ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الإضراب عن الطعام يشد الحبل بين المحكمة ومعتقلي “حراك الريف”

المصدر:  | 2 يناير 2018 | الأولى, مجتمع |

أعلنت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، خلال محاكمة معتقلي حراك الريف، أن عددا من النشطاء علقوا الإضراب عن الطعام الذي دخلوا فيه بداية الأسبوع الأخير من سنة 2017.

وأكد حكيم الوردي، ممثل النيابة العامة، خلال مرافعته اليوم، أن 33 معتقلا علقوا إضرابهم عن الطعام بعد مفاوضات تمت بينهم وبين إدارة السجن المحلي بعين السبع حول المطالب التي دفعتهم إلى خوض “معركة الأمعاء الفارغة”.

وأوضح نائب الوكيل العام أن المعتقلين، خلال زيارته لهم يومي الخميس والجمعة الماضيين بسجن “عكاشة”، “تجاوبوا مع الإدارة ووقعوا على التزام بذلك”.

وقال مصدر مقرب من عائلات معتقلي حراك الريف، في حديث لهسبريس، إن المعتقلين “كانوا يعتزمون الإعلان عن تعليقهم الإضراب عن الطعام اليوم داخل الجلسة، تأكيدا منهم على حسن نيتهم، غير أن التضييقات التي مورست عليهم جعلتهم يتراجعون عن ذلك”.

واتهم معتقلو حراك الريف إدارة السجن المحلي عين السبع بنقض التزامها، والتراجع عن الوعود التي قدمت لهم، وممارسة التضييق على حريتهم، وعدم منحهم حقوقا على غرار باقي القابعين وراء القضبان.

وانتفض معتقلو الحراك بعد سماعهم ما ورد على لسان النيابة العامة، وقال نبيل أحمجيق، الذي يوصف بـ”دينامو الحراك”، إن “ما جاءت به النيابة العامة كذب، والمعتقلون يتعرضون للتضييق حتى لا يتسنى لهم الحضور والدفاع عن أنفسهم”.

وكان معتقلو حراك الريف قد دخلوا في إضراب عن الطعام، مطالبين بضرورة “تجميع المعتقلين السياسيين في جناح واحد مع منحهم فسحة جماعية”، و”فتح الزنازين بالفترة النهارية إلى غاية الساعة 18:00″، و”الاتصال بالعائلات دون تقييد ذلك بالأرقام المتصل بها والأيام التي يجرون فيها اتصالاتهم كما يستفيد من ذلك كل المعتقلين بالسجن، سواء أكانوا معتقلين سياسيين أو معتقلي الحق العام”.

وأكد معتقلو الحراك، بحسب المصدر نفسه، على ضرورة “تجويد المأكولات مع توفير وجبة العشاء”، و”الاستفادة من الحمام يوميا”، و”الاستفادة من جهاز تخزين الأفلام والموسيقى كما هو الحال بالنسبة لكل السجناء، وكذا الاستفادة من الكتب في مواضيع متنوعة، تاريخية وسياسية…”.

وبحسب بلاغ المعتقلين بالإشعار بالدخول في الإضراب، فإن الإدارة “مطالبة بتغيير أساليبها التي تتعامل بها مع المعتقلين السياسيين كحرمانهم من أبسط حقوقهم، وكذا السياسة الانتقامية التي تنهجها إدارة السجن التي دخلت كطرف مع الدولة من أجل تصفية حساباتها معهم”.

وسبق للمندوبية السامية للسجون أن أكدت أن المعتقلين يستفيدون من الاستحمام بالماء الساخن مرتين في الأسبوع، مشددة على أن ترويح عكس ذلك “لا أساس له من الصحة”، مشيرة إلى أن ما يتعلق بعملية التفتيش داخل المؤسسة “تتم وفقا للقانون المنظم للمؤسسات السجنية، عبر إجراء تفتيش منتظم ودقيق لمختلف الأماكن التي يقيم أو يعمل بها المعتقلون”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الإضراب عن الطعام يشد الحبل بين المحكمة ومعتقلي “حراك الريف””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب