ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

هستيريا المعارضة لدى ادريس لشكر

المصدر:  | 6 أبريل 2013 | رأي |

217003abdeltifberoho-870712238217003.png

لم يكن أكثر الناس تشاؤما أن يتوقع وصول بعض الزعماء السياسيين إلى هذه الهستيريا التي أصبحنا نُفاجأ بها بين الفينة والأخرى، ولا يمكن أن يزعم أي فاعل سياسي أو أكاديمي أن يدعي أنه كان يتوقع وصول مستوى هؤلاء الزعماء إلى الحضيض فيما يخص محاولتهم إثبات وجودهم السياسي أو العودة للشارع واسترجاع ماضي لا يعود.

فآخر صيحة في هذه الهستيريا تبناها ادريس لشكر، الذي لا ندري هل كان يعبر عن رأيه الشخصي أم عن موقف سياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، وكلا الافتراضين يحير المتتبعين والمحلليين وعموم الفاعلين السياسيين.

فأن يخرج ادريس لشكر بتصريح خطير يزعم فيه أن الأغلبية تدارست إجراءات معينة تتعلق بالتخفيض من الأجور في الوظيفة العمومية والزيادة في المحروقات أو في أسعار الكهرباء، فهذا دليل على أن مستوى هؤلاء قد وصل بالفعل إلى الحضيض وأصبحوا يثيرون الشفقة.

فادريس لشكر لم يجد ما يخرج به إلى المواطنين غير الافتراء على الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية وعلى أحزاب الأغلبية، بعدما كان المفروض فيه أن يركز أولا على ترميم حزبه الذي أفسده وأوشك على تفكيكه، وأن يحاول إبداع معارضة فعلية لعله يعيد بها بعض ماء الوجه لنفسه أولا، لعلم الجميع بمساره في الأغلبية وفي الحكومة السابقة، وكان يُفترض به كذلك البحث عن آليات استرجاع ثقة المواطنين في حزب الاتحاد الاشتراكي بعدما استنفذتها المشاركة في الحكومات الثلاث السابقة.

إن هذه الهستيريا في إطلاق التصريحات والافتراءات لن تنفع ادريس لشكر، بل ستزيد من معاناته وستضر أكثر بحزب الاتحاد الاشتراكي الذي أصبح تحت رئاسته بما يعلمه الجميع.

فالمغاربة اليوم يثقون في حكومتهم الحالية ويثقون في كفاءة وصراحة ومصداقية رئيس الحكومة الذي لا يكذب على المواطنين ولا يخدعهم، وهي ربما العقدة التي يعاني منها هؤلاء ”الزعماء” ومن ضمنهم لشكر وحلفاؤه من باقي ”الزعماء” والتي أفقدتهم مصداقيتهم أمام الشعب وأمام مناضليهم أيضا.

فهذا الخروج الإعلامي لادريس لشكر، والذي نشره موقع إلكتروني محترم (موقع كود، يوم الخميس 4 أبريل 2013)، والذي تزامن مع أول أبريل مما جعلنا نظن للوهلة الأولى أنها كذبة أبريل من إبداع ادريس لشكر، قبل أن نُفاجأ بوقاحة غريبة من جانبه في تأكيد هذه المعلومة.

فهل يحاول هذا ”الزعيم” بهستيريته تلك إيجاد موطئ قدم مفقود لدى ثقة المواطنين؟

وهل يحاول إبقاء ”النفس النضالي” لديه بعيد المسيرة الغريبة لنقابة حزب؟

فالتفسير الوحيد الذي قد يكون منطقيا يتمثل في ظهوره بمظهر ”الحريص على مصلحة الشعب” وكأنه يحاول إبقاء”هذا النفس النضالي” متوقدا لإعادة مناضليه للشارع للاحتجاج على إجراءات وهمية يتخيلها هو وحده أو من تحالف معه من ”الزعماء” الذين يشبهونه، وهي محاولة يائسة لاسترجاع العذرية السياسية التي لا يمكن أن تعود بمثل هذه الخرجات الفلكلورية البئيسة.

إن هذه الحكومة الجديدة التي يترأسها الأستاذ بنكيران وجدت وضعا اقتصاديا واجتماعيا كارثيا تسبب فيه ادريس لشكر وزملاءه في الحكومات السابقة التي كانوا يترأسونها أو يشاركون في تسييرها، وإذا استطاعت هذه الحكومة وقف نزيف الفساد الذي استفحل في عهدهم وبسبب تدبيرهم الاقتصادي والاجتماعي فسيربح المغرب الشيء الكثير.

وحكومة الأستاذ بنكيران تتقلد في الواقع أمانة ثقيلة تبدأ أولا بوقف نزيف الفساد بإجراءات حقيقية، ومعالجة الكوارث التي خلفتها ” حكومات ادريس لشكر” السابقة، والشعب المغربي يعرف جيدا من أفسد في المغرب ومن كذب عليه وأوهمه بتحسن أوضاعه خلال العشر سنوات الأخيرة، وينتظر بالمقابل أن تقوم هذه الحكومة بإصلاح أوضاعه وبمعالجة هذه الاختلالات.

لكن أن يخرج مثل ادريس لشكر الآن بهذه التصريحات، في محاولة يائسة لاسترجاع وهج سياسي مفقود واسترجاع ثقة شعبية مستحيلة، فهذا يجسد قمة الهستيريا التي أصبح عليها رفقة بعض ”الزعماء” أمثاله، والذين أصبحوا بدورهم علماء في الاقتصاد رغم أن الجميع يعلم مستواهم ومستوى تدبيرهم للشأن العام المحلي أو الوطني.

aberroho@yahoo.fr

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “هستيريا المعارضة لدى ادريس لشكر”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب