ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

العُثماني يتهم “البلوكاج الحكومي” بتعطيل تقليص الفوارق الاجتماعية

المصدر:  | 27 ديسمبر 2017 | الأولى, سياسة |

826031LOUTHMANIP1-317090428826031.png

يبدو أن تداعيات تأخر تشكيل الحكومة الذي استمر لأزيد من ستة أشهر مازال يرخي بظلاله على عمل الحكومة الحالية التي يقودها سعد الدين العُثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الذي خلف الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران في الحزب والحكومة.

العُثماني، وخلال حديثه يوم أمس الثلاثاء بمجلس المستشارين، ضمن جلسة الأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسات العمومية، والتي خصصت لمعالجة التفاوتات المجالية، قال إن تأخر تشكيل الحكومة عطل المصادقة على برامج تقليص الفوارق الاجتماعية، مؤكدا أن الحكومة ستصادق على البرنامج الذي حدد الخصاص في المدارس والبنيات الصحية وغيرها انطلاقا من دراسات ميدانية، ومشيرا إلى أن الدواوير التي تعاني الخصاص تصل إلى 24 ألف دوار في المغرب.

ووصف العثماني البرنامج الذي يمتد بين 2017 و2023 بأنه من أحسن البرامج في تقليص الفوارق الاجتماعية، وزاد: “خلال السنوات الست المقبلة سيتم تنزيل تعليمات الملك التي قدمت للحكومة قبل ثلاث سنوات”، مؤكدا أن ذلك سيتم بتداخل بين الطرق والماء والتعليم والصحة، إذ عملت الجهات على تحيين البرامج حول الأولويات.

من جهة ثانية عاد رئيس الحكومة للتأكيد على أن “المغرب النافع والمغرب غير النافع منطق تعرفه مختلف الدول من خلال التفاوتات المجالية”، معتبرا أن “هذه الفوارق تؤكدها المعطيات الرسمية، إذ إن بعض الجهات تصل فيها نسب النمو إلى مستويات قياسية، فمن أصل اثنتي عشرة جهة أربع تتجاوز 60 في المائة من نسبة نمو المغرب”.

وفِي هذا الصدد سجل العُثماني أن “هذه الوضعية نتيجة عقود من الزمن، رغم الجهود التي بذلتها الحكومات السابقة”، لافتا الانتباه إلى أن “الحكومة تحتاج إلى المزيد من الجهد، كما أن المسؤولية مشتركة مع الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية، لأن هذا ورش يحتاج تعاونا للقضاء على التفاوتات المجالية”.

رئيس الحكومة، وهو يخاطب المستشارين، اعتبر أن الجهوية مدخل رئيسي لتقليص الفوارق الاجتماعية، وزاد موضحا: “مراسيم تنزيل الجهوية تم استكمالها، باستثناء قرارين لوزيري المالية والداخلية. وتقوية الجهات سيكون ورشا مهما في تقليص الفوارق”، مؤكدا أن “ميثاق اللامركزية سيتم الإفراج عنه أخيرا في انتظار قرار الأمانة العامة للحكومة التي يوجد بين يديها المشروع”.

وبعدما أعلن العُثماني أن “الهدف هو إنجاح هذا البرنامج وإعطاؤه دفعة مهمة”، أوضح أن التشغيل بالتعاقد الذي أثار نقاشا في المغرب هو طريقة لإعطاء الفرصة للشباب للتوظيف على مستوى الأقاليم، لأن المباريات الآن أصبحت إقليمية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “العُثماني يتهم “البلوكاج الحكومي” بتعطيل تقليص الفوارق الاجتماعية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب