلى غياب الصيانة، حيث تبقى الألعاب على حالها منذ اليوم الأول من وضعها دون أي محاولة لتحسين محيطها أو إصلاح الكسور التي تتعرض لها، وغير ذلك ممّا تفعله عوامل الزمن بها.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، أفاد مجموعة من المواطنين، في تصريحات متطابقة لهسبريس، بأن ألعاب حديقة “عين اقطيوط” أصبحت في مجملها مهترئة وغير صالحة للاستعمال من طرف الأطفال، بل إن بعضها يشكل خطرا حقيقيا على سلامتهم.

الأمر نفسه، وفق المصادر عينها، بالنسبة لألعاب حديقة المنظر الجميل التي تعد واحدة من أفضل المناطق الخضراء بطنجة.

وفي هذا الصدد، قال محمد المنصور، رئيس رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، إن الحديقة المذكورة التي تتوسط حي المنظر الجميل، التابعة لمقاطعة مغوغة، “تعتبر فعلا من المناطق الخضراء التي ما زالت تحظى بالعناية، مما ساهم في حفظ تجهيزاتها وجماليتها”.

واستدرك المنصور موضحا أن هذا الجمال والجودة يستثنى منهما فضاءات لعب الأطفال، “التي تدهورت حالتها، بعد تعريتها من العشب وامتلائها بالأتربة والكتل الإسمنتية التي تهدد سلامة الأطفال خلال مزاولتهم للعب، وهو ما يلحق بهم الأذى جراء السقوط والارتطام بالأجسام الصلبة والمسنّنة”.

وطالب المنصور الجهات المسؤولة بالعمل على معالجة تلك الاختلالات، وإعادة تأهيل هذه الفضاءات، “للإبقاء على خدمتها من جهة، وحماية المرتفقين الصغار مما يمكن أن يلحقهم من أذى من جهة أخرى”.

وأضاف المتحدث أن الملاحظة نفسها تنطبق على السياج الخاص بملعب الكرة “حيث تفككت جوانبه وغزاه الصدأ وأصبح غير فعال، بل يعد مصدر تشوه كبير داخل محيط تلك الحديقة الجميلة التي ما زالت نباتاتها وأشجارها وكراسيها الخشبية سليمة”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “جمعويون ينادون بصيانة فضاءات الألعاب بطنجة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب