ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

حازب والزّومِي تنتقدان طريقة بروز وزيرات الحكومة الثانية لبنكيران

المصدر:  | 14 أكتوبر 2013 | الأولى, سياسة |

334286hazib-988733055334286.png

قالت ميلودَة حازب، القيادية بحزب الأصالة والمعاصرة، إنّ التأخر في الإعلان على النسخة الثانية من حكومة عبد الإله بنكيران “له تداعياته على القانون المالي الذي لم يُعَدّ بعد، وتنتظره المناقشة قبل العرض على مصادقة”.

ذات السياسيَة، وضمن تصريح لهسبريس، قالت إنّها تتوقّع أن يلجأ رئيس الحكومة، بفعل التراكمات التي تقع في تأثر الاستثمارات والاشتغالات بعدد من الأوراش الجهوية، إلى التدبير المالي بفعل أثر مراسيم قوانين خارج مسطرة التشريع البرلمانيّة، مضيفة: “لا يمكن الحديث عن انسجام حكومي جديد، اعتبارا لكون النسخة الأولى من الحكومة غاب عنها هذا الانسجام، في حين نرى الحين تعاقدا بين مكوّنات حزبية وسياسية مختلفة لا نعلم ما إذا كان سيُحترم أم سيقع له ما وقع لسابقه.. ولن نستغرب أن نرى مدبرين للشأن الحكومي يقومون بالمعارضة كما وقع سلفا”.

وعن الحضور النسوي بثاني الحكومات التي يرأسها الأمين العام للـPJD أردفت حازب أنّ تعيين نساء بالحكومة الحالية “أتى جراء ضغط الاحتجاجات النسائية”، واسترسلت “من الجميل أن يتمّ تعيِين 5 نساء بالحكُومة، لكن التساؤلات تبقى مرتبطة بوقوفهن عند رتبة وزيرة منتدبة.. أليست لدينا كفاءات نسائية قادرة على تسيير قطاعات وزارية كبرى؟”.

واعتبرت ميلودة حازب أنّ الحضور النسائي بحكومة “بنكيران Bis” إنّما “يحيل على ما كنا نشعر به دوما من وجود تمييز سلبي ضد المرأة بكل الأشكال.. وبالتالي يكون قرار جعل النساء في الرتبة الثانية حتى عند التعيين بالحكومة فهذا أمر يسائلنا” وفق تعبير ذات السياسية التي دعت إلى فتح نقاش عمومي “لأجل مساءلة أنفسنا عن هذه التعيينات والانتدابات والتمثيليات، إذ لا يمكن أن نستمر في هذه التراتبية بين الرجل والمرأة، وفي ذلك مواصلة للاعتقاد الخاطئ بأن المرأة لا تصلح للمهام الكبرى”.

أمّا خديجة الزّومِي، الاستقلالية المتحدّثة لهسبريس بصفتها عضو المكتب التنفيذي لمنظّمة المرأة بـ “حزب الميزان”، قالت إنّ “الملك محمّد السادس يستحقّ الشكر لأنّه عين الحكومة في اليوم الوطني للمرأة وبشكل لا يمكن اعتباره غير كونه التفاتة إيجابية”.

وقالت الزومي: “إن كان الحضور الكمي للنساء ضمن هذه الحكومة حاضرا بقوّة، مقارنة مع النسخة الأولى، إلاّ أن طموحاتي الشخصية كانت تنتظر نساء وزيرات ولسن موظفات عند وزراء.. أغلب نساء الحكومة الحالية هنّ الآن منتدبات لدى مجموعة من الوزراء، حتّى أصبحنا نسمع نكتا على السياسيات من قبيل اعتبارهنّ حَرِيم السلطان”.

ذات السياسية الاستقلالية كشفت بأنّه كانت تتمنى أن تشاهد نساء بحقائب حكومية وازنة، وفي مناطق قوى فاعلة، معتبرة بأنّ “الانتظار قد دام طويلا لتحقيق ذلك”، وزادت: “يبقى الفضاء الحكومي قد أثث بوجوه نسائية أتقدم إليها بالتبريكات وأقول لهنّ: عليكنّ بالعمل والمواطنة والصبر في حكومة ثقيلة الهيكلة تشتغل وسط ظروف اقتصادية صعبة للغاية”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “حازب والزّومِي تنتقدان طريقة بروز وزيرات الحكومة الثانية لبنكيران”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب