ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

بدون قيود..

المصدر:  | 1 سبتمبر 2018 | رأي |

892530mrizek-927098642892530.png

في جوابي عن سؤال رفيقي رضوان..حول ما قصدته (في مقالي الاخير: علاقة الفكر بالواقع..) بالدعوة إلى عدم استنساخ مراجع وأقوال ونظريات ماركس وانجلز ولينين وماوتسي تونغ وغرامشي وغيرهم، وبدل ذلك.. استخدام مناهجهم في زمننا وبلادنا كما فعلوه هم بالنسبة إلى عصرهم وبلدانهم، وأن نطور فكرهم من خلال إعادة التفكير فيه في ضوء ظروفنا ومحننا الجديدة…أقول لرفيقي رضوان ما يلي:

1. آن الأوان لنقول ما نؤمن به ولو كان خطأ..وعلى من هو أذكى منا أن يصحح أخطاءنا…وهذا دوره..

2. كل مواقفنا يجب أن تعبر على التناقضات التي تسكننا..لكي لا نكون نعيش لغيرنا..

3. إن المثقف المغربي وأمثاله من المثقفين المنحدرين من العالم الثالث، مهمته اولا النضال من أجل الحرية بطعم الانخراط الميداني الحتمي وتقديم البدائل لتغيير الواقع، بينما مهمة الفكر والمثقف هناك عرض ونقد وتمحيص الحداثة وما بعدها..والبحث العلمي المستمر من أجل إنتاج القوانين الكونية وغيرها…وبين هذا وذاك بون شاسع..

4. ان ما تناضل من أجله البشرية اليوم هو مناهضة كل أشكال العنف المادي والفكري والسياسي والثقافي…اليميني منه أو اليساري أو الديني…

5. فمثلا في فرنسا..الجميع يعرف من خلق عائلة لوبان/ اليمين المتطرف، وساهم في نشأتها لأسباب سياسية..كما أننا نعلم جيدا من ساهم في نشئة الاسلام السياسي في مغربنا لأسباب أمنية وسياسية وغيرها..

6. مغرب اليوم لا يجب ان نكذب عليه بثنائية الصراع بين.. وبين..الصراع اليوم يجب ان يكون ضد المخزن من اجل الحرية..والحرية تفترض الوعي والوعي يفترض المدرسة..والمدرسة يحب أن تكون أم المعارك..

7. لقد عذبنا وساهمنا جميعا في تعذيب شعبنا ويجب ان نوقف هذا التعذيب بكل أشكاله المادية والروحية والثقافية والسياسية والاجتماعية..

8. هناك من يصنف ويضع لينين وغيره ضمن قائمة الدكتاتوريات من اجل الايديولوجيا والسلطة والحكم والاستبداد..نظرا للكوارث الانسانية التي اقترفوها..قتل، قمع، أبادة ونفي..فالحقيقة لم تكن أبدا مطلقة..

9. بدلا من اعطاء الصدقة على الفقراء، يجب على كل واحد منا أن يؤدي الضريبة على الدخل..لنصنع الثروة ولنوزعها على بعضنا بالقانون..

10. يجب ان نقول للدول التي نرى فيها أحلامنا..عليك ان تتدخل في شؤون الدول العظمى والكبرى وليس في افريقيا ودول العالم العربي..لأن الصراع بين السنة والشيعة هو نفسه الصراع الذي كان بين الكاتوليك والبروتستانت..

وللحديث بقية..

لنواصل معا بهدوء..نعم نستطيع

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “بدون قيود..”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب