ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

عيد المرأة..أية فائدة؟

المصدر:  | 8 مارس 2018 | رأي |

847483azehari-378212716847483.png

دأب المنتظم الدولي مع حلول اليوم الثامن من مارس من كل سنة على الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، حتى أضحى هذا العيد متجذرا في ثقافة شعوب العالم بشتى تلاوينها واختلافاتها العرقية والدينية والسياسية.

ولعل المتأمل في رزنامة الأعياد الأممية التي فرضت نفسها على مجتمعاتنا لن يجد كبير عناء في الوقوف على حقيقة جوهرية مفادها تكاثر وتناسل هذه الأعياد التي أصبحت تمس جل مناحي الحياة؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر نجد العالم يخلد في العشرين من فبراير اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وجعل العشرين من مارس مناسبة للاحتفاء باليوم الدولي للسعادة، كما خصص السابع من أبريل كيوم عالمي للصحة.

في حين تم اختيار الثاني عشر من يونيو كيوم عالمي لمكافحة عمل الأطفال، والثالث والعشرين من نفس الشهر كيوم دولي للأرامل، واليوم الخامس عشر من شهر شتنبر كيوم دولي للديمقراطية. هذا دون أن ننسى تخصيص المجتمع الدولي لليوم الثاني من شهر أكتوبر كيوم دولي للاعنف، والعشرين من شهر نونبر كيوم عالمي للطفل.

غير أن السؤال الذي يطفو على السطح بهذا الخصوص هو: ما هي الفائدة من هذه الأعياد الأممية التي يحتفل بها العالم أجمع؟.

وما هي النقاط الإيجابية التي منحتها هذه الأيام الدولية للفئات التي تكرست بأسمائها؟ وإلى أي مدى يمكن الحديث عن نجاعة هذه السياسة المتمثلة في تخصيص أعياد وأيام دولية لفئات ومواضيع بعينها قصد التغلب على الإشكالات التي ترزح تحتها؟.

وحتى نجيب عن هذه التساؤلات الهامة، وذلك من زاوية محددة تتمثل في الثامن من مارس كعيد للمرأة، تكفينا مجرد ملاحظة بسيطة وعابرة للأحداث ولبؤر التوتر التي يئن تحت وطأتها العالم، وتصدح بها وسائل الإعلام المحلية والدولية، لنقف بعد ذلك على الكم الهائل للانتهاكات الشنيعة لحقوق الفئات التي اختار المنتظم الدولي أن يتوجها رمزيا لا واقعيا بأعياد وأيام دولية.

وكمثال على ما ذكرنا، إذا كان العالم يحتفل في الثامن من مارس بعيد المرأة فهل قيمة المرأة هي أربعة وعشرين ساعة في السنة؟.

ثم كيف يعقل أن نحتفل بعيد المرأة، سواء كانت أما أو أختا أو جدة أو زوجة، ودماؤها تهدر في بؤر الحروب والصراع التي أصبحت تؤثث جل بقاع المعمور؟.

وأين المرأة الفلسطينية والسورية، والليبية، والمرأة في بورما، والمرأة الصحراوية المغربية المحتجزة بمخيمات العار بتندوف، أينهن من مغزى هذا العيد؟.

بل السؤال المطروح اليوم، ماذا قدم هذا العيد لهؤلاء النساء من قيمة مضافة؟ وقس على ذلك المرأة المعنّفة، والأرملة التي لا تملك قوت يومها؟ ما حدود تأثير هذا العيد على وضعيتهن؟.

هناك حقيقة يصعب إغفالها، وهي ازدواجية الخطاب لدى المنتظم الدولي، ففي الوقت الذي يقدم الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب يوميا مادة دسمة إلى حد التخمة تعج بأخبار التقتيل والحرب والتهجير التي تعصف بأرواح الأبرياء من نساء وأطفال، يبث في اللحظة نفسها مراسيم الاحتفال بعيد المرأة، ويعمد إلى النفخ في قيمته ورمزيته العالمية.

وهكذا، يصبح هذا اليوم الدولي وكل الأيام الدولية التي تصنف في خانته عبارة عن حدث عابر وجاف المعنى والحمولة الإنسانية، ولا يرقى إلى مكانة عيد عالمي للمرأة، بل لا يصلح إلا للاستهلاك الإعلامي الصرف.

ولما كان العيد تعبيرا عن مشاعر الفرحة والابتهاج، فلا أظن أن المرأة اليوم ستفرح بهذا العيد، ومثيلاتها من النساء تهدر كرامتهن وآدميتهن في الحالات التي ذكرناها آنفاً.

ومما لا مراء فيه أن الاحتفال بعيد المرأة في عصرنا الحالي ما هو إلا جعجعة بدون طحين، إذ لا يستقيم هذا الاحتفال ولن يكون له معنى ومعزى وفائدة حتى تتحرر المرأة ومعها الإنسانية جمعاء من كل أشكال العنف وتصان كرامتها وآدميتها كاملة غير منقوصة.

وتأسيسا على كل ما سلف ذكره فإن أنسب تسمية لهذا اليوم الموافق لليوم الثامن من مارس هي يوم الحداد على الإنسانية التي فقدت آدميتها في القرن الواحد والعشرين.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “عيد المرأة..أية فائدة؟”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب