ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الوعي البيئيّ محورا لنقاش إيكولوجيّ في مرّاكش

المصدر:  | 22 سبتمبر 2016 | جهات |

نظمت دار المنتخب لجهة مراكش أسفي دورة تشاورية تمحورت حول موضوع “آليات التعبئة وتقوية القدرات الترابية في مجال التغيرات المناخية”.

ويأتي هذا اللقاء، المنظم بتعاون مع مؤسسة “كونراد ادناور”، في إطار الاستعداد لمشاركة فعالة لجهة مراكش أسفي في مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ “كوب 22″، وكذا استكمالا لبرنامج الدورات التكوينية في موضوع المبادرات الترابية في التغيرات المناخية لفائدة منتخبات ومنتخبي الجماعات الترابية التي نظمتها دار المنتخب بمراكش على صعيد عمالة وأقاليم الجهة.

وتوخت هذه الدورة، التي أطرها الخبير الدولي المغربي في مجال البيئة والتغيرات المناخية سعيد شاكري، بمشاركة ممثلي الأحزاب السياسية جهويا والمديرية الجهوية للبيئة، واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، وفاعلين جمعويين وطلبة باحثين، تعبئة وتعزيز وتقوية قدرات الفاعلين المحليين بأهمية نشر الوعي البيئي والآثار المترتبة عن التغيرات المناخية في الجماعات الترابية لجهة مراكش أسفي.

كما تندرج هذه الدورة التشاورية في إطار عدد من الأنشطة والمبادرات المبرمجة من قبل جهة مراكش آسفي عبر مؤسسة دار المنتخب، بهدف تعبئة وتعزيز قدرات الفعاليات المحلية والجهوية والوطنية، باعتماد منهجية تشاركية وذلك استعدادا لقمة “كوب 22″ التي ستحتضنها مدينة مراكش شهر نونبر المقبل .

وحسب المشرفين على هذه الدورة التشاورية فإن جهة مراكش أسفي ومن خلالها دار المنتخب واعية كل الوعي بالمسؤولية الملقاة على الجماعات الترابية، إذ تستحضر المسؤوليات التي تقع على عاتقها بناء على الدستور وباقي القوانين ذات الصلة وانطلاقا من الالتزامات الدولية للمغرب، وكذا بالنظر الى الأدوار التي تلعبها في مجال التخطيط والتدبير المحلي (التهيئة المجالية، التعمير، الطاقة، النقل، تدبير المياه والنفايات، الفلاحة …) مما يجعل منها فاعلا أساسيا في مجال المحافظة على البيئة وحمايتها.

وسجلوا أن جهة مراكش أسفي عرفت تقدما مضطردا في عدة مجلات اقتصادية، غير أن آثار التغيرات المناخية أصبحت تشكل حاجزا دون تحقيق التنمية الحقيقية بها حيث أصبح لزاما على الساكنة، والفاعلين المدنيين والسياسيين والاقتصاديين، العمل من خلال مقاربة تشاركية على وضع ميثاق جهوي للمناخ يضمن انخراط الجماعات الترابية في المحافظة على الثروات الطبيعية وايجاد حلول لحماية البيئة والمناخ.

ومن بين التوصيات التي خرج بها المشاركون في هذا اللقاء التشاوري الدعوة إلى وضع “ميثاق المناخ لجهة مراكش آسفي” وتأسيس “دار المناخ لجهة مراكش أسفي” والتي من شأنها أن تشكل فضاء متخصصا لدعم قدرات المنتخبين والمنتخبات وفعاليات المجتمع المدني والقطاعات الحكومية والخاصة في مجال التغيرات المناخية، وتعنى بتنزيل وتفعيل وتتبع وتقييم وتعديل مقتضيات ميثاق المناخ لجهة مراكش أسفي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الوعي البيئيّ محورا لنقاش إيكولوجيّ في مرّاكش”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب