ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

عبد الكريم برشيد يَقْرِنُ تردي واقع المسرح بعبثية المشهد العربي

المصدر:  | 12 سبتمبر 2018 | فن و ثقافة |

895583berrchid-971311794895583.png

قال المؤلف والكاتب المسرحي المغربي عبد الكريم برشيد إن حال المسرح العربي الراهن يعكس التردي والتشرذم الذي يميز المشهد العربي العام، مضيفا: “للأسف، نحن الآن، مسرحيا وثقافيا وفنيا وأدبيا، نشتغل في إطار بركة آسنة فيها تعتيم وفوضى وعبثية كبيرة”.

وأبدى برشيد، في تصريح صحافي على هامش مشاركته في مهرجان القاهرة الدولي للفن المعاصر والتجريبي، تفاؤلا كبيرا بقدرة الفنان والمبدع العربي على تجاوز هذا الوضع إبداعيا وتعويض انسداد الأفق سياسيا.

واعتبر المبدع المغربي أن تحقيق هذه النهضة من جديد تحتم على الفنان أن لا يلقي بسلاحه وأن يقول الحقيقة في تحمل تام للمسؤولية، مبرزا أن على المسرحي “أن يكون دائما صادقا ومدافعا عن الحقيقة وعن القيم الجميلة، وأن يكون دائما معارضا، ليس للنظام والسلطة، ولكن للقبح والظلم والفساد والتخلف والزيف”.

وعن المسرح المغربي، يرى عبد الكريم برشيد أن ما توفر له لم يتوفر لغيره من التجارب المسرحية في مناطق أخرى بالمنطقة العربية، مبينا أن الاختلاف يكمن في تميز البنية السياسية المغربية عن نظيراتها بالدول العربية.

وأكد برشيد أن المسرح المغربي عُرِف أيضا بصدقه واستقلاليته مستفيدا في ذلك من وجود مثقفين كبار لهم آراؤهم الخاصة التي دافعوا عنها في سياق سياسي كان صعبا، مشيرا إلى أن “قوة المسرح المغربي نابعة من كونه مسرحا حرا قائما على قناعات حرة تحمل فيها المسرحي كامل المسؤولية”.

أما عن علاقته بالمسرح، فقد أكد عبد الكريم برشيد أنه مدين له بالكثير، موضحا بالقول: “شغفي بالمسرح جنبني الانتحار أو الإصابة بالجنون لأنه أعطاني فرصة أن أقول كل ما بداخلي، وتخلصت بالتالي من كل ما كان يحبطني”.

وأضاف المتحدث: “حينما ترى العالم بشكل محبط وتعجز عن تغيير الأمور وتوجيهها الاتجاه الصائب، فقد تنتحر أو تصاب بالجنوب، وأنا كتبت كل ما كان يحبطني وتخلصت منه. المسرح أعطاني فرصة ممارسة التطهير والكشف عن النوايا الحقيقية”.

وعن أعماله الأخيرة والمستقبلية، كشف الأستاذ برشيد أن من بينها مسرحية “سقراط قالوا مات”، التي تتحدث عن “سقراط جديد” في القرن الحادي والعشرين، “جاء بقناعة أن العالم تغير والفكر تغير والحرية اتسعت ولن يجبر على تناول السم كما حدث للفيلسوف سقراط، ولكن يلتف عليه التلاميذ فيلقى مصير سقراط نفسه وكأن شيئا لم يحدث، وكأن الفكر ما زال يغضب، وأن الفكر الحر لا يجد من يتقبله”.

ويحتفي مهرجان القاهرة للفن المعاصر والتجريبي، الذي انطلق في العاشر من شتنبر الجاري ويستمر إلى غاية الحادي والعشرين منه، بالمبدع المغربي، إلى جانب نخبة من رواد المسرح العربي والعالمي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “عبد الكريم برشيد يَقْرِنُ تردي واقع المسرح بعبثية المشهد العربي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب