ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الصحافة والسياسة والثقافة تنعي غلاب .. المغرب يفقد أحد الأقطاب

المصدر:  |  14 أغسطس 2017 | غير مصنف |

782554abdelkrim-ghalab-515979760782554.png

فقد الوطن والإعلام والثقافة، وأيضا السياسة، اليوم الاثنين، عبد الكريم غلاب، الاستقلالي الكبير وأيضا الإعلامي والكاتب المرموق الذي يعتبر “هرما من أهرامات المغرب الحديث” حسب وصف عبد الله البقالي، مدير جريدة “العلم”؛ فيما لم يتردد آخرون في وصفه بـ”المثقف العضوي”.

يقول البقالي في تصريح لهسبريس: “موت غلاب هو فقد كبير، فالرجل الذي شغل منصب مدير جريدة العلم وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، وعضو مجلس الرئاسة، كان صحافيا يكتب من محبرة الوطنية، ولم يكن يراعي أي اعتبار غير اعتبار الوطن والانتماء، ولم يكن يتهاون أبدا في إعلان المواقف تجاه القضايا”.

وأكد البقالي أن غلاب لم يكن يتوانى في التعبير عن المواقف الواضحة والشجاعة والنزيهة، قائلا: “حينما كان مديرا لجريدة العلم كان صارما في ما يتعلق بالنظافة في المهنة؛ وحينما نقول اليوم جريدة العلم نقول عبد الكريم غلاب، إذ يصعب التفريق بينهما لأنه بصمها ببصمته الخاصة”.

أما عن غلاب السياسي فيقول البقالي: “كان سياسيا نظيفا ثابتا على المواقف والمبادئ، لم يترنح ولم يتزعزع عنها أبدا، ودفع ثمن ذلك بالمحاكمات التي عرض عليها عددا من المرات كصحافي وسياسي”، مضيفا: “كان استقلاليا نظيفا ساهم في تربية أجيال عديدة وكبيرة من الاستقلاليين”، وتابع: “كان أبا حنونا يراعي شؤون الصحافيين كما يراعي شؤون أبنائه بالبيت ويتابع كل كبيرة وصغيرة..عرفته وأنا مواطن مغربي عاد من خلال مؤلفاته الكبيرة التي تتجاوز أربعين مؤلفا”.

وأضاف البقالي: “قدرنا في جريدة العلم أن فقدنا ثلاثة أهرامات؛ فبالإضافة إلى غلاب غادرنا عبد الجبار السحيمي، ومحمد العربي المساري. وأتساءل اليوم إن كنا في المغرب لازلنا قادرين على إنتاج رجال من هذه الطينة.. هل التعليم والسياسة والإعلام بالمغرب لازالت قادرة على إنتاج مثل هؤلاء الرجال العظام؟”.

من جانبه قال عادل بنحمزة، الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال: “نموذج عبد الكريم غلاب يتجاوز مفهوم الحزبية الضيقة، فشخصيته متعددة، إذ إنه نموذج للمثقف العضوي، لأنه كان رجل سياسة وعلم وفكر، اجتمع فيه الأديب والسياسي والمثقف والنقيب”.

وواصل بنحمزة في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “الأوجه المتعددة في مسار حياته استطاع دائما بنجاح أن يجعلها تتعايش بدون تناقض بين واقعه السياسي ومبدئية المثقف، فعاش دائما كل مراحل الحياة بانسجام”. وأكد أن غلاب ظل مرتبطا بالأدب والفكر والكتابة، وزاد: “هذه الأبعاد هي التي تجعل من شخصيته محبوبة لدى الجميع، ولا يتم التعامل معها باعتبارات سياسية أو خلفية معينة”.

من جانبه قال محمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن “الراحل عبد الكريم غلاب كان شخصية بارزة في الحركة الوطنية، ووطنيا غيورا وكاتبا لامعا وصحافيا متألقا ومناضلا متشبثا بقيم ومبادئ عالية”، مضيفا في تصريح لهسبريس: “إنه من رجالات هذا الوطن الذين بصموا النضال من أجل الاستقلال والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

وتابع بنعبد الله: “كانت تربطني بالأستاذ علاقة خاصة ناتجة رغم الفرق الشاسع في العمر عن مساره الطلابي المشترك مع والدي رحمه الله، إذ كان الفقيد يقطن صحبة والدي في الغرفة نفسها بالقاهرة نهاية الثلاثينيات وبداية الأربعينيات”، مواصلا: “أشعر اليوم بحزن كبير وأنا أرى أستاذا يغادرنا إلى البقاء”.

وقال عبد الحميد الجماهري، عضو اتحاد كتاب المغرب وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن جيلا بكامله عرف الفقيد من خلال مجهوده العلمي والفكري والأدبي أساسا. مفيدا بأنه أحد الوجوه الأساسية في حزب الاستقلال والحركة الوطنية الديمقراطية عموما.

ويفيد الجماهري، في تصريح لهسبريس، بأن “غلاب أحد مؤسسي السند المغربي الذين ربوا الخيال الأدبي لجيل بكامله وأصلوا للرواية والحكي واستطاعوا تقنين مخيال جيل على الأقل أو جيلين متتالين”، ويتابع: “كانت له ميزته وبصمته الخاصة في مساره كصحافي وكأحد مسؤولي الإعلام في مؤسسة إعلامية وطنية وعريقة، وعاشر عددا من الوجوه الأساسية في الحقل السياسي الإعلامي والوطني والديمقراطي، ولم يرتح في أي مرحلة من المراحل إلا وكانت له كتب ومساهمات”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الصحافة والسياسة والثقافة تنعي غلاب .. المغرب يفقد أحد الأقطاب”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب