ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

معارضة الخدمة العسكرية تربط التجنيد بـ”الإلهاء عن القضايا الكبرى”

المصدر:  | 12 سبتمبر 2018 | الأولى, مجتمع |

895617maroc-army-2-457729244895617.png

يستمر مسلسل معارضة التجنيد الإجباري من طرف بعض فئات الشباب المغربي؛ فقد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو جديد للشخصية المعروفة على نطاق واسع بـ”بوزبال” تبدي فيه موقفا معارضا للتجنيد الإجباري، وتدعو إلى مقاطعته والتكتل من أجل دحضه.

وتجاوز عدد مشاهدات الحلقة 23، التي عُنْونت بـ”التجنيد الإجباري”، مليونا ومئات الآلاف، وفاقت عدد نقرات الإعجاب بها 100 ألف نقرة على قناة مخرج الحلقة محمد نصيب على “يوتيوب”.

وتنطلق الحلقة بلقطة للأخ الصغير لـ”بوزبال” وهو يحمل أداة حادة ليقطع جزء من سبّابة أخيه، حتى يتمكن من التهرب من التجنيد الإجباري لعدم قدرته على استعمال الأسلحة النارية، وهو الأمر الذي سيُعرِض عن القيام به في آخر المطاف.

ويتّضح بعد ذلك سبب إسراع “بوزبال” إلى البحث عن سبب يقيه “التجنيد الإجباري”، بعد طرق “المقدم” باب منزله للمرة الثانية حتى تأخذه شاحنة التجنيد.

ويطرح أخ “بوزبال” الأصغر عليه حلولا قد تساعده في تجنب التجنيد مثل أكل الفحم، أو ارتكاب جنحة، أو طلب تطليق أبيه أمَّهُ حتى يكون معيلها. كما تقدم الحلقة هذا الأخ الأصغر على أنه متحمس للتجنيد الإجباري، ويريد أن يكبر ليلتحق بالجيش، وهو ما تشير إليه الحلقة بأنه “غسيل دماغ” بدأ من المدرسة يبدو جليّا على عينيه اللذين تكسوهما دوامة التنويم المغناطيسي.

وتنكَفئ الدوامة بعد تدخل أب المراهق الذي وصف ما يسوّقه “الإعلام الموجّه” بالدراسات الفارغة، بدل الدراسات التي تبحث عن المال والذهب والثروات التي تسرق كل يوم، مضيفا أن الدولة لم تساعده منذ زواجه، وخلال بحثه عن مستشفى لتضع زوجتُهُ، وفي مصاريف كسوة أبنائه ودراستهم التي خسر فيها “دم جوفه”، وغرق في القروض حتى اقترب من دخول السجن، ثم لما بدأ أبناؤه يكبرون أصبحوا جزء من الوطن ليكونوا “رقما احتياطيا يوضع في الصف الأول وتقتلهم أول رصاصة”، متسائلا في الآن نفسه “أين كان الوطن عندما كان يفني صحته وعمره في سبيل أبنائه؟”.

ويرجع هذا الفيديو أسباب إعادة التجنيد الإجباري إلى “معاقبة الشباب على وعيهم وعدم رضاهم بالفساد والأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية”، وإلى الرغبة في استعمال المجندين في قمع طالبي الحقوق، وضرب الشعب بعضَهُ ببَعْض، و”الإلهاء عن القضايا الكبرى من قبيل التعليم والصحة والعدالة الاجتماعية بعدما خرج الناس في الريف وجرادة”، داعيا إلى إقرار التعليم الإجباري، والتطبيب الإجباري.

وتصف بعض شخصيات الحلقة التجنيدَ الإجباري بأنه سيكون إيجابيا إذا تم تطبيقه على أبناء القادة والباشوات والعمال والولاة وأبناء جميع من تتوفر فيهم شروطه، قبل أن تستدرك أن أبناء الرفاه، أو “الكيليمني”، لن يتركوا السهرات والسيارات الفارهة من أجل الذهاب إلى الثكنات العسكرية.

وردت حلقة “بوزبال” الجديدة على بعض من يرون في التجنيد الإجباري دفعا إلى الإحساس بالانتماء إلى الوطن بذكرها، على لسان شخصية من شخصياتها، أن الانتماء إلى الوطن يكون عن طريق إحقاق العدل والمساواة. ثم أجملت حلَّ مناهضة التجنيد الإجباري في تكتل الشعب ومطالبته بالعدل والصحة والتعليم قبل التجنيد.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الوزاري قد صادق في الشهر الماضي على مشروع قانون التجنيد الإجباري الذي يستهدف الشبان والشابات المتراوحة أعمارهم بين 19 و25 سنة، ومنذ ذلك الحين ظهرت توجهات معارضة للخدمة العسكرية الإجبارية؛ أبرزُها “التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية” الذي قرر الخروج في وقفة احتجاجية وطنية يوم الأحد الذي يليه افتتاح أشغال البرلمان، تعبيرا عن رفض الخدمة العسكرية الإجبارية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “معارضة الخدمة العسكرية تربط التجنيد بـ”الإلهاء عن القضايا الكبرى””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب