ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

ملتقى بمراكش يخلق الجدل بين طلبة وعميد كلية

المصدر:  | 30 نوفمبر 2017 | الأولى, جهات |

817225marrakech-921609126817225.png

نظمت منظمة التجديد الطلابي فعاليات ملتقى المناضلين الوطني في دورته 11، التي انطلقت بمدينة مراكش يوم الثلاثاء، لكن عمادة كلية العلوم السملالية رفضت السماح بتنظيم هذا النشاط دون الإدلاء بترخيص من باشوية المنطقة التي توجد بها هذه المؤسسة العلمية، ما أدى إلى جدل بين الطرفين وتبادل للاتهامات بينهما.

وفي هذا السياق، أصدرت اللجنة التنفيذية للهيئة الطلابية المذكورة بيانا يتهم نائب عميد كلية العلوم السملالية بتهديد أحد مناضليها بالكلية على خلفية احتجاج نظمته ضد منعها من تنظيم هذا الملتقى، الذي استضافته هذه السنة جامعة القاضي عياض بمراكش.

واعتبرت المنظمة الطلابية أن عميد الكلية أصر على “إهانة نفسه وهو يتذرع لمنع نشاط ملتقى المناضلين، الذي وصل سنته 11، بأوامر من السلطات المحلية، أبى إلا أن ينفذها بانضباط تام”، مضيفة أن هذا يعني شيئا واحدا أن “العميد يعتبر نفسه موظفا في قطاع آخر غير قطاع التربية والتعليم الذي يتعطش لمبادرات طلابية تحتضن العلم والمعرفة لإصلاح المنظومة التعليمية”، على حد وصفها.

وأوردت الهيئة الطلابية نفسها أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، “فالعقلية السلطوية يبدو أنها غير مقتصرة على العميد فقط، وإنما هي منهجية في عمل العمادة، حيث توجه أحد نواب العميد بالتعنيف اللفظي والتهديد تجاه أحد أعضاء المنظمة بفرع مراكش مستعملا العبارة السلطوية العتيقة: راك معروف”، وفق تعبير بيان هذا التنظيم.

عماد الديوري، عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة المشرف على الملتقى، أوضح لهسبريس أن منظمة التجديد الطلابي “دأبت على تنظيم ملتقياتها في كل الجامعات دون أن يطلب منها الإدلاء بأي وثيقة، فبالأحرى من ممثل السلطة المحلية، لأن الحرم الجامعي فضاء للطالب وملك له”، بحسب تعبيره.

وأكد الطالب ذاته أن المنظمة “تواصلت مع عميد الكيلة، الذي أبدى موافقته على تنظيم النشاط، لكن قبل يومين من موعد ملتقى المناضلين، فوجئنا بالمسؤول المذكور يتنصل من وعده، بدعوى أن السلطة المحلية أكدت له بأن النشاط غير مرخص له”، منبها إلى أن “الطلبة لا يحتاجون لترخيص من السلطة، لأن الجامعة فضاء خاص بالطالب”، على حد قوله.

في المقابل، نفى حسن احبيض، عميد كلية العلوم السملالية، مضمون البيان وما جاء على لسان الديوري، مشيرا إلى أنه أخبر ممثلين عن اللجنة، خلال لقاء يوم الخميس الأخير حين وضعوا طلب تنظيم الملتقى، بأن “أي نشاط وطني يحتاج إلى ترخيص من السلطة المحلية، لأن الإدارة عاجزة عن ضبط المشاركين”، مضيفا: “نبهتهم كذلك إلى صعوبة توفير مدرجات لتنظيم نشاط من حجم كبير خلال الفترة الدراسية”.

وزاد أحبيض مؤكدا أن إدارته رخصت أكثر من مرة للفرع المحلي لهذه المنظمة لتنظيم أنشطته، مستدلا على ذلك “بتنظيم الانتخابات المحلية خلال الموسم الماضي وما قبل الفارط”، مشيرا إلى أن “أغلبية طلبة مكتب هذا التنظيم الطلابي ليسوا من كلية العلوم، لأن واحدا لم يعد له الحق بالاستفادة من الاستعطاف، وأن الكلية ممثلة بطالب واحد فقط”.

وأورد العميد أن “الطلبة اقتحموا يوم الثلاثاء مساء مقر إدارة الكلية بشعارات معظمها شتم وقذف، ويوم الأربعاء أحدثوا الفوضى بعدما كسروا حاجزا واحتلوا مدرجا بالقوة. ورغم ذلك، قررنا كإدارة النأي بأنفسنا عن متابعة طلبتنا قضائيا”، بتعبيره.

لكن الديوري نفى اقتحام الطلبة للمدرجات، مؤكدا أن “اللجنة المنظمة تواصلت مع مسؤولين من رئاسة جامعة القاضي عياض أخبروهم بأن مدرجا بكلية العلوم لم تبرمج به أي حصص دراسية”، موردا: “لم نمنع أي فوج من الطلبة من دراستهم، فنظمنا به أمسية ختامية”، مؤكدا أن الجامعة فضاء للطالب، ومشيرا إلى عدة أنشطة نظمت بساحة كلية العلوم السملالية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ملتقى بمراكش يخلق الجدل بين طلبة وعميد كلية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب