ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أساتذة التعاقد يستبقون الموسم الدراسي باعتصام أمام وزارة أمزازي

المصدر:  | 10 أغسطس 2018 | الأولى, مجتمع |

في وقت تمضي الحكومة في تكريس التشغيل بالتعاقد في قطاع التعليم، والذي بدأ العمل به سنة 2016، يبدو أفُق العمل بهذا النظام محدودا، مع توالي احتجاجات الأساتذة الذين جرى التعاقد معهم إلى حدّ الآن، ومطالبتهم بتمتيعهم بجميع الحقوق التي يتمتع بها الأساتذة المرسّمون في الوظيفة العمومية.

وعلى بُعد حوالي أربعة أسابيع من انطلاق الدخول المدرسي الجديد، دعت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التقاعد” إلى خوض اعتصام لمدة يومين أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط، للضغط عليها للاستجابة لمطالب أبرزها إرجاع الأساتذة المفصولين والمرسّبين والإدماج في الوظيفة العمومية.

المطالبُ التي سيرفعها الأساتذة المتعاقدون خلال اعتصامهم أمام وزارة التربية الوطنية ليست سوى “الشجرة التي تُخفي غابة المشاكل التي يتخبط فيها نظام تشغيل الأساتذة بالتعاقد”، حسب مصدر من “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التقاعد”، مشيرا إلى أن “الأساتذة قبلوا الاشتغال بالتعاقد مُكرهين لأنّهم لا يملكون حلا آخر”.

وكشف عضو من المكتب التنفيذي للتنسيقية أنّ نظام التشغيل الجديد الذي لجأت إليه الحكومة، بتفويضها المهمّة إلى الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، “فتَح المجال على مصراعيْه أمام ظهور سلوكات شاذة، كالرشوة، إذ يصيرُ مستقبل الأساتذة بيديْ مدراء المؤسسات التعليمية والمفتشين”.

وأكدتْ أستاذة عضو في المكتب التنفيذي للتنسيقية ذاتها توصل الأخيرة بعدد من الشكايات من طرف أستاذات يشتكين من “تعرضهن لابتزاز المدراء والمفتشين”، مضيفة: “المدير أو المفتش يستطيع، بقرار واحد، أن يطرد أي أستاذ أو أستاذة، إذا لم يخضع للابتزاز الذي يتعرض له”.

ويشتكي الأساتذة الموظفون عبر التعاقد من هشاشة وضعيتهم..”ينظرون إلينا نظرة دونية، ويقولون لنا تم تشغيلكم بجرّة قلم فقط، وبجرّة قلم نستطيع أن نفصلكم”، يقول المصدر الذي تحدث لهسبريس.

الإفادات التي حصلتْ عليها الجريدة تُفيد بأنّ التعاقد مع الأساتذة يضرب في الصميم جودة التعليم العمومي؛ ذلك أنّ “الوضعية الهشة التي يعيشونها تجعلهم ضعفاء حتى إزاء التلاميذ”.

وحسب المصدر ذاته فإنَّ بعض المدراء يفرضون على الأساتذة المتعاقدين منْح نقط أعلى للتلاميذ رغم أنهم لا يستحقونها، مضيفا: “نظام التشغيل بالتعاقد ليس في صالح الأساتذة ولا التلاميذ، ولا في صالح المنظومة التربوية ككل”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أساتذة التعاقد يستبقون الموسم الدراسي باعتصام أمام وزارة أمزازي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب