ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

مات الكتاني

المصدر:  | 31 مارس 2013 | رأي |

215892abderrahimherbal-672328206215892.png

مات الكتاني ….مات بعد أن كانت صوره تتصدر الجرائد الوطنية و المواقع الالكترونية ….. مات بعد أن كان نجم المواقع الاجتماعية بإمتياز، جمعيات أسست خصيصا لمساندة الثلاثي (الكتاني، ابوحفص، الحدوشي) وطالبت بإطلاق سراحهم، كل الأطياف السياسية بمختلف تلوينها دافعت من اجل محاكمة عادلة، تيارات تتناقض إيديولوجيتها كليا معكم تغاضت عما يفرقها ودافعت عما يجمعكم (الحرية والكرامة).

اتهمتم بأنكم إرهابيون ليس من طرف المجتمع المدني بل من طرف الدولة ….. تزرعون أفكار ظلامية، تهددون سلامة المواطن المغربي، تحرضون على محاربة كل أشكال الانحلال الأخلاقي بطريقتكم المعهودة … تشبعكم بالأفكار الوهابية جعلكم تقتنعون بأنكم المصلحون و بعضكم صدق نفسه بأنه المهدي المنتظر واختار أحسن كحل لتزين عينيه و اعتبرتم المجتمع المغربي مجرد قطيع أمي بعيد كل البعد عن المنهج النبوي الذي هو أصلا بريء من تصرفاتكم.

كنتم دائما ضد كل مساواة وكل الأشياء الجميلة في مغرب الألفية الثالثة، ثورتم ضد مدونة الأسرة لأنها كانت ضد أنانيتكم و لهفتم الجسدية، ورطومنا في قانون – قانون الإرهاب- لو لم تكونوا ما كان أبدا، لم يكن للحركة الإسلامية (الوسطيون منهم أو الراديكاليون) من فضل على الأمازيغية أبدا، و لم ننتظر منكم جزاء ولا شكورا، ولم نتدخل يوما في ما ترمون إليه، لكن انتم تحشرون أنفكم وتقررون نيابة عنا في كل ما يخصنا، تدخلتم في حرف تيفناغ و اعتبرتموه حرف فرضته فرنسا و اعتبره أخر خزعبيلات ابحال الشينوية، خربتم أثرنا و اعتبرتموه وثنية، و ساومتم كثيرا من اجل منع دسترة لغتنا الأمازيغية.

هنيأ لك الكتاني عن ظهرك مجددا على صفحات الجرائد الوطنية، كان اختيارك صائبا عندما اخترت الرقص على نغمات الحركة الأمازيغية (عفوا فانتم تحرمون الرقص) …. حتى بعض الجرائد التي تكن حبها الكبير لنا في سمها الصباحي عفوا في قهوتها الصباحية جزمت بان تهديد الامازيغ لك يجر المغرب إلى درجة الصفر من العنف، من منا يجر المغرب الى هذه الدرجة هل هم قتلة عمر بنجلون و أيت الجيد بنعيسى، المعطي بومالي،….أم الحركة الأمازيغية؟.

ومن يكون الكتاني و ماذا يمثل في المشهد السياسي المغربي كي يهدد من طرف الحركة، وما هي المواقف التي صرح بها و أججت غضب مناضليها، فإن كان موقفه من الاحتفال بالسنة الأمازيغية –طز- عفوا ايها القارئ لأني لم أجد أحسن تعبير من هذا، ورأس السنة الأمازيغية ستفرض يوما يوم عطلة كما فرضت دسترة اللغة. الأمازيغ منذ فجر الاستقلال و هو يغتصب في حقوقه الثقافية و اللغوية، و كثيرون هم من اتهمونا بعمالتنا لفرنسا و آخرون ذهب الى ابعد من ذلك حيث اعتبرت إسرائيل هي الممول الرسمي لتحركاتنا وأخر اعتبر لساننا رجس من عمل الشيطان…. فماذا يمثل اذا موقفك من هاته الاتهامات، ولم يخرج احد بما خرجت، أما ذاك الذي نصب نفسه محاميا –الحدوشي- وصب كبته الوهابي علينا بمصطلحات لم نعهدها في قاموسنا من ايدز ثقافي و تسمم معلوماتي و إسهال فكري … والذي اتهم يوما الدولة بمحاولة قتله من طرف مجهول و بسيارة مجهولة على الطريقة الهوليودية، نقول له لم تكن أكثر ذكاء من موكلك و اتهمت الحركة الأمازيغية بتصفيتك.

نحن بعيدين كل البعد عن هاته الأساليب القذرة و لسنا جبناء نختبئ وراء أرقام هاتفية مجهولة، نحن نواجه بأسمائنا الحقيقية وليس بأسماء مستعارة، و القضية الأمازيغية، قضية وطنية و ليست قضية أشخاص، قضية سلمية لم تفرض أبدا مطالبه بالقوة بل بالهدوء التام و العقلاني.

القضية الأمازيغية ليست قضية من لا قضية له و لا هي قضية الحقودين، بل قضية العقلانيين و الذين يتضامنون مع كل القضايا الإنسانية بعيدا عن البعد الإيديولوجي و الديني و العرقي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مات الكتاني”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب