ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

لم كل هذا التهويل في امتحانات البكالوريا ؟

المصدر:  | 18 يونيو 2014 | رأي |

444675achraf-salim-673300706444675.png

أسدل الستار الأسبوع الماضي عن امتحانات البكالوريا ، فانتهت تلك المعمعة المتكررة كل سنة حول ما يرافق هذه الامتحانات من جدل مواءمة مواد الاختبار لمدارك أفهام المترشحين و المترشحات ، و ضبط حالات الغش داخل مراكز الامتحان ، و الحد من إشاعات تسريب أسئلة البكالوريا ، و الأهم من هذا الحذر إزاء حدوث أي كارثة ستبقى راسخة في بكالوريا 2014 ، مثل ما حدث عن نية بعض المترشحات الانتحار بعض منعهن من الإقدام على الغش داخل المركز ، أو محاولة التربص ببعض لجان المراقبة من الأساتذة خارج مراكز الامتحان ، و النيل منهم ، إلى درجة محاولة تصفيتهم و كأنهم خرجوا للتو من أتون حرب ضروس ، و يعيشون على أهبة انتقام جنود العدو منهم على حين غرة.

أكاد أقول جازما أن هذه العادات القبيحة التي ترافق أجواء الامتحانات دخيلة على ما كان يجرى سلفا في الأيام الخوالي أيام امتحانات البكالوريا بعد الاستقلال ، لقد كان مترشح هذا الامتحان يكد و يجد ، و يسهر الليالي كي ينال المعالي ، و يحاول الخروج من قوقعة الفقر و الحرمان بالنجاح في الامتحان ، لكي يدخل البهجة و السرور على أبوين فقيرين معدمين ، فتبدأ الزغاريد صادحة بإعلان نجاح الإبن المكد . و حتى من لم يحالفه الحظ فإنه لا ييأس أو يرتكب تهور بعض طائشي اليوم ، بل يعقد العزم و التصميم في السنة المقبلة كي يتدارك ما فاته ، و يحقق ما يصبو إليه .

اليوم ، و بقدرة شبابنا على الوصول إلى المعلومة بأسرع ما يمكن ، صارت السمة الطاغية عليهم هي التكاسل و التخاذل ، في أيام الإعداد للامتحانات ، بل منهم من ينشغل في هذه الفترة بابتكار طريقة مستجدة في عالم الغش لخداع لجان المراقبة ، و لعل إقدام مترشحة محجبة على عملية جراحية بإدخال سماعة في عمق أذنها كي يسهل عليها الغش لدليل سيء على الحالة النشاز التي وصلت إليها امتحاناتنا .

أن تسمع محاولة انتحار تلميذة بعد منعها من الغش ، أو انتحار أخرى بالفعل إما بحرمانها من الغش أو بعدم نجاحها في الامتحانات ، و أن تسمع أيضا وعيد بعض الطائشين بمن صد تهوراتهم في مراكز الامتحان … كل هذا يشي عقلية جيل اليوم ، فالامتحانات التي يجتازونها ليست بعمق و صعوبة امتحانات البكالوريا في الزمن الماضي ، مثلا في اللغة العربية لم يعد يطالب المترشحون باستخراج الدقائق البلاغية في النصوص من استعارة و تشبيه و كناية ، بل يكفي أن يشير المترشح إلى أن النص يضم هذه الظواهر البلاغية ، و يمثل لها في النص فإنه يحقق علامة كاملة ، لكن ، و كما يلاحظ المصححون فأغلب المترشحين لا يستطيعون البتة حتى الإشارة إلى هذه الظواهر فيحيدون عن مضمون النص ، و يتيهون بعيدا عن استكناه أجوبته الصحيحة .

امتحانات البكالوريا في المغرب ليست هي امتحانات لانازا أو أجوبتها تختزن بين طياتها صنع آخر اكتشافات الكيمياء النووية ، بل هي مجرد أسئلة بسيطة لا يتطلب الجواب عنها كل ذلك التهويل إلى درجة أن كل حائل بين المترشح و الأجوبة فسيقدم على القضاء على حياته و العياذ بالله .

على شبابنا الوعي بأن امتحانات البكالوريا ما هي إلا محطة ضمن محطات كثيرة سترافق مسارهم الدراسي ، خاصة الجامعي ، فكل من ولج التعليم العالي أدرك البون الشاسع بين التعليم المدرسي و التعليم العالي ، و أدل دليل على ذلك حصول بعض التلاميذ على نقط عالية في البكالوريا في مقابل نكوصهم في التعليم العالي جراء عدم مسايرتهم له .

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لم كل هذا التهويل في امتحانات البكالوريا ؟”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب