ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

بعض ميزات فكر الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله

المصدر:  | 11 ديسمبر 2013 | رأي |

363289bouachrineansari-735154393363289.png

ونحن على مشارف حلول الذكرى الأولى لرحيل الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، ولأن هذه الذكرى تستوجب التذكير ببعض من مناقب هذا الفقيد تغمده الله بواسع رحمته، كما تقتضي القيام بإطلالة على فكره باعتباره فكرا تحرك في الواقع ولم يظل حبيس رفوف المكتبات، فإنني ارتأيت أن أتقدم بهذا الإسهام الموجز اغتناما لهذه الذكرى ورسالة تواصل مع رواد فكره مبتغين مد جسور الحوار المفتوح والهادئ مع فكر له ما له وعليه ما عليه، منتهجين نهج سياسة العلم والعدل في الحكم على الأفكار والأشخاص والجماعات.

مقدمة أساسية للتقويم

التقويم الراشد هو الذي يلتزم بخطي العدل والعلم، فلا تقويم بلا علم بالموضوع المقوم ولا تقويم بدون عدل ينصف هذا الموضوع، فأما العلم فيتحقق بالاطلاع الشمولي على الموضوع المقصود تقويمه لإصدار حكم موضوعي لأن “الحكم على الشيء فرع عن تصوره” كما يقول المناطقة، وأما العدل فيتحقق بإنصاف هذا الموضوع شخصا كان أو فكرا، وقاعدة الإنصاف أن تتم موازنة ما له وما عليه والنظر إلى ما هو الغالب تجنبا لمفسدة التذويب القسري لسيئة في بحر الحسنات.

بعض الميزات الأساسية لفكر الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله

يمكن أن نجمل ثلاث ميزات اساسية في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله:

الميزة الأولى: الوعي التاريخي لفهم معضلة الأمة

وهو الوعي الذي قاده إلى إقامة علاقة التلازم التاريخية بين حال الأمة وطبيعة الحكم في مرحلة ما من المراحل التي سطرها لنا الحديث النبوي الشريف ، هذا ما نستشفه من خلال توصيفه لمرحلة مابعد الخلافة الراشدة وتأثيرها على الأمة في كتابه نظرات في الفقه والتاريخ وهي ما سماها بمرحلة الانكسار التاريخي حيث يقول: ” ألح عليكم إخوتي أن تعرفوا أن الانكسار التاريخي حدث محوري في تاريخ الإسلام، وسيبقى فهمنا لحاضر الأمة ومستقبلها مضببا بل مشوشا غاية التشويش إن لم ندرك أبعاد تلك الأحداث وآثارها على مسار تاريخنا وتجلجلها في الضمائر عن وعي في تلك العهود وبحكم تكوين المخزون الجماعي الذي توارثته الأجيال. رجَّة عظيمة مزقت كيان الأمة المعنوي فبقي المسلمون يعانون من النزيف في الفكر والعواطف منذئذ، ويؤدون إتاوات باهظة لما ضعُف من وحدتهم وتمزق من شملهم وتجزأ من علومهم وأقطارهم”

الميزة الثانية: تمسكه بالعلة الأساسية لتأخر نهضة الأمة –الاستبداد-

ومن هذا الوعي التاريخي العام للأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله، يبرز جليا في فكره التركيز على خطر الاستبداد باعتباره العلة الأساسية لأي تأخر، وقد نلتقط له ذلك رحمه الله في العديد من كتاباته، في كتاب نظرات في الفقه والتاريخ: ” ذهبت الشورى مع ذهاب الخلافة الراشدة، ذهب العدل، ذهب الإحسان، جاء الاستبداد مع بني أمية، ومع القرون استفحل، واحتل الأرض، واحتل العقول…” ، وفي موضع آخر من نفس الكتاب ينتقد تلك الذهنية المتحجرة التي تقدس التاريخ الإسلامي وتؤبد الاستبداد والقهر وتجعل من إمكانية التطلع إلى مستقبل مشرق بدون استبداد أمر متعذر حيث يقول: ” إن طموح العاملين في الدعوة الإسلامية، يكابدون في جهادهم عنت الإعراض من العامة والمكر السيء من الجبارين في الأرض، يعانون أيضا من الذهنية المتحجرة الواقفة على تقديس التاريخ الإسلامي لا تقبل بوجه أن تنظر فيه للعبرة. هذه الذهنية لوقوفها وتبلدها ورفضها لفهم الماضي أعجز عن تصور مستقبل إسلامي إلا على صورة الإسلام المنشطر المشتت، إسلام الملك العاض، إسلام عاش فيه القرآن وأهل القرآن تحت ظل السيف” ، وفي رسالته المشهورة التي وجهها إلى الملك الراحل والمعنونة ب”الإسلام أو الطوفان”، والتي بين من خلالها مركزية تأثير الحكم على مسار الشعب والأمة ونهضة المجتمع أو تخلفه، وهو بذلك يؤكد بالنتيجة أن الاستبداد هو أصل كل العلل وأساسها، وهي ذات الرؤية التي حكمته في توجيه رسالتيه المشهورتين إلى كل من الملك الراحل والملك محمد السادس حيث اعتبر في رسالته “الإسلام أو الطوفان” الموجهة إلى الملك الحسن الثاني أن “وباء هذه الأمة وباء في الرأس لاتصلح معه صلاح الأمة إلا بصلاح الرأس وهو الملك” ، فوقوفه عند العلة الأساسية لمعضلة تأخر الأمة على نهوضها تجعل فكره يبني كل أطروحته الإصلاحية على هذا أساس هذا الفهم للانكسار التاريخي للأمة والذي كان من تداعياته سريان التحكم الاستبدادي في مجمل عرقها ومفاصلها.

الميزة الثالثة: ارتكازه على فكر تغييري عملي آليته المحورية التنظيم

وفكر الأستاذ عبد السلام ياسين لم يقتصر فقط على التوعية والنشر وبناء الأفكار والوعي اللازم، بل امتد إلى مصاحبته بالعمل على تنزيله عبر خطة مفصلة اعتمدت بالأساس على محورية فكرة التنظيم، وقد فصل خطته المتكاملة في كتاب المنهاج النبوي والمؤسسة على ركيزة التنظيم بهياكله ومؤسساته التنظيمية التي اعتبرها جسم التنظيم وحسه وبنواظمه الثلاثة الحب في الله، والتناصح والتشاور في الله، والطاعة لله ولرسوله ولأولي الأمر و التي يعتبرها روح التنظيم ومعناه ، مما أعطى لمشروعه الفكري طابعا عمليا يتحرك في الأرض، عوض أن يظل فقط مقتصرا على إشعاع فكري عبر كتبه ومنشوراته.

إن الأستاذ عبد السلام ياسين وبصرف النظر عن مساحات التآلف والاختلاف مع فكره، فإنه:

1. يظل رجلا قد صبغ مرحلة بكاملها بوجود فعلي لفكره وبسعيه العملي إلى تحقيق العناوين الكبرى لمشروعه على أرض الواقع في ساحة التدافع المجتمعي عبر خطة واضحة المعالم والتفاصيل مبثوثة في كتابه المنهاج النبوي؛

2. يظل رجلا عاش أغلب عمره مناهضا للاستبداد والفساد ومات رحمه الله على طريق هذه المناهضة الحثيثة دون كلل ولا ملل ولا تبديل؛

3. يظل رجلا قد أسس مناهضته للاستبداد على وعي تاريخي بمعضلة الأمة وأمراضها وسياقات تطورها، ولم تكن مناهضته للاستبداد مؤسسا على غضب أو وعي آنيين.

[email protected]
/* < ![CDATA[ */
(function(){try{var s,a,i,j,r,c,l,b=document.getElementsByTagName("script");l=b[b.length-1].previousSibling;a=l.getAttribute('data-cfemail');if(a){s='';r=parseInt(a.substr(0,2),16);for(j=2;a.length-j;j+=2){c=parseInt(a.substr(j,2),16)^r;s+=String.fromCharCode(c);}s=document.createTextNode(s);l.parentNode.replaceChild(s,l);}}catch(e){}})();
/* ]]> */

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “بعض ميزات فكر الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب