ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

موكب “بوعراقية” يزين شوارع “عاصمة البوغاز” في “سابع المولد”

المصدر:  | 27 نوفمبر 2018 | الأولى, جهات |

كعادته كل سنة، جاب موكب الهدايا، الذي ينظم بمناسبة سابع المولد النبوي بمدينة طنجة، مساء الثلاثاء، شارع محمد الخامس (البوليبار) متوجها نحو ضريح الولي الصالح “بوعراقية”.

ولم يخلف الموكب موعده مع الساكنة، من حيث تنوّع المشاركون فيه بين طلبة لمدارس القرآن وفرق موسيقية شعبية بمختلف تلاوينها، إضافة إلى مشاركة عدد من الأطفال الذين ارتدوا ملابس تقليدية تعبّر عن هوية المنطقة.

الموكب انطلق من منطقة “ساحة الأمم” عابرا شارع البوليبار، وصولا إلى ضريح “سيدي محمد الحاج البقالي”، الشهير بــ”بوعراقية”، يتقدمه فارس على صهوة حصان، متبوعا بمختلف المشاركين، إضافة إلى مجموعة من الأبقار التي يتم نحرها في وقت لاحق، حيث تقام الولائم.

كما يتضمن برنامج الاحتفالات بــ”سابع المولد” إعذارا جماعيا لعدد من الأطفال المنحدرين من أسر معوزة وتوزيع ملابس جديدة وهدايا، وأنشطة بالمدارس للتعريف بالأبعاد الدينية والروحية لهذا الموسم.

وشهد الموكب حضورا كبيرا للساكنة التي اصطفت على الأرصفة لمشاهدة الموكب الذي يعد موعدا سنويا لم يتوقف إلا لسنوات معدودة بعد أن قررت سلطات الإدارة الدولية بطنجة خلال سنوات الأربعينيات منع الاحتفال بهذا الموسم بعد أن صار يستقطب الآلاف من سكان القبائل المجاورة بشمال المغرب، حيث أثار حينها حفيظة الإدارة الدولية بطنجة بعد أن اكتسى طابعا وطنيا، عبر المطالبة بجلاء الحماية عن المغرب، حيث كان رجال الحركة الوطنية ينشطون وسط جموع المحتفلين بالموسم ويرفعون شعارات ضد الحماية الدولية.

وينتسب الولي الصالح سيدي بوعراقية، واسمه الحقيقي سيدي محمد الحاج البقالي والمعروف بـ”أبي العراقية الخضراء”، إلى عائلة كبيرة تنحدر من قبيلة (بني حسان) بنواحي تطوان.

وقد كان غزير العلم في ميدان العلوم الفقهية. ولما كلف السلطان العلوي مولاي إسماعيل المجاهد عليا الريفي بمهمة استرجاع مدينة طنجة من الاحتلال الإنجليزي، انضم الولي “أبو العراقية” إلى صفوف المجاهدين.

وكان القائد الروحي للجيش، يبث في صفوفه الحماسة، كما خاض حروبا طاحنة توجت بنصر كاسح بطرد المحتلين من طنجة. وكرس الولي الصالح حياته بعد ذلك لتدريس العلم ونشر التعاليم الإسلامية، واختلى بنفسه في مكان خارج أسوار مدينة طنجة بعد أن حبس كل أملاكه للأعمال الخيرية؛ وهو المكان الذي يحتضن حاليا ضريحه الذي أصبح محجا لآلاف الأشخاص كل سنة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “موكب “بوعراقية” يزين شوارع “عاصمة البوغاز” في “سابع المولد””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب