ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

حاشية على مصافحة

المصدر:  | 6 ديسمبر 2017 | رأي |

819425maane-albiyari1-394928680819425.png

يروي صحافي عربي أنه حدث، في أثناء هرجٍ، بعد مواجهةٍ كلاميةٍ حادّةٍ بين وزير الخارجية اللبناني، فؤاد بطرس، ورئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية، فاروق القدومي، في اجتماع وزراء الخارجية العرب في تونس التمهيدية للقمة العربية في نوفمبر/ تشرين الثاني 1979، دخل القاعةَ وزير الخارجية الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ومن دون اكتراثٍ منه بالذي كان جاريا، وزّع على الحاضرين أوراقا تشتمل على وجهة نظر بلاده بشأن قضية الصحراء، ثم غادر، ولم يحضر الاجتماع. ولولا التأدّب، لأورد صاحب هذه المقالة نعت الصحافي العتيق سلوك الوزير الجزائري في حينه، الرئيس حاليا. ولولا التأدّب أيضا لرمى الكاتب نفسُه نعتا معيّنا على ردّ رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحيى، قبل أسابيع، على سؤالٍ بشأن قول وزير الخارجية الجزائرية، عبد القادر مساهل، إن المغرب ينقل الحشيش بطائراته إلى أفريقيا، إن الوزير لم يكذب، وإذا استاء الجيران المغاربة من قوله فهذا شأنُهم.

مناسبة الإتيان على الواقعتين أن أويحيى بادر، على هامش اجتماعات القمة الأوروبية الأفريقية أخيرا في أبيدجان، إلى مصافحة عاهل المغرب، الملك محمد السادس. وبعد جدل واسع في بلاده بشأن ما إذا كانت حركته هذه في محلها أم أنها متزيّدة أو تصرّفٌ غير مقبول، اضطر الرجل إلى “إيضاح” أنه نقل إلى ملك المغرب تحيّات الرئيس بوتفليقة. ومما تمت الثرثرة به في الجزائر أنه كان حسنا من أويحيى، على أي حال، أنه صافح الملك بعاديّة.

ويدلّ هذا الجدل العريض بسبب المصافحة العابرة على أن ثمّة جبالا من قلة الثقة (أو انعدامها) بين المستويات السياسية في البلديْن الجاريْن، قديمة متجدّدة، باقية وصلبة. والظاهر أن هناك حرصا جزائريا مديدا، في أثناء هذا الحال، على البروتوكوليات والمجاملات مع ملك المغرب، من دون أن يُفضي هذا الأمر إلى أي التزامٍ بأي شيء، ففيما برقيات التهاني تتوالى من الرئيس بوتفليقة إلى الملك محمد السادس، في مناسباتٍ وفيرة (الأعياد مثلا)، وفيما تفيض هذه البرقيات بمشاعر جيّاشة، وبسيلٍ من عواطف الاحترام، إلا أن هذا كله لا يمنع بوتفليقة من إرسال برقياتٍ مماثلةٍ إلى رئيس “الجمهورية الصحراوية” (رئيس بوليساريو)، ويتعهد فيها بالالتزام بدعم “حق تقرير المصير للشعب الصحراوي”. والبادي أن الرباط اعتادت على هذا السلوك، وتتعايش معه من دون توقفٍ عنده، فدعم الجزائر “بوليساريو” ليس ظاهرا في برقياتٍ مجاملةٍ فحسب، وإنما الدبلوماسية الجزائرية مجنّدةٌ بشكل يفوق الوصف من أجل هذا الدعم، وتنغيصاً على المغاربة، في المحافل الأممية والأفريقية، وفي كل سانحةٍ في التظاهرات السياسية والإعلامية.

والظاهر أيضا أن هذا التعايش” المغربي الرسمي مع الحالة هذه لا يبدو كافيا بالنسبة لمؤسسة الحكم في البلد الجار، إذ على الرباط أن تتعامل بأريحيةٍ مع شتيمةٍ بالغةٍ، يُشهرها وزيرٌ رفيعٌ في الحكومة، في منتدىً عام، من قبيل الزّعم أن المغرب يوزّع بطائراته الحشيش في أفريقيا، وإذا ما أراد المسؤولون في الرباط أن يغضبوا من قولٍ كهذا فهذا يخصّهم. كظم المغرب غيظه، وانتظر خطوةً من حكومة البلد الجار تتدارك فيها الخطأ الدبلوماسي الشنيع، إلا أن الأخيرة اعتبرت قول الوزير من عاديّ الكلام، ولا يقتضي أن ينال صاحبُه عليه أيّ مؤاخذةٍ. وإذ استدعى المغرب سفيره في الجزائر احتجاجا، لعل حكومة أويحيى تلتفت إلى جسامة التجاوز الذي ارتكبه الوزير، إلا أنها لم تفعل، ثم لم تر في عودة السفير المغربي إلى عمله خطوةً تستحقّ انتباها خاصا، وإنما أبيح لكل الكلام أن يذيع، وكيفما اتفق، في جدلٍ عريضٍ بشأن ما إذا كانت مصافحة رئيس الحكومة الملك محمد السادس لا مدعاة لها أم أنها مجرّد مجاملةٍ دبلوماسيةٍ عابرة؟ ها هم فقهاء الكلام السياسي والإعلامي هناك يخوضون في المسألة العويصة هذه، ويقلّبونها على أوجهها، عساهم يقعون على الجواب الوافي. وفي الأثناء، لا يملك المتابع، في المشرق العربي، إلا أن يَغبِط هؤلاء على ما يرفُلون فيه من سعةٍ في الوقت والمزاج، تبيح لهم الأخذ والرد في مسألةٍ كهذه، فيما حالنا غير هذا في المشرق السعيد.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “حاشية على مصافحة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب