ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الخطاب الملكي ينعش الآمال في تجاوز خلافات “الإخوة الأعداء”

المصدر:  | 6 نوفمبر 2018 | الأولى, سياسة |

دعوة صريحة ومباشرة وجهها الملك محمد السادس إلى قادة الجارة الشرقية لتجاوز الخلاف التاريخي بين البلدين، مؤكدا أن “المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين”.

الجالس على العرش اعترف، في خطاب بمناسبة الذكرى الـ43 لذكرى المسيرة الخضراء، بأن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول، موردا أن “مصالح شعوبنا هي في الوحدة والتكامل والاندماج، دون الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة بيننا”، متوقفا عند “واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي، في تناقض صارخ وغير معقول مع ما يجمع شعوبنا من أواصر الأخوة، ووحدة الدين واللغة، والتاريخ والمصير المشترك”.

واعتبر العاهل المغربي أن “الواقع لا يتماشى مع الطموح الذي كان يحفز جيل التحرير والاستقلال على تحقيق الوحدة المغاربية، والذي جسده آنذاك مؤتمر طنجة سنة 1958، الذي نحتفل بذكراه الستين”، متوقفا عند “موقف المملكة المساند للثورة الجزائرية في توطيد العلاقات بين العرش المغربي والمقاومة الجزائرية، وأسس للوعي والعمل السياسي المغاربي المشترك”.

واقترح قائد البلاد على القادة الجزائريين إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها، مؤكدا أن المغرب منفتح على الاقتراحات والمبادرات التي قد تتقدم بها الجزائر، بهدف تجاوز حالة الجمود التي تعرفها العلاقات بين البلدين الجارين الشقيقين.

وتتمثل مهمة هذه الآلية، يضيف العاهل المغربي، في الانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات. ويمكن أن تشكل إطارا عمليا للتعاون بخصوص مختلف القضايا الثنائية، وخاصة في ما يتعلق باستثمار الفرص والإمكانات التنموية التي تزخر بها المنطقة المغاربية.

وفِي هذا السياق، سجل الأستاذ الباحث في جامعة شيربورك الكندية، هشام معتضد، أن “الانفتاح المباشر الذي حمله خطاب العاهل المغربي على الجزائر، يأتي في إطار دأب عليه الملك محمد السادس في خطاباته، حيث إن جل الخطابات الملكية التي تطرقت إلى العلاقات بين المغرب والجزائر تميزت دائما بالاستعداد المغربي لحوار جاد ومسؤول للمضي قدما إلى تطوير العلاقات بين البلدين”.

وأورد الباحث في العلاقات الدولية، في تصريح لجريدة هسبريس، أن الخطاب الملكي لهذه السنة تميز بتقديمه لآليات عملية للحوار وتأكيده لاستعداد المغرب الدائم والمنفتح على تفعيل الحوار بين البلدين لتجاوز الجمود السياسي في العلاقة بين البلدين، خاصة وأن الظرفية الحالية تحتم على التكتلات الإقليمية تجاوز التحديات التي تعيشها المنطقة المغاربية”.

واعتبر صاحب كتاب “شرطة الأمم المتحدة في تسيير الأزمات” أن الخطاب الملكي الذي تحدث عن استعداد المغرب للاطلاع على المقترحات الجزائرية في هذا الباب، “أكد على المكانة التي يحظى بها هذا البلد لدى المملكة المغربية، خاصة وأن الموقع الجغرافي الذي يجمع البلدين يحتم عليهما تقوية أواصر التعاون للنهوض بالتنمية المستدامة التي يتطلع إليها الشعبان”.

فبالإضافة إلى قرار مجلس الأمن الأخير بخصوص قضية الصحراء الذي أشار إلى دور الجزائر المباشر في الملف، والاستعدادات القائمة لملتقى جنيف بسويسرا، الذي سيجمع جل أطراف ملف الصحراء، فإن البلدين، يقول معتضد، مدعوان أكثر من أي وقت آخر إلى تكتيف اللقاءات وبناء حوار مباشر وبنّاء لتقريب وجهات النظر على مستوى عدة ملفات تتعلق بالتعاون بينهما.

واسترسل المحلل ذاته، أن المبادرة التي حملها خطاب المسيرة الخضراء لهذه السنة تندرج في إطار الرؤية الملكية لتعزيز أليات التواصل المباشر بين بلدين جارين تربطهما تحديات و رهانات مشتركة يجب ترجمتها إلى طموحات مشتركة للمساهمة في النهوض الإجتماعي و الإقتصادي للمنطقة بكاملها”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الخطاب الملكي ينعش الآمال في تجاوز خلافات “الإخوة الأعداء””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب