ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

النكَاز يدعو لتمكين الجزائر من دخول الصحراء والتحضير للانفصال

المصدر:  | 23 أكتوبر 2014 | غير مصنف |

486183Negaz-Alg-Nador-1-807933811486183.png

قال رشيد النكاز، الناشط السياسي الجزائري والمرشح لرئاسيات الجمهورية الأخيرة التي أفرزت فوز عبد العزيز بوتفليقة بولاية جديدة، إن المغرب والجزائر مدعوان للعمل على تجاوز المشاكل العالقة بينهما في ملف الصحراء.

وأضاف النكاز، على هامش ندوة نظمتها الجمعية المتوسطية للتنمية المستدامة، واحتضنها أخيرا، فضاء المركب الثقافي “لاكورنيش” بالناظور، أنه يقترح “استثمار البلدين في الصحراء لمدة عشر سنوات، وذلك لتنميتها وخلق مشاريع مشتركة، على أن يتم تنظيم استفتاء بعد ذلك، يمنح من خلاله للساكنة اختيار المغرب أو البقاء أحرارا” وفق تعبيره.

ولم يوضّح المتحدث، ضمن فكرته، ربح الجزائر من “الاستثمار في الصحراء لـ10 سنوات كاملة”، خاصّة وأن ذات “الدعوة” تقصر الاختيار على الساكنة المحليَّة ما بين البقاء تحت السيادة المغربيّة أو إنشاء دويلة قزمة بالمنطَقة.. وبالتالي ستبقَى الجزائر دون أي ربح “نظريا”.

وزاد المرشح الرئاسي السابق قائلا: “أعرف أنكم لا تحبون أن أتحدث عن الصحراء، ولكني أرغب في أن يتم تجاوز المشكل وأن تنتهي الاتهامات المتبادلة بين البلدين، وأن لا تبقى الحدود مغلقة”، مشددا على أن رغبته في أن” تكون العلاقة بين الجارين أخوية ومن العلاقات الواجبة بين المسلمين” حسب وصفه.

نفس المتحدث، شدد خلال ذات الندوة التي حملت عنوان “قراءة في واقع العلاقات المغربية الجزائرية”، على أن العلاقات بين البلدين تعرف توترا بسبب عدة مشاكل، بينها المخدرات والتهريب والصحراء، موردا أن الجزائريين يقولون إن المغرب “لا يريد أن تتقدم الجزائر وأن تعيش في سلم”.

وأضاف النكاز أمام مضيفه سعيد الرحموني الذي ينتمي لحزب الحركة الشعبيّة ويرأس أيضا المجلس الإقليمي للناظور إلى جوار تصدّر المكتب المسيّر للجمعية المنظّمة للموعد، “لا يمكن أن تتقدم العلاقات بين البلدين دون عمل الحكومة المغربية على وقف عمليات تهريب المخدرات نحو الجمهورية، عبر حدود البلدين، ومرور الحشيش المغربي يفسد الشباب الجزائري”.

ولجأ الناشط السياسي الجزائري، إلى أرقام وكالة الأنباء الجزائرية التي صاغها مسؤولو البلد ليعلنوا أن تسعة أشهر الماضية قد عرفت عبور كميات كبيرة من المخدرات في اتجاه الجزائر، مشددا على أن “الشباب الجزائري يرفض فتح الحدود بين البلدين دون وقف تهريب المخدرات إلى داخل بلدهم” التي اعتبرها “تفسد أزيد من 400 ألف شاب خلال السنة بالجزائر، وأنا رجل سياسي وثقافي ولا أريد أن يقول الشباب الجزائري إن المغرب لا يحبه” يقول النكاز.

كما دعا النكاز، الحكومة المغربية والجمارك إلى “مضاعفة الجهود خلال الأشهر الستة القادمة، من أجل التأكيد على أنها تقوم بعمل جبار لوقف تهريب المخدرات وذلك بالإستعانة بكاميرات مراقبة توثق ما يجري بتنسيق مع باقي الأجهزة”.

وأكد الناشط السياسي الجزائري، فيما يشبه تهديدا للمغرب، على أنه سيقوم بالتوجه للأمم المتحدة من أجل وقف تهريب المخدرات للجزائر، قائلا: “لا أتمنى أن أفعل ذلك، لكنني سأضغط بكل ما أوتيت من قوة من أجل تقوية العلاقات بين البلدين”.

جدير بالذكر أن ردود المتدخلين، من الحاضرين للقاء الذي تم بالناظور، عبرت عن الرفض لما جاء على لسان النكاز، حيث أعرب متناولو الكلمات عن كون المغرب سباقا دوما لمد اليد صوب الجزائر التي ترفض التجاوب.

وأوردوا أن على الجارة الشرقية أن تقوم بدورها لمحاربة تهريب حبوب الهلوسة إلى المغرب، والتي تساهم في انتشار الجريمة وتفسد الشباب، رافضين أي مزايدات حول مغربية الصحراء.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “النكَاز يدعو لتمكين الجزائر من دخول الصحراء والتحضير للانفصال”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب