ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

قروية تحمل قلبا يمين جسدها .. حرمان ونكران بضواحي بولمان

المصدر:  | 2 فبراير 2018 | الأولى, مجتمع |

836624fatima-salim4-162686317836624.png

في واقع أقرب إلى أفلام الخيال والدراما العربية، يتوقف الزمن ليسرد حكاية فاطمة سليم؛ امرأة تعيش وحيدة بدوار أيت حمزة ضواحي منطقة كيكو، إقليم بولمان، تعيش في كوخ مهترئ آيل للانهيار فوق رأسها في أي لحظة من هذه الأيام الباردة التي تشهدها المنطقة في هذا الفصل، خصوصا مع تساقط الثلوج وموجة الصقيع الحالية.


لم تتوقع يوما وهي طفلة في ربيعها السادس أن ينفصل والداها ويقدر لها أن تعيش حياة بؤس كان رفض والدها لها سببا في كل ما تكابده في صمت أضعف قلبها الذي استقر في الجانب الأيمن من جسدها، وتسبب لها في مشاكل صحية حرمتها من عيش حياة طبيعية منذ طفولتها.



في لقاء بهسبريس داخل كوخها الصغير، حكت فاطمة سليم عن آلامها وحالتها النادرة وما يخالج قلبها الأيمن قائلة:


“اسمي فاطمة سليم، لا أعلم كم يبلغ عمري لأن والدي لم يعترف بي ولم يسجلني في دفتر الحالة المدنية بعدما طلق والدتي التي لم يتزوج بها وفقا للقانون، فكنت أنا وشقيقتي المتوفاة ضحيتين لزواج الفاتحة ورفض الاعتراف بنا بشكل قاطع”.


واسترسلت فاطمة حديثها خلال تسليط برنامج “حياتي” الضوء على حالتها، قائلة: “بعد وقت قصير على انفصالهما، توفيت شقيقتي الصغرى، وتزوجت والدتي وتركتني عند شقيقها، الذي مكثت معه بعض الوقت قبل الانتقال للعيش في هذا الكوخ مع جدتي التي فارقت الحياة منذ سنتين وتركتني وحيدة”.



بصوت مخنوق، أضافت المتحدثة: “لا أملك بيتا ولا صحة جيدة لي، منذ صغر سني وأنا أعاني من تعب مستمر؛ الأمر الذي دفع بي إلى زيارة طبيب بمدينة بولمان، وبعد الكشف علي أصيب بالذهول عندما اكتشف وجود قلبي بالجانب الأيمن من جسدي”.


بوجه كئيب تعلوه ملامح بريئة وعينان دامعتان، أكملت فاطمة حديثها لهسبريس بالقول: “ينتابني الاكتئاب ويتأزم وضعي باستمرار، وأطرح أسئلة كثيرة لا أجد جوابا شافيا لها. منذ صغر سني وجدت نفسي وحيدة بدون معيل ولا اهتمام، بدون بيت ولا مأوى غير هذا الكوخ الذي جادت به عائلة والدتي بشكل مؤقت”.



واستطردت: “حتى عدوي لا أتمنى له حياة مثل حياتي، وكيف ستكون الطفولة في ظل نكران الأب وغياب الأم، وتحمل مسؤولية تربية أبناء الخال وإرضاء زوجات أخوالي، وقضاء أغراض البيت كاملة”، مضيفة: “كانت زوجة خالي تعتبرني خادمة في بيتها وكنت أشتغل في التنظيف والطبخ من الساعات الأولى للفجر حتى المساء”.


“طالبته بتسجيلي في الحالة المدنية وإثبات أنني ابنته، لكنه رفض الاعتراف بي، فخضت حربا مع الإدارات المغربية لأسجل نفسي باسم جديد مخالف عن والدي، فاستغرق الأمر 8 سنوات، بعت فيها الزرابي التقليدية”، تكشف فاطمة عن جزء آخر من معاناتها.



وأضافت: “ذات يوم، قررت الذهاب إلى بيت والدي الكائن بمدينة السطات وحاولت إقناعه بالاعتراف بي، فلم أجد منه إلا الظلم والعنف. حرمني من الأكل وتركني عرضة للجوع لمدة 3 أشهر، بعدها طردني من البيت”.


بدموع حارقة أبت أن تجف، أكملت فاطمة حديثها لهسبريس موردة: “أبي حرمني من الزواج وإنجاب أطفال، بل قضى على مستقبلي وتركني وحيدة غريبة بدون أهل إلى درجة أنه رفض كل من تقدم لي بحجة عدم توفري على الأوراق الثبوتية”.



في غياب تام للأمل، أبرزت المتحدثة أن والدها تسبب لها في عيش حياة كئيبة سوداء، وقالت: “أبي قضى على أحلامي وجميع أمنياتي، بل حرمني من الصلاة ببيته طول المدة التي قضيتها معه، حتى إني كنت أصلي في السر بسطح البيت في حرارة تفوق 40 رجة في فصل الصيف”.


أمنياتها لا تتجاوز الحصول على فرصة لتحيا حياة كريمة، فقد “أصبحت مع مرور الزمن أطمح للاستشفاء من مرض ألم بقلبي الذي اسقر بالجانب الأيمن من جسدي، وأتمنى الحصول على بيت قار عوض هذا الكوخ الذي ينهار باستمرار فوق رأسي”.



في ختام حديثها لهسبريس، قالت فاطمة: “يوم واحد لا يكفي للحديث على قصة معاناتي وسرد الأحداث التي مررت بها وتسببت لي في حياة كئيبة. لا أحد كابد مثل مأساتي إلى درجة أنني أصبحت أظن أن عمري يتخطى المائة سنة”.


للتواصل مع فاطمة سليم: 0641140021



المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “قروية تحمل قلبا يمين جسدها .. حرمان ونكران بضواحي بولمان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب