ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

باحث أمريكي: القرآن والإنجيل لا يجيزان الانتقام من الكافرين

المصدر:  | 21 أبريل 2017 | غير مصنف |

قال الباحث الأمريكي “غابرييل سعيد رينولدز” إن القرآن والإنجيل يشجعان الناس على تفضيل الله على الكافرين من أفراد عائلتهم، “لكنهما لا يُجِيزَانِ عقاب الكافرين أو الثأر منهم، فللمؤمنين الحرية في الإيمان، وللكافرين الحرية في رفض الإيمان”.

وأضاف رينولدز، في محاضرة بعنوان “حوار القرآن والكتاب المقدس”، بجامعة “نيوإنغلند” بطنجة، أنه لا يوجد تهديد يتعلق باستخدام العنف ضد الكافرين، مستطرداً: “صحيح أنه يتم قطع روابط الرحم، لكن الكافرين يُتركون في يد الله يصنع بهم ما يشاء. نحن مدعوون إلى الإخلاص لله، ولسنا مدعوين إلى معاقبة أو إدانة الذين لا يؤمنون، أو حتى أولئك الذين يتركون مجتمع المؤمنين؛ فالله هو من عاقب ابن نوح، وليس نوح هو من فعل ذلك؛ والله هو من عاقب فرعون، وليس موسى هو من فعل ذلك. ويستطيع المرء أن يتدبر الكلمات التي من خلالها يقول الله لعيسى في سورة آل عمران، الآية 55: ﴿ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُون﴾”.

واستعرض الباحث في هذا الصدد عددا من المقارنات في القصص كما وردت في القرآن الكريم وفي الإنجيل، خصوصا التي تنقطع فيها صلة القرابة بسبب الإيمان أو الكفر، على رأسها قصص نوح وإبراهيم وموسى(عليهم السلام). فبخصوص قصة نوح يقول الباحث: “نوح الذي ذكر في القرآن ليس هو نوح الذي ذكر في الكتاب المقدس، لأن مركز اهتمام الروايات القرآنية ليس هو الطوفان بحد ذاته، بل هو تلك المجابهة بين نوح وخصومه التي سبقت الطوفان”.

ويعود فيستدرك: “في الحقيقة هناك تشابه من حيث الحبكة بين قصص نوح وقصص الرسل الآخرين في القرآن، لأنها جميعا تشترك في صفة “قصص العقاب”. ففي العديد من السور يستعرض القرآن سلسلة من القصص، وذلك وفق المنطق التالي: 1 – ينادي الله رسولا 2 – يدعو الرسول قومه إلى عبادة الله ويحذرهم من عقابه 3 – يهلك الله الكافرين وينجي رسوله وزمرة المؤمنين الذين اتبعوه”.

واستعرض الباحث رينولدز أوجه المقارنة في قصة موسى (عليه السلام)، موضّحا: “يمكننا أن نستوعب صياغة القرآن لقصة تبني موسى التي تناسب أغراضه. ويجب التأكيد بدايةً على أن فكرة المحادثة بين فرعون وموسى كنوع من إعادة لَمِّ الشمل تناقض البَيِّنَةَ التي جاءت في الكتاب المقدس..نجد في القرآن أن فرعون الذي يجابهه موسى ويدعوه إلى تحرير بني إسرائيل هو الفرعون ذاته الذي ربى موسى من قبل؛ لكن في سفر الخروج نجد أن الفرعون الذي يجابهه موسى في قصره ليس هو الفرعون الذي ربى موسى في قصره، أو هو الفرعون ذاته الذي سعى إلى قتل موسى، عقابا له على قتله مصريا.

ويضيف المحاضر “نجد أن موسى لا يرجع إلى مصر إلا بعد أن يعلم أن هذا الفرعون الذي كان يطلب حياته قد مات، وأن فرعونا آخر قد حل مكانه”، قبل أن يستدل بجملة من سفر الخروج (2:15) تقول: “فَسَمِعَ فِرْعَوْنُ هَذَا الأمر فَطَلَبَ أنْ يَقْتُلَ مُوسَى؛ فَهَرَبَ مُوسَى مِنْ وَجْهِ فِرْعَوْنَ وَسَكَنَ فِي أرْضِ مِدْيَانَ وَجَلَسَ عِنْدَ الْبِئْرِ”.

كما تناول الباحث مكانة الإنجيل المقدس من وجهة نظر مسيحية، معتبرا أنه “لا يعد الكتاب المقدس كلمة الله، بنفس معنى القرآن الكريم، كوحي رباني منزل عند المسلمين”، مضيفا: “ليس الكتاب المقدس كتابا منزلا (تنزيلا)، بل هو مجرد سجل للعلاقة بين الله والإنسانية عبر التاريخ”.

ويتابع رينولدز متناولا مكانة القرآن في الإسلام: “مهمٌّ أيضا أن نتذكر أن نبي الإسلام ليس محذرا أو رسولا فقط، بل هو أيضا نموذج؛ إذ لا يرسل الله رسولا فقط ليطلع الناس على وحي يتلقاه من ملاك، ولكن أيضا ليتبع الناس منهجه في الحياة. ولعل هذا الدور الثاني للرسول بوصفه قدوة ومثالا يحتدى به هو ما يبرر أهمية الحديث في عقيدة الإسلام؛ وبالتالي، نتوفر على ثلاثة أنواع من الوحي من وجهة نظر إسلامية: “علامات الطبيعة”، والعلامات التي أنزلت على الرسول، والرسول نفسه بوصفه علامةً”.

يذكر أن “غابرييل سعيد رينولدز” باحث أمريكي ينكب على دراسة القرآن والعلاقات الإسلامية المسيحية، وهو أستاذ للدراسات الإسلامية واللاهوت في قسم اللاهوت بجامعة “نوتردام”، ومن أهم مؤلفاته “القرآن في محيطه التاريخي”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “باحث أمريكي: القرآن والإنجيل لا يجيزان الانتقام من الكافرين”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب