ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الجماعة الحضريّة لوجدة تنفي تعرضها لأزمة مالية

المصدر:  | 13 يوليو 2016 | جهات |

نفت الجماعة الحضرية لمدينة وجدة أن تكون في “أزمة مالية” أو “حالة إفلاس”، مؤكدة على أن الوضعية المالية للجماعة، حاليا، بعيدة كل البعد عن وضعية الإفلاس، ولا تستدعي أي قلق.

وأكدت جماعة وجدة في بيان لها، تتوفر عليه هسبريس، على أن الموظفين سيتوصلون برواتبهم في الوقت المحدد كل شهر، وأن النفقات تؤدى لمستحقيها، موردة أن مداخيلها، ومن خلال الأرقام الرسمية المسجلة لدى الخزينة العمالية، عرفت ارتفاعا نسبيا مقارنة مع المداخيل المحققة خلال نفس الفترة من السنة المنصرمة، مشيرة إلى أن هناك إكراهات وجب تظافر الجهود لمواجهتها.

بيان جماعة مدينة وجدة، اوضح أن مواردها تنقسم إلى قسمين، “قسم تسهر على تدبيره الجماعة مباشرة، ومداخيله عرفت بعض الارتفاع مقارنة مع نفس الفترة مع السنة الماضية، وقسم ثاني تتولى تدبيره مصالح خارجية تتمثل في مصالح الضرائب والخزينة العمالية، ويمثل القسم الأهم في بنية موارد الجماعة، بالإضافة طبعا إلى حصة الجماعة من الضريبة على القيمة المضافة”.

وبخصوص ما راج حول أداء بعض النفقات خلال نهاية شهر ماي إلى غاية منتصف شهر يونيو، أوضحت الجماعة أن ذلك راجع إلى عدم التنسيق والتتبع في ضبط حسابات المداخيل المسجلة فيما بين المصالح الخارجية، مشيرة إلى “أن الأمر يتعلق بمداخيل الجماعة التي تم تحصيلها خلال الفترة المذكورة، والمرتبطة بالرسوم التى تتولى المصالح الخارجية تدبيرها، حيث لم يتم إدراجها في سجل مداخيل الجماعة، لتزامن ذلك مع طلبات نفقات لم يتم أداؤها بحجة عدم توفر السيولة لدى الخازن، وانه قد تم تصحيح الوضعية المحاسبية للمداخيل المحققة وأداء النفقات ذات الصلة”.

كما ارجع بيان جماعة وجدة الوضعية التي عرفتها إلى أداء بعض النفقات التي تم ترحيلها من السنة الماضية، وتم تحملها برسم بداية السنة الجارية، وهو الأمر الذي شكل بعض الاكراهات المالية لمواجهة نفقات إجبارية إضافية من قبيل تلك المخصصة للشركتين المكلفتين بجمع وتدبير وتثمين النفايات المنزلية، بالاضافة إلى نفقات الإنارة العمومية وقطاع المساحات الخضراء، بدعوى أن هذه المجالات الثلاث التي عرفت على مستوى تراب الجماعة، خلال السنوات الاخيرة، توسعا كبيرا مما نتج عنه تحمل نفقات إضافية وجب أداؤها، فضلا عن ضرورة استرداد القروض المترتبة على الجماعة لفائدة صندوق التجهيز الجماعي ،التي تم تخصيصها لتزفيت الطرق وإصلاحها بالمدينة.

وأكدت حضرية المدينة، “أنه من أجل مواجهة النفقات الإجبارية المذكورة، ذات البعد الاجتماعي، وتوفير الاعتمادات المالية اللازمة لها، ووعيا منهم بأهمية الموارد المالية كشرط أساسي لتحقيق التنمية في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعرفها المدينة، فإن جميع المتدخلين من مصالح الضرائب وخزينة عمالية وقباضات وسلطة محلية، وإدارة جبائية جماعية يقومون بمجهودات جبارة..من خلال اللقاءات الدورية قصد تدارس السبل الكفيلة بالرفع من الموارد المالية لتغطية النفقات التي تعرف ارتفاعا كل سنة بسبب الحاجيات المتزايدة لتدبير شؤون المدينة” يقول البلاغ.

وفيما يتعلق باستعمال سيارات المصلحة بطرق غير مهنية، ورصد بعض التصرفات المعزولة لبعض الموظفين، اوضح البيان أن الجماعة أصدرت عدة مذكرات لضبط استعمال سيارات المصلحة، مشيرا الى رئيس مجلس الحضرية ذكر خلال الأيام الماضية، بمذكرة مصلحية جديدة منبها من خلالها إلى عدم استعمال السيارات المصلحية خارج أوقات العمل إلا لغرض إداري واضح وبإذن مسبقـ متوعدا باتخاذ الاجراءات القانونية في حق مخالفي القرار.

ودعت جماعة وجدة، الى تظافر الجهود بين كل الأطراف المعنية في تعبئة وتحصيل موارد إضافية لتعزيز وتحسين الوضعية المالية للجماعة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الجماعة الحضريّة لوجدة تنفي تعرضها لأزمة مالية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب