ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

شباب من البوليساريو يمنُّون النفس لقاء المغاربة بالبندقية

المصدر:  | 13 أكتوبر 2013 | الأولى, سياسة |

334280polisarioabdel-995751522334280.png

“الجيل الصاعد أكثر تطرفا ولغة الحرب والسلاح تردد في جميع اللقاءات”، هذه هي الخلاصة التي استنتجها علي اليازغي الكاتب العام للشبيبة الاتحادية ضمن هذه السلسة من اللقاءات مع هسبريس على هامش زيارته نهاية الشهر الماضي لمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف.

اليازغي روى لهسبريس قصتهم كممثلين عن الاتحاد العالمي للشباب الاشتراكي، في لقاء مفتوح مع شباب المخيمات، مؤكدا في هذا الاتجاه أن أحد الشباب قال في ذات اللقاء، “إنه لم يلتقي في حياته أي مغربي وكان مناه أن يكون اللقاء معهم بالبندقية”، مشيرا أنه “يرى في المغاربة العدو الذي يجب محاربته”.

مقابل ذلك أبرز اليازغي لهسبريس، إبداء العديد من شباب الجبهة مفاجأتهم من دفاع الشباب الصحراوي الموجود في الوفد وخصوصا النائبة البرلمانية الصحراوية رقية الدرهم عن الفكر الوحدوي ورفضها لمنطق التجزئة والانقسام الذي يحكم موقف الجبهة، حيث ردد عدد منهم قبل سماع مداخلتها أنه “ليس في شباب الصحراء من يساند الأطروحة المغربية بل الجميع مع فكرة الاستقلال وتقرير المصير”، كما واجهوا الوفد المغربي بالتأكيد أكثر من مرة “أن المقيمين في المخيمات ليسوا محتجزين كما تحاول السلطات المغربية الترويج له”، يقول اليازغي.

إلى ذلك انتفض أحد الشباب في وجه الوفد المغربي، يقول اليازغي، حيث اعتبر أن قبول البوليساريو بزيارة شبيبة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية خطأ لا يغتفر وذلك بسبب مواقفها المناهضة لقيام “الجمهورية الصحراوية”، مضيفا والرواية دائماً على لسان اليازغي نسبة إلى أحد الشبان، “كنا ننتظر زيارة شبيبة حزب النهج الديمقراطي وليس أنتم”.

من جهة ثانية أوضح اليازغي أن الجمعيات الحقوقية المقيمة في المخيمات امتنعت عن الحديث عن وضع حقوق الإنسان في المخيمات، وسعت إلى تهريب النقاش لمناقش الوضع في الأقاليم الجنوبية، مشيرا أنه “في الوقت الذي التقينا فيه المناطق الصحراوية المغربية بجمعيات ممثلي بوليساريو الداخل تحدثوا بحرية عما اعتبروه انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء، مقابل ذلك لم تستطع الجمعيات في المخيمات الحديث عن أي مظهر من مظاهر الانتهاكات التي تقوم بها قيادة الجبهة”.

وفي هذا السياق وضمن لقاءاتهم مع الجمعيات النسائية، كشف اليازغي الخوف الكبير الذي يتملك الأمهات من المصير المجهول الذي ينتظر أبناءهم في ظل ما تعرف قضية الصحراء من “بلوكاج”، حيث قالت فاطمة المهدي للوفد وهي رئيسة جمعية نسائية هناك، “أبناؤنا يطرحون يوميا أسئلة عن مصيرهم ولا نجد أجوبة مقنعة لهم في ظل المؤشرات التي تتحدث عن عدم وجود حل في القريب العاجل”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “شباب من البوليساريو يمنُّون النفس لقاء المغاربة بالبندقية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب